تقرير حالة التمويل المستدام يستعرض تطورات القطاع في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تقرير حالة التمويل المستدام يستعرض تطورات القطاع في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا
تقرير حالة التمويل المستدام يستعرض تطورات القطاع في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا
1
1

·         تقرير صادر عن سوق أبوظبي العالمي بالشراكة مع وزارة التغيّر المناخي والبيئة والعديد من الجهات الرائدة في الدولة

·         يستمر سوق أبوظبي العالمي في تعزيز جهود التعاون من خلال تسهيل الحوار البنّاء، وتشجيع الابتكار ودمج أطر العمل المشتركة وتعزيز الوعي

 نشر سوق أبوظبي العالمي، بالشراكة مع وزارة التغير المناخي والبيئة وبدعم من الهيئات الرائدة في دولة الإمارات، تقرير حالة التمويل المستدام. ويسلط التقرير الضوء على الإنجازات الجماعية التي حققها الشركاء الاستراتيجين من القطاعين الخاص والعام كجزء من مساعيهم للمساهمة في أجندة الاستدامة لدولة الإمارات العربية المتحدة، وتعزيز استقرار اقتصاد الدولة من خلال زيادة تبني ممارسات التمويل المستدام.

ومن المساهمين في التقرير، الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (إيرينا) وهيئة الأوراق المالية والسلع في الإمارات العربية المتحدة، وشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، ومصرف أبوظبي الإسلامي وبنك أبوظبي الأول و"مصدر"، بالإضافة إلى العديد من الموقعين على إعلان أبوظبي للتمويل المستدام وغيرهم من الشركاء الاستراتيجين في الإمارات.

وقام سوق أبوظبي العالمي، بعد إطلاق أجندة التمويل المستدام في بداية عام 2019، باتخاذ سلسلة من الإجراءات التي من شانها أن تمكّنه من تحقيق أهدافه الاستراتيجية في هذ المجال، بما في ذلك قيادة جهود تطوير إعلان أبوظبي للتمويل المستدام، حيث شهد منتدى أبوظبي للتمويل المستدام 2019 توقيع مجموعة من الجهات على الإعلان، فيما وقعت مجموعة ثانية من الجهات على الإعلان في عام 2020.

وفي هذه المناسبة، قال معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي وزير التغير المناخي والبيئة: “لقد اكتسب التمويل المستدام أهمية جديدة في ظل جائحة "كوفيد-19" وتداعياتها الاقتصادية، حيث يمكن للتمويل المستدام أن يصبح من أبرز العوامل المحفّزة للتعافي الاقتصادي الأخضر. إنني أتطلع إلى اليوم الذي تركز فيه الاستثمارات الواعية في الأنشطة الاقتصادية المستدامة على الفوائد الجمة للبشرية، وآمل أن يحصل ذلك في المستقبل القريب. من هنا، لا بد من الإشارة إلى ان التقدم الذي أحرزناه في هذا المجال والذي ذكر في تقرير حالة التمويل المستدام، يعد من أبرز العوامل المشجعة لذلك. كما أنني أدعو جميع الشركاء الاستراتيجين للاستفادة من هذا النجاح، بأن