وزارة الصحة ووقاية المجتمع” تنظم المؤتمر الاقليمي الخامس لأفضل الممارسات في تطبيق المعايير الدولية للجودة الاكلينيكية وسلامة المرضى

مواصلة الوزارة جهودها لتحسين جودة الرعاية الاكلينيكية وفق أفضل المعايير العالمية

د.يوسف السركال: الجودة وسلامة المرضى ركائز أساسية في التطوير الدائم للخدمات الصحية واعتماد الجودة يسهم بتعزيز السياحة العلاجية

نظمت وزارة الصحة ووقاية المجتمع المؤتمر الاقليمي الخامس لأفضل الممارسات في تطبيق المعايير الدولية للجودة الاكلينيكية وسلامة المرضى، في إطار جهود الوزارة لتعزيز تبادل الخبرات وقصص النجاح بين المستشفيات المشاركة. بالإضافة لتحسين جودة الخدمات الصحية والحد من الأخطاء الطبية وتعزيز سلامة المرضى وزيادة الإنتاجية داخل المنشآت الصحية بمشاركة أكثر من 250 من صناع القرار والمتخصصين والمهنيين وخبراء ومتحدثين في مجال الاعتماد الدولي والجودة الصحية وسلامة المرضى وغيرهم من أفراد الفريق الصحي كالصيادلة والفنيين من داخل وخارج الدولة.

وحضر المؤتمر مجموعة من قيادات وزارة الصحة ووقاية المجتمع ومدراء الإدارات والدكتور زكريا العتال مدير إدارة الجودة الاكلينيكية والاعتماد الصحي، ومشاركين من مختلف المؤسسات الصحية في الدولة مثل هيئة الصحة بدبي ودائرة صحة أبوظبي ووزارة شؤون الرئاسة وشركة أبوظبي للخدمات الصحية، وسلطة مدينة دبي الطبية ومستشفيات القطاع الخاص.

وحَفِلَ المؤتمر على مدار انعقاده، بعددٍ من الجلسات النقاشية والدراسات البحثية وأوراق العمل بمشاركة مجموعة من الخبراء العالميين تناولوا خلالها مجالاً واسعًا من الموضوعات ذات الصلة بالجودة وتحسين المعايير السريرية، وتقليل المخاطر التنظيمية، والسيطرة على العدوى، إلى جانب مواكبة مستجدات التكنولوجيا الطبية الحديثة والممارسات الطبية المدعمة بالبيانات، أنظمة الرعاية المتمحورة حول المريض، السياسات والتشريعات الناظمة لحقوق المرضى، والجهود التشاركية بين مختلف التخصصات.


إحداث نقلة نوعية في جودة الرعاية الصحية واستدامتها

وأشار الدكتور سعادة يوسف السركال إلى أهمية انعقاد المؤتمر وبهذه المشاركة الواسعة لتبادل الخبرات في مجال تطبيق برامج الجودة والأدوات الإحصائية بشكل مباشر على منظمات الرعاية الصحية، واستخدام التقنيات الذكية والذكاء الاصطناعي وتطبيقاته لخدمة سلامة المرضى. كما وأن المؤتمر يتطرق الى استعراض التحديات التي يمكن مواجهتها فيما يخص برامج  مكافحة العدوى وبرامج اعتماد المختبرات  والحلول المثلى لمواجهة هذه التحديات ويتطرق الموتمر إلى أفضل الممارسات في تعزيز دور المرضى وأهليهم في خطة وتنفيذ العلاج المقدم لهم لتعزيز الجودة وسلامة المرضى، وأفضل الممارسات في تحسين تجربة المرضى في المنشآت الصحية، وأفضل الممارسات فيما يخص تقديم الرعاية متعددة التخصصات .

لافتاً إلى حرص الوزارة على تبني معايير الحوكمة المؤسسية والطبية انطلاقاً من استراتيجيتها في بناء أنظمة الجودة والسلامة العلاجية والصحية والدوائية وفق المعايير العالمية، وتجسيداً لكون الجودة وسلامة المرضى ركائز أساسية في التطوير الدائم للقطاع الصحي، فهناك حاجة ماسة إلى إحداث نقلة نوعية في مستوى تقديم الرعاية الصحية واستدامتها. ومن الواضح أن المؤسسات الأكثر وعياً والتزاماً بالجودة الصحية المستمرة، سوف تحصل على أعلى رضا من المرضى وسوف تزدهر مقارنة بغيرها.

