لتوفير تجارب دفع سلسة للمتعاملين في الإمارة تدشين منصة "سداد أبوظبي" عبر منظومة خدمات أبوظبي الحكومية الموحدة "تم"

لتوفير تجارب دفع سلسة للمتعاملين في الإمارة تدشين منصة
لتوفير تجارب دفع سلسة للمتعاملين في الإمارة تدشين منصة
1
1

الكتبي: يشكل إطلاق المنصة الجديدة أحدث مبادرات حكومة أبوظبي الرامية إلى دفع عجلة التحول الرقمي وتعزيز ريادة الإمارة في مجال الخدمات الحكومية الرقمية

 في خطوة جديدة تستهدف تسريع عجلة التحول الرقمي، وابتكار المزيد من الحلول والخدمات الرقمية الرامية إلى تسهيل حياة السكان ومجتمعات الأعمال على امتداد إمارة أبوظبي، أعلنت دائرة الإسناد الحكومي، ممثلةً بهيئة أبوظبي الرقمية، تدشين منصة "سداد أبوظبي" التي تعتبر أحدث منصات الدفع الرقمية الموحدة لجميع الخدمات الحكومية في إمارة أبوظبي، وذلك ضمن إطار منظومة خدمات أبوظبي الحكومية الموحدة "تم".

وتتماشى المبادرة الجديدة مع الخطوات الأخيرة التي أعلنتها حكومة أبوظبي، والرامية إلى الارتقاء بجودة حياة أفراد ومجتمع سكان إمارة أبوظبي، وتمكينهم من الاستفادة من التقنيات والحلول الرقمية الحديثة، حيث توفر منصة "سداد أبوظبي" طرقاً سلسة وآمنة وموحدة تتيح للمتعاملين إتمام عمليات الدفع رقمياً لجميع الخدمات الحكومية عبر قنواتها المختلفة - مما يمثل قفزة إضافية نحو تعزيز استدامة الخدمات الرقمية.

هذا وقد جاء إطلاق هذه المنصة تحت إشراف ومتابعة اللجنة العليا للحكومة الرقمية في إمارة أبوظبي، وذلك في سياق جهودها الرامية إلى تفعيل إطار حوكمة التحول الرقمي على مستوى حكومة أبوظبي، وتحقيق نقلة نوعية في مفهوم تقديم الخدمات الحكومية والانتقال نحو المستقبل الرقمي.

وتوفر "سداد أبوظبي" للجهات الحكومية في الإمارة منصة رقمية موحدة لجميع قنوات الدفع، مما يساهم في التقليل من إنجاز المعاملات يدوياً. وبالمثل، سيستفيد المتعاملون من خيارات دفع متعددة وآمنة، وإمكانية إجراء عمليات دفع مرة واحدة لخدمات جهات متعددة من خلال منظومة خدمات أبوظبي الحكومية الموحدة "تم"، مما يضمن تجربة موحدة للمتعاملين عبر جميع القنوات الحكومية.

وتعكس هذه المبادرة النهج الاستباقي لمنظومة خدمات أبوظبي الحكومية الموحدة "تم"، حيث توفر المنظومة مستويات أعلى من الراحة والمرونة للمتعاملين والجهات الحكومية على حد سواء. وتشمل قائمة الجهات الحكومية التي تتبنى منصة "سداد أبوظبي" في مرحلتها الأولى القيادة العامة لشرطة أبوظبي، ودائرة الصحة - أبوظبي، ودائرة الطاقة - أبوظبي، ودائرة التنمية الاقتصادية - أبوظبي، ودائرة البلديات والنقل - أبوظبي، وهيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، والإدارة العامة للجمارك، والتي اختارت جميعها اعتماد منصة الدفع الجديدة لاعتبارات تتمثل في سهولة تحويل المدفوعات، وقدرة هذه الجهات على الانتقال والتحول والتواصل مع المنصة الرقمية بشكل فعال، وتعددية قنوات الدفع مقابل الخدمات التي تقدمها هذه الجهات الحكومية والحاجة لتوحيدها، فضلاً عن أن معظم هذه الجهات الحكومية توفر خدمات لأطراف أخرى تتطلب تطبيق ميزة الخصومات الفردية والتسويات المتعددة.

وفي سياق حديثه عن إطلاق منصة الدفع الجديدة، أوضح معالي علي راشد الكتبي، رئيس دائرة الإسناد الحكومي – أبوظبي: " أن منصة "سداد أبوظبي" تأتي في إطار الجهود التي تبذلها حكومة أبوظبي للارتقاء بجودة حياة أفراد ومجتمع سكان إمارة أبوظبي، وتسهيل وصول الجميع إلى الخدمات الحكومية بطريقة سلسة وخالية من التعقيد. وتشكل منصة الدفع الجديدة ركيزة أساسية في إطار الجهود التي تبذلها جميع الأطراف لترسيخ مكانة أبوظبي وريادتها الإقليمية والعالمية في مجال الحكومة الرقمية.

وأعرب معالي الكتبي عن سعادته بالجهد الجماعي والتعاون الذي أظهرته جميع الجهات الحكومية لإطلاق هذه المنصة، التي ستوحد عمليات الدفع الرقمية للخدمات الحكومية، وتضمن إنجازها بشكل سلس وآمن، لافتاً إلى أن هذه الخطوة تشكّل المرحلة التالية من رؤية حكومة أبوظبي نحو تحقيق الاستدامة الرقمية من خلال تبسيط الأنظمة والعمليات التي تعتمد على البيانات عبر جميع الجهات الحكومية، ومؤكداً أن منصة الدفع الرقمي الموحدة ستضمن توفير الخدمات الحكومية بسلاسة لجميع المتعاملين في الإمارة، مما يساهم في تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية في إمارة أبوظبي.

بدوره أكد المهندس محمد عبدالحميد العسكر، مدير عام هيئة أبوظبي الرقمية بالإنابة بأن الخطوة التالية تتمثل بالعمل على دمج منصة "سداد أبوظبي" عبر القنوات الرقمية لجميع الجهات الحكومية، موضحاً أن ذلك سيشمل تحديد الأولويات والأسس المطلوبة لاستكمال تضمين القنوات الرقمية للجهات الحكومية والتواصل معها لدراسة سُبُل إعداد وتنفيذ الخدمة في أقرب وقت، إضافة إلى بناء وتسخير الموارد اللازمة لإتمام عمليات ربط المنصة بالقنوات الرقمية المعنية في حال لزم الأمر، مشيراً إلى أن هذه الخطوة ستتبعها عملية توزيع لأجهزة نقاط البيع وربطها مع بعضها البعض لإتمام العمليات اللازمة بما يتوافق مع أنظمة الجهة الحكومية.

وثمن سعادة اللواء مكتوم علي الشريفي، مدير عام شرطة أبوظبي عالياً اهتمام القيادة الحكيمة ومتابعة معالي اللواء ركن طيار فارس خلف المزروعي قائد عام شرطة أبوظبي لمشروعات التنمية والتطوير والارتقاء بالخدمات الإلكترونية والذكية المقدمة للمتعاملين ودعم الجهود المستمرة التي تعمل على إسعادهم ورضاهم.

وأوضح أن مشاركة شرطة أبوظبي ضمن منصة "سداد أبوظبي" تأتي انطلاقاً من حرصها المستمر واهتمامها بمواكبة التطورات وتسخير أحدث التقنيات الرقمية في تقديم أرقى الخدمات للمتعاملين.

وأضاف ان هذا المشروع يعد مثالا يحتذى للجهود التي تبذلها الجهات الحكومية على مستوى أبوظبي ودولة الامارات بشكل عام في إطار التحول الى الحكومة الذكية من خلال توفير حزمة من الخدمات ذات المستوى التقني والامني العالي المستوى، والتي من شأنها أن تسهم في تعزيز الخدمات وتسهيلها للمتعاملين بما يعزز من بيئة الاعمال التنافسية لإمارة أبوظبي.

ولفت إلى اهتمام القيادة العامة لشرطة أبوظبي بالتنسيق والتعاون المشترك مع مختلف الدوائر والجهات الحكومية في الإمارة بتحقيق تطلعات الحكومة التي تصب في خدمة وإسعاد المتعاملين، مشيراً إلى استعداد شرطة أبوظبي لتقديم خبراتها والتعاون مع فرق العمل وصولا للمزيد من التميز والنجاح المنشود لهذه التقنية المتطورة.

وقال سعادة هشام خالد ملك وكيل دائرة المالية بالإنابة: " تعتبر منصة "سداد أبوظبي" ثمرة التعاون بين القطاع المالي والمصرفي والجهات الحكومية في إمارة أبوظبي، وهو يعكس قدرة كافة الأطراف على تسخير التكنولوجيا الرقمية مع قوة الفكر في تقديم خدمات حكومية سلسة وسهلة، ما يسهم في تلبية توقعات المتعاملين، وتعزيز مكانة الإمارة ومساهمتها في الاقتصاد العالمي.

وقال سعادة الدكتور جمال الكعبي وكيل دائرة الصحة أبوظبي بالإنابة: "يسعدنا أن نكون من أوائل الجهات الحكومية المشاركة في منصة "سداد أبوظبي"، هذه المبادرة المهمة التي تأتي في ظل ظرف استثنائي تتظافر فيه الجهود لتوفير كل الإمكانات اللازمة واتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية للحفاظ على صحة وسلامة أفراد المجتمع ووقايتهم، كما أنها تُعبر عن مدى أهمية التعاون المستمر بين الجهات الحكومية في إمارة أبوظبي لتبسيط وتسهيل عمليات الدفع للخدمات الحكومية".

وقال سعادة راشد عبد الكريم البلوشي وكيل دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي: "نثمن إطلاق منصة "سداد أبوظبي" التي تنسجم مع توجهات حكومة أبوظبي الرامية إلى رقمنة الخدمات الحكومية وتعزيزها بهدف الارتقاء بتجربة المتعاملين، كما أن مشاركتنا في هذه المنصة تأتي انطلاقاً من حرصنا على تعزيز ممارسة سهولة الاعمال وتنافسيتها في سياق تحسين مناخ الاعمال من خلال التعاون بين الجهات الحكومية لتحقيق مسيرة التحول الرقمي في الإمارة".

وقال سعادة عبدالله الساهي، وكيل دائرة البلديات والنقل بالإنابة: "تشكل منصة "سداد أبوظبي" ترجمة لرؤية حكومة أبوظبي التي تقوم على التوظيف الأمثل للتكنولوجيا في خدمة المجتمع والارتقاء بمنظومة العمل الحكومي في الإمارة، ومشاركتنا في هذه المنصة ما هي إلا تأكيد لحرصنا على تطوير خدمات رقمية وفق أرقى المعايير العالمية تسهم في إثراء تجاربهم وإسعادهم، حيث سيكون بإمكان المتعاملين دفع رسوم مركز النقل والبلديات الثلاث من خلال بوابة واحدة عبر خطوات في منتهى السهولة من أي مكان وفي أي وقت كان. "

وقال سعادة محمد بن جرش الفلاسي، وكيل دائرة الطاقة – أبوظبي: "إطلاق منصة "سداد أبوظبي" يعكس رؤية الإمارة في تسريع وتيرة التحول الرقمي وتسخير التكنولوجيا للارتقاء بمستوى المعاملات الحكومية وتسهيل إجراءات السداد على السكان. وبدورنا في دائرة الطاقة، نواصل دعمنا لاستراتيجيات التحول الرقمي وإصدار التراخيص الفورية وغيرها من الخدمات الذكية عبر منصة "تم" ومنصة أبوظبي لخدمات الطاقة، كما ندعم توحيد الجهود بين مختلف الجهات بما يخدم أهدافنا في بناء مجتمع واقتصاد مستدام قائم على بنية تحتية رقمية متطورة."

وقال سعادة سعيد البحري العامري، مدير عام هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية: "تستمر التكنولوجيا الرقمية في إعادة تشكيل مستقبل المجتمع بشكل عام، والتأثير في مختلف مجالات الحياة، بما في ذلك القطاع الزراعي والأمن الغذائي، ونحن نعمل بالتعاون الوثيق مع الجهات الحكومية والقطاع الخاص لتقديم الحلول المبتكرة التي يحتاجها المواطنون وقطاع الأعمال على حد سواء، لافتاً إلى أهمية منصة "سداد أبوظبي" في تعزيز جودة حياة الأفراد وسكان المجتمع في الإمارة".

وقال سعادة راشد لاحج المنصوري، مدير عام الإدارة العامة للجمارك: "يعكس هذا المشروع أهمية التكنولوجيا الرقمية في تقديم الخدمات الحكومية المالية، ولا سيما خدمات الدفع الإلكتروني. المتعاملون اليوم يتوقعون خدمات سريعة وآمنة لإنجاز معاملاتهم أو الحصول على الخدمات الحكومية، ومنصة "سداد أبوظبي" تلبي هذه التوقعات من حيث قدرتها على المساهمة في توفير بيئة أعمال آمنة ومتطورة وجاذبة مدفوعة بحلول وخدمات حكومية رقمية التي تقوم على استثمار وتوظيف التكنولوجيا الرقمية".

وتعليقاً على ذلك، قال أندريه صايغ، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي الأول: "نحن نفخر بالشراكة التي تجمعنا مع حكومة أبوظبي لنكون جزءاً من منصة الدفع الموحدة "سداد أبوظبي"، والتي تستند على خبرة البنك الواسعة في كافة مجالات منصات الدفع. ويأتي هذا التعاون سعياً لتوحيد طرق الدفع بأسلوب مبتكر يتماشى مع أفضل الممارسات العالمية في هذا المجال، بما يدعم التحول الرقمي ضمن كافة الهيئات والجهات الحكومية للإمارة، بالتزامن مع تحقيق رضا المتعاملين وتقديم تسهيلات السداد التي تفوق توقعاتهم. ويؤكد بنك أبوظبي الأول من جهته على الالتزام بالعمل وفقاً للخطط الاستراتيجية المعتمدة التي تدعم المسرعات الحكومية والرؤية الطموحة لإمارة أبوظبي".

ويأتي تدشين منصة "سداد أبوظبي" استكمالاً لجهود ومبادرات حكومة أبوظبي التي تم الإعلان عنها مؤخراً في إطار مبادرة الشهر الرقمي، والتي هدفت لتعزيز استفادة المتعاملين من الخدمات والحلول الرقمية المبتكرة، وتسليط الضوء على المزايا التي يمكن أن يحصل عليها المواطنون والمقيمون الذين يعتمدون بشكل أكبر على الخدمات الرقمية بدلاً من زيارة الدوائر والجهات الحكومية على أرض الواقع لإنجاز الخدمات والمعاملات التي يحتاجون إليها، بالإضافة إلى التأكيد على الدور الذي تلعبه الحلول والخدمات الرقمية في توفير المزيد من الوقت لأفراد المجتمع وإتاحة المجال أمامهم للتركيز بشكل أكبر على الأنشطة والجوانب الإيجابية في حياتهم اليومية.

وتقدم منصة " سداد أبوظبي" مزايا أخرى من حيث إتمام عمليات الدفع، والمصالحة والتسويات، والتقارير وعمليات التدقيق، وعملية دفع واحدة لخدمات متعددة. أما قنوات الدفع، فهي تتمثل في البوابات، وتطبيقات الهاتف المتحرك، ونقاط البيع، وأجهزة الإيداع النقدي. فيما تتمثل طرق الدفع في خدمة الخصم الإلكتروني، والمحفظة الرقمية، وبطاقات الائتمان، والنقد. وتوفر المنصة الدفع ببطاقة الائتمان والمحفظة الرقمية، كما ستتم إضافة طريقة الخصم المباشر من البنوك والحلول الأخرى لإدارة النقد.