المنطقة الحرة بالحمرية تدعو متعامليها إلى الاستفادة من 285 خدمة إلكترونية على منصاتها الذكية

المنطقة الحرة بالحمرية تدعو متعامليها إلى الاستفادة من 285 خدمة إلكترونية على منصاتها الذكية

تطبيق نظام العمل عن بعد لعدد من الأقسام والفئات الوظيفية

إنجاز جميع المعاملات وفق أرقى المعايير العالمية

دعت هيئة المنطقة الحرة بالحمرية في الشارقة، متعامليها إلى الاستفادة من منظومة متكاملة من الخدمات الذكية والإلكترونية التي تغطي كافة احتياجات ومتطلبات المستثمرين، وتمكنهم من إنجاز جميع معاملاتهم عن بعد بيسر وسهولة ووفق أرقى المعايير العالمية، ويأتي ذلك في إطار سلسلة من الإجراءات الوقائية التي اتخذتها الهيئة بهدف المحافظة على صحة وسلامة المتعاملين والموظفين، تماشيا مع التدابير الاحترازية الحكومية للحفاظ على الصحة العامة، نظرا للتطورات العالمية المتعلقة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

وعززت الهيئة خدماتها الذكية المتاحة من خلال موقعها الإلكتروني وتطبيقها الذكي على الهواتف المحمولة، والتي تضم 285 خدمة تغطي معاملات التأجير والترخيص، والمالية والحسابات، والهندسة، والتأشيرات، والبيئة، والتغذية، وتكنولوجيا المعلومات، وعمليات الشراء، إلى جانب إمكانية الدفع الإلكتروني، فضلا عن توفير خدمة الاتصال المباشر للرد على كافة الاستفسارات والأسئلة، دون الحاجة لمراجعة مقر الهيئة ما يحقق سهولة وسرعة الحصول على الخدمة بفعالية وكفاءة.

أحدث التقنيات والابتكارات

وأكد سعادة سعود سالم المزروعي مدير هيئة المنطقة الحرة بالحمرية، أن الهيئة حرصت على تسخير أحدث التقنيات والابتكارات لتعزيز تجربة المستثمرين والمتعاملين، وتنمية أعمالهم من خلال اعتماد وتطبيق مجموعة من الخدمات الإلكترونية التي تسرع من الإجراءات، وتوطد مكانة المنطقة كمركز لعمليات التوسع والتصدير إلى الأسواق القريبة والبعيدة، بحيث يمكن للمستثمرين افتتاح مشروعهم في المنطقة وإتمام جميع المعاملات في ساعة واحدة من خلال منصة إلكترونية مبتكرة طورتها الهيئة في إطار خططها لاستقطاب المستثمرين ومشاريعهم النوعية في مختلف القطاعات، وهذا ما جعلها نقطة جذب رئيسية للاستثمارات الأجنبية الصناعية والتجارية والخدمية بشكل خاص، والتي تسهم بصورة فاعلة في دعم الاقتصاد الوطني وتنويع مصادر الدخل، وتكوين وحدات إنتاجية صناعية وخدمية وتجارية.

العمل عن بعد

وأشار المزروعي، إلى أن الهيئة عملت على تطبيق نظام العمل عن بعد الجزئي لعدد من الأقسام والفئات الوظيفية وذلك ضمن التدابير الوقائية التي اتخذتها حرصا على سلامة موظفيها ومتعامليها استجابة إلى التوجيهات الحكومية المحلية والاتحادية، حيث تبنت أنظمة تكنولوجية متطورة من شأنها أن تدعم كوادرها الوظيفية التي يشملها القرار، لإتمام مهامهم بكل سلاسة مع ضمان إتاحة الفرصة لهم للمشاركة في الاجتماعات والنقاشات مع فرق العمل في الهيئة من خلال وسائل تقنية متطورة لتسيير الأعمال بما يضمن تقديم الخدمات بفعالية عالية وكفاءة.