"الإمارات للمزادات" تبدأ بتطبيق نظام العمل عن بعد في مقرها الرئيسي وكافة فروعها

دعت متعامليها إلى الاستفادة من خدماتها الإلكترونية المغطاة بنسبة 100% في إدارة المزادات

المناعي: أولينا أهمية وعناية خاصة لمسألة التطوير المستدام لأنظمتنا التقنية وهذا ما جعل عملية التحول للعمل عن بعد تتم بسلاسة وتؤدي نتائج أفضل من الأسلوب التقليدي

بدأت شركة الإمارات للمزادات الشركة الرائدة على مستوى الشرق الأوسط في تنظيم  وإدارة المزادات العلنية والإلكترونية، بتطبيق نظام العمل عن بعد في مقرها الرئيسي وكافة فروعها، وذلك استجابة إلى الإجراءات الحكومية للوقاية من فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" وضمن التدابير الاحترازية التي اتخذتها حفاظا على سلامة الموظفين والمتعاملين.

وتم تطبيق نظام العمل الجديد بشكل يتناسب مع طبيعة عمل الأقسام والإدارات، وذلك باستخدام التقنيات والتطبيقات والأنظمة التي تمكن الموظفين من إنجاز مهامهم الوظيفية بشكل سلس وبجودة وكفاءة عالية، وبدون حدوث أي تأثير في سير العمل، وبما يدعم استمرار انسيابية العمل وكفاءته.

خدمات إلكترونية 100%

وأكد سعادة عبد الله مطر المناعي رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للإمارات للمزادات، أن جميع موظفي الشركة أنهوا برامج تدريبية فنية وتقنية مكثفة على نظام العمل عن بعد، شملت آلية عقد الاجتماعات عبر تقنيات متطورة، وتسيير الأعمال اليومية عبر الوسائل الرقمية المتوافرة، فضلا عن وجود فريق دعم تقني يقوم بمساعدة الموظفين على مدار الساعة لإتمام مهامهم بكل سلاسة، وبما يضمن تقديم الخدمات بفعالية وكفاءة عالية.

ودعا المناعي كافة متعاملي الشركة إلى الاستفادة من منظومة الشركة الرقمية التي أدخلتها على عملياتها التشغيلية المغطاة بنسبة 100% في إدارة المزادات العلنية والإلكترونية التي تُعد الأحدث من نوعها في المنطقة، والمتاحة عبر الموقع الإلكتروني أو التطبيق الذكي على الهواتف المحمولة باللغتين العربية والإنكليزية، مشيرا إلى أن الإمارات للمزادات أولت منذ تأسيسها أهمية وعناية خاصة لمسألة التطوير المستدام لأنظمتها التقنية لتكون على أعلى مستوى من الدقة والأمان والسهولة، بما يضمن لها كسب رضا متعامليها والارتقاء الدائم بسمعتها ومكانتها، لافتا إلى أن الشركة نجحت في تحقيق العديد من الإنجازات المحلية والعالمية المشهود لها على الصعيد المؤسسي، وكذلك لصالح شركائها الاستراتيجيين، في إطار حرصها الدؤوب على مواكبة مسيرة التحول الذكي الذي تشهده الدولة في ظل الرؤية الحكيمة لقيادتها الرشيدة، مؤكدا أن هذا الاهتمام جعل عملية التحول للعمل عن بعد تتم بسلاسة وتؤدي نتائج أفضل من الأسلوب التقليدي، فضلا عن كون الإمارات للمزادات تتمتع بخبرة تزيد على 10 سنوات في المزادات الإلكترونية، وهو ما وفر لها زخما قويا لجهة زيادة أعداد المزايدين وترشيد التكاليف عن المؤسسات وتعزيز مستوى الشفافية والحوكمة، وهو ما جعلها أيضا الشريك الرائد للعديد من الجهات بالدولة في هذا المجال.

سهولة الإستخدام

وتتيح الإمارات للمزادات خدماتها الإلكترونية التي توفر أقصى درجات المرونة وسهولة الاستخدام للمتعاملين عبر منصاتها الذكية التي تتضمن نشاطاتها المتخصصة في تنظيم وإدارة المزادات العلنية والإلكترونية، التي تستهدف مزادات بيع المركبات وأرقام السيارات المميزة والعقارات ومشاريع تصفية الأصول والأرقام المميزة للهواتف المتحركة والمجوهرات والمنتجات التراثية والقديمة والآلات الثقيلة ومعدات البناء والتصنيع، وغيرها الكثير، كما تشتمل خدماتها الإلكترونية المتاحة على التطبيقات الذكية والموقع الإلكتروني خدمات دفع تأمين دخول المزاد، وخدمات إنهاء إجراءات ما بعد المبيع وتتضمن الدفع الإلكتروني وإرسال إيصالات الإيداع لدى البنوك، بالإضافة إلى خدمات طلب تسليم أوراق المركبات وتسليم المركبات إلى الموقع الذي يحدده المتعامل، فضلا عن خدمة تصدير مركبة وخدمات البيع المباشر للوحات في رأس الخيمة، وخدمة إدار الملكية وبدل الفاقد والتنازل، إلى جانب ذلك فيمكن للمتعاملين إنجاز كافة معاملاتهم عبر منصات الشركة الذكية، أو التواصل مع مركز خدمة العملاء لإنهاء جميع عمليات الشراء على مدار الساعة عبر الخدمة الهاتفية او المحادثة الفورية.

ومن ضمن الإجراءات الوقائية التي طبقتها الإمارات للمزادات مؤخرا تسليم جميع وثائق المركبات الخاصة بالعملاء عن طريق البريد حصرا، وكذلك توصيل جميع المركبات إلى العملاء عن طريق شاحنات النقل الخاصة بالإمارات للمزادات، فضلا عن عدم استلام أي مبالغ مالية نقدية إلا من خلال الإيداع البنكي وذلك حرصا على السلامة العامة للمجتمع.