ترسيخ جودة القطاع الصحي يعزز السياحة العلاجية

وسلط سعادته الضوء على الصدارة العالمية لدولة الإمارات للسنة الخامسة على التوالي في عدد المنشأت الصحية المعتمدة من قبل اللجنة الدولية المشتركة JCI، والدور البارز بتعزيز الثقة المحلية والعالمية بكفاءة وجودة القطاع الصحي بالدولة مما يسهم بتعزيز السياحة العلاجية، وقال إن الإمارات نموذج ناجح وملهم بتجربة إستثنائية لدولة حاضنة للابتكار والجودة، تستقطب أصحاب الكفاءات الطبية وتشكل نقطة جذب رئيسية للاستثمار بالجودة. مؤكداً على مواصلة الوزارة جهودها لتحسين جودة الرعاية الاكلينيكية وفق أفضل المعايير العالمية لتحسين نتائج المؤشر الوطني المتعلق بنسبة المنشآت الصحية المستوفية لمعايير الاعتماد الدولي وفق مستهدفات الأجندة الوطنية 2021.

ونوه د السركال إلى نجاح الوزارة بحصول 52 منشأة صحية على الاعتماد الدولي من اللجنة الدولية المشتركة JCI ، كان آخرها شبكة مستشفيات الوزارة في إمارة رأس الخيمة ودفعة واحدة، ولأول مرة في الشرق الأوسط، وبموازاة ذلك تم إطلاق برنامج مفصل غايته نيل الاعتماد لباقي المستشفيات والمراكز الصحية وفق البرنامج الزمني المعتمد، وذلك في إطار جهودها المتواصلة لتعزيز مستويات الرعاية الصحية من خلال وضع السياسات والإجراءات والبروتوكولات الطبية وأفضل الممارسات وتطبيق معايير الاعتماد الدولي.

تطبيق الحوكمة الاكلينيكية يرتقي بمعايير الجودة

وأضاف الدكتور يوسف  السركال أن إدراج نظام الحوكمة الاكلينيكية في مستشفيات الوزارة الذي أعلنت عنه مؤخراً يسهم في الارتقاء بجودة الأداء ومجمل السياسات والإجراءات والبروتوكولات وأنظمة العمل الاكلينيكية، وتمكين الفريق الطبي المعالج من أحدث الاستراتيجيات لتطوير العمل الاكلينيكي، وتحسين العلاج وفق الممارسات العالمية والأدلة المبنية على البراهين. ويعمل قطاع المستشفيات على وضع مبادئ توجيهية مركزية لتوحيد معايير الممارسة الإكلينيكية، وقياس ومراقبة مجموعة من مؤشرات الأداء الإرشادية الرئيسية.

تجارب ناجحة في الامثتال لمعايير الاعتماد

ومن جانبه قال الدكتور زكريا العتال مدير ادارة الجودة الاكلينيكية والاعتماد الصحي إن المؤتمر في نسخته الخامسة يواصل تحقيق المزيد من النتائج الإيجابية في مشاركة واستعراض تجارب ناجحة وتعزيز ممارسات الجودة في الرعاية الصحية لضمان أقصى درجات الامتثال من مقدمي الرعاية الصحية للمعايير الدولية، مشيراً إلى المعايير الدولية التي تطبقها المؤسسات المانحة للاعتماد الصحي وأهمها برامج الصحة والسلامة المهنية، وإدارة المعلومات وأمن البيانات، والأدوات القائمة على الأدلة لتعزيز تجربة المرضى وحقوقهم ودمج التكنولوجيا وتمكين المريض والحد من عدوى المستشفيات والأخطاء الطبية واستراتيجية تقييم المخاطر المتكاملة (إدارة المرافق والسلامة – مكافحة العدوى – إدارة المخاطر).

Email This Post Email This Post

You might also like More from author

Leave A Reply

Your email address will not be published.

Join!