أكسيلوس تستخدم التوأم الرقمي من منشآت بونجا للإنتاج والتخزين والتفريغ العائم من شيل

أكسيلوس تستخدم التوأم الرقمي من منشآت بونجا للإنتاج والتخزين والتفريغ العائم من شيل
أكسيلوس تستخدم التوأم الرقمي من منشآت بونجا للإنتاج والتخزين والتفريغ العائم من شيل
1
1

 أعلنت شركة "أكسيلوس إس إيه" ("أكسيلوس") عن الاستخدام الناجح لتوأم رقمي هيكلي من أجل منشآت "بونجا" الرئيسية للإنتاج والتخزين والتفريغ العائم من "شيل"، الواقعة على بعد 120 كلم جنوبيّ غربي دلتا النيجر في نيجيريا.

هذا ويشكّل التوأم الرقمي نموذجاً قائماً على الفيزياء من الأصول، ما يشكّل النظير المادي الكامل بتفاصيل ودقة فائقة. ويتمّ تحديث النموذج مع ظروف تحميل وبيانات فحص على أساس دائم، مع إتاحة القدرة على إجراء تقييمات هيكليّة انطلاقاً من حالة "كما هي"، من أيّ مكان وفي أيّ زمان.

وتمّ اختيار التوأم الرقمي الهيكلي، الذي يقوم على تكنولوجيا تحليل العناصر المتناهية بأساس منخفض الحائزة على براءة اختراع من "أكسيلوس"، من قبل "شيل نيجيريا للاستكشاف والإنتاج" ("إس إن إي بيه")، وهي شركة المياه العميقة من "شيل" في نيجيريا ومشغلة سعة 225 ألف برميل نفط من منشآت الإنتاج والتخزين والتفريغ العائم، بسبب قدرتها الفريدة على تحقيق عدد من الأهداف التشغيلية. وتشمل هذه الأهداف تحديد مجالات دقيقة من عمليّات الفحص والصيانة والإصلاح ذات الأولويّة؛ وهو انخفاض في عدد الموظفين في الأصل؛ وانخفاض الحاجة للفحوصات المادية في المناطق التي يصعب الوصول إليها مثل صهاريج الشحن؛ ودعم التخطيط لسيناريوهات خلال الظواهر المناخية القاسية وتغيير الأصول.

وسيسمح أيضاً استخدام تكنولوجيا المحاكاة الثوريّة بإتاحة التوسيع الآمن لمدى حياة الأصول عبر استبدال التوقعات المتحفظة كثيراً مع برمجيّة المحاكاة التقليدية، مع تقييمات دقيقة تعكس عمر التعب الفعلي المتبقي.

وقالت إيلوهور أيبوني، مديرة الأصول لدى "بونجا"، في هذا السياق: "شهدت منشآت الإنتاج والتخزين والتفريغ العائم الرئيسية من ’بونجا‘ عدداً من الابتكارات الجديدة عند تأسيسها في عام 2004، لذا فإنّه من المناسب أن تكون أوّل أصول من نوعها تنشر شيئاً متطوراً بقدر التوأم الرقمي الهيكلي. وإنّنا متحمسون كثيراً حيال القدرات الجديدة التي تقدمها ’أكسيلوس‘، ونرى أنّها ستخلق تأثيراً إيجابيّاً على طريقة إدارة النزاهة الهيكليّة. ويشكّل ذلك مثالاً رائعاً عن بروز الرقمنة".

وتتمتّع منشآت الإنتاج والتخزين والتفريغ العائم الرئيسية من "بونجا"، هي التي دخلت مرحلة التشغيل في 2004، بسعة 225 ألف برميل في اليوم وتزن أكثر من 300 ألف طن، ما يجعلها أكبر الأصول في العالم التي تحصل على حماية توأم رقمي هيكلي.

ومن جهته، صرّح الدكتور ديفيد كنيزيفيك، الرئيس التنفيذي لشؤون التكنولوجيا والمشارك في تأسيس "أكسيلوس"، قائلاً: "نفتخر كثيراً بتحقيقنا هذا الإنجاز المهم، ما يمثل أشهر كثيرة من العمل الهندسي المعقد بين ’إس إن إي بيه‘ و’أكسيلوس‘. وإنّ الحصول على فرصة استخدام تقنيّتنا الثورية على أصول تزن 300 ألف طن هو نوع التحدي التقني الذي تأسّست ’أكسيلوس‘ لمواجهته. وأودّ أن أشكر فريق عمل شركة ’إس إن إي بيه‘ والفريق الأكبر ضمن ’شيل‘ لمشاركة رؤيتنا ولالتزامهم بالتحول الرقمي".

وتعمل "شيل" مع "أكسيلوس" منذ تمّ تعريف مستكشفي التكنولوجيا خاصّتها على الشركة بصفتها ناشئة، كجزءٍ من برنامج الترابط الصناعي من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في عام 2015. ومنذ ذلك الوقت، قامت شركة الطاقة المدمجة بدعم استخدام تكنولوجيا "أكسيلوس" في الكثير من أصولها، وتصبح مساهمة بأقليّة الأسهم من خلال ذراعها لرؤوس الأموال المغامرة "شيل فنتشورز". ولعبت الشراكة دوراً مهماً في تطوير "أكسيلوس" لتصبح شركة دولية واسعة النطاق تعمل في قطاع الطاقة.