إدارة التثقيف الصحي بالشارقة توعي أكثر من 700 مشاركا بمفاهيم العمل عن بعد

إدارة التثقيف الصحي بالشارقة توعي أكثر من 700 مشاركا بمفاهيم العمل عن بعد
إدارة التثقيف الصحي بالشارقة توعي أكثر من 700 مشاركا بمفاهيم العمل عن بعد
إدارة التثقيف الصحي بالشارقة توعي أكثر من 700 مشاركا بمفاهيم العمل عن بعد
1
1
1

استهدفت موظفي وموظفات الهيئات والمؤسسات الحكومية في الشارقة

نظمت إدارة التثقيف الصحي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة، مؤخراً ثلاث محاضرات توعوية حول مفاهيم ومعايير العمل عن بعد، وسبل تعزيز الصحة في بيئة العمل وانعكاسها على إنتاجية الموظفين، وذلك ضمن مراحل تطبيق برنامج "وازن" المسح الصحي الأول لموظفي حكومة الشارقة، إحدى مبادرات إدارة التثقيف التي أطلقتها برعاية كريمة من قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، وتهدف من خلاله إلى تشكيل قاعدة بيانات هي الأولى من نوعها لصحة ولياقة موظفي حكومة الشارقة تُبنى عليها مبادرات وقرارات وأنشطة مُعزّزة لصحة وسلامة الموظف وتعريف الموظف بأسـس نمط الحياة الصحية.

وشهدت المحاضرات التي أقيمت على مدار ثلاثة أيام من خلال الاتصال المرئي مشاركة أكثر من 700 مشاركا، وركزت محاورها على إيجابيات العمل عن بعد على مستوى الفرد والأسرة، وعوامل نجاحه باعتباره فرصة استثمار جديدة للمؤسسات، وأثره على إنتاجية الموظف، إلى جانب تدريب المشاركين حول كيفية تحقيق التوازن بين متطلبات العمل ومتطلبات الأسرة، وسبل المحافظة على مستوى عالٍ من الصحة الإيجابية من الناحية الجسدية والنفسية والاجتماعية، في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

دعم الموظفين لمواجهة المتغيرات الطارئة

وأكدت سعادة إيمان راشد سيف مدير إدارة التثقيف الصحي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، سعي الإدارة لاستثمار مبادراتها وبرامجها بالشكل الأمثل في ظل الظروف الراهنة، لدعم جهود الدولة في مواكبة المتغيرات التي يشهدها العالم خلال المرحلة الراهنة والاستعداد لها من خلال رفع مستوى الوعي بأبرز التوجهات الجديدة في مختلف القطاعات التي تهم المجتمع، مشيرة إلى أن تنظيم هذه المحاضرات حول مفاهيم ومعايير العمل عن بعد، تعد خطوة هامة تهدف من خلالها الإدارة إلى دعم الموظفين والموظفات لمواجهة كافة التحديات والمتغيرات الطارئة على بيئة العمل، وتشجيعهم  على تبنّي أنماط حياتية وسلوكية صحية، لافتة إلى أن التوسع في تطبيق نظام العمل عن بعد سواء الكلي أو الجزئي، يطرح العديد من الأسئلة التي تتعلق بجوهر العمل وطبيعته، ومستقبل القطاعات الحيوية في ظل هذه التحديات الصحية العالمية، ومن هذا المنطلق ارتأت إدارة التثقيف الصحي تنظيم هذه المحاضرات من قبل نخبة من المختصين، بهدف رفع مستوى الوعي لدى الموظفين والموظفات حول آلية العمل عن بعد ووضع الحلول لهم لكافة التحديات التي تواجههم، متوجهة بالشكر لكافة الجهات المتعاونة لتنفيذ هذه المحاضرات، ومثنية على الجهود المبذولة من قبل فرق عمل الإدارة من خلال تجاوبهم السريع عبر إطلاق العديد من الحملات التوعوية، فضلاً عن تسخير كافة الإمكانيات الرقمية والمنصات الذكية الخاصة بالإدارة لنشر الرسائل التوعوية من خلالها لكافة أفراد المجتمع.

العمل عن بعد تطلعات وآفاق

وشملت المحاضرة الأولى التي قدمها الدكتور عبد الله الدرمكي عضو المجلس الاستشاري في الشارقة وجاءت بعنوان  "العمل عن بعد تطلعات وآفاق" التعريف بمفهوم نظام العمل الجديد وعوامل نجاحه ومدى استفادة القطاع الخاص منه ، كما تطرق إلى إيجابيات هذا النظام والتي تمثلت بتحقيق استمرارية الأعمال في ظل الأزمات، وتخفيف الازدحام المروري والآثار البيئية الناجمة عن استخدام المواصلات، وتقليل التكاليف في الإنتاج ما يؤدي إلى انخفاض الأسعار، فضلا عن المساهمة في تحقيق الاستقرار الأسري، وتحسين الاستعداد لحالات الكوارث والطوارئ، منوها إلى تحديات العمل عن بعد، ومن ضمنها عدم وجود اتصال مباشر بين الموظفين والمرؤوسين، وصعوبة التقييم من قبل المؤسسة للموظفين، واحتمال عدم وجود أماكن مخصصة في المنازل للعمل، بالإضافة إلى ظهور مشاكل صحية مرتبطة بنمط الحياة في المنازل.

العمل عن بعد وإنتاجية الموظف

وتطرق محمد الشاعر مدير إدارة الموارد البشرية في إدارة مراكز التنمية الأسرية بالشارقة خلال المحاضرة الثانية التي قدمها بعنوان "العمل عن بعد وإنتاجية الموظف" إلى نجاح دولة الإمارات في تطبيق نظام العمل عن بعد، الذي استند إلى امتلاكها لبنية تحتية تكنولوجية عالية المستوى، نتيجة للاهتمام الذي أولته القيادة الرشيدة على مدار السنوات الماضية، بالإضافة إلى الاستجابة السريعة التي أبدتها حكومة الإمارات في هذه المجال من خلال رفع الجاهزية التامة لجميع المؤسسات والشركات في مختلف القطاعات لتفعيل العمل عن بعد، واستحداث لجان متخصصة، ووضع أدلة إرشادية لهذا النظام من قبل دوائر الموارد البشرية.

كما بين الشاعر، كيفية التعامل مع تغير بيئة وظروف العمل من خلال الابتعاد عن إيجاد صورة ذهنية سلبية عن العمل عن بعد، والبحث عن الطرق المبتكرة والسريعة في أداء المهام، مبينا آليات تحقيق التوزان ما بين متطلبات العمل ومتطلبات الأسرة، وإدارة الوقت بشكل جيد لتحقق الكفاءة والفاعلية.

استثمر في صحتك تثمر في عملك

في حين تناولت المحاضرة الثالثة التي ألقاها الدكتور منصور أنور حبيب استشاري طب الأسرة والصحة المهنية والتي حملت عنوان "استثمر في صحتك تثمر في عملك" طرق الوصول إلى الاطمئنان الصحي والنفسي والاجتماعي في ظل ظروف انتشار فيروس كورونا المستجد، وانعكاس ذلك على إنتاجية الموظف، حيث بين سبل المحافظة على الصحة الجسدية في ظل نظام العمل عن بعد من خلال المواظبة على ممارسة الأنشطة الرياضية في المنزل، والامتناع عن التدخين، واتباع نظام غذائي صحي، وأخذ قسط كاف من النوم، منوهاً إلى أهمية العمل على بث الروح الإيجابية بين أفراد الأسرة، وتجنب قراءة ومتابعة الأخبار التي تسبب القلق والتوتر، والبحث عن المعلومات والأخبار الإيجابية حول أي جانب متعلق بمكافحة ومواجهة الوباء، للمحافظة على مستوى جيد من الصحة النفسية والتي تساهم بدورها في رفع إنتاجية الموظف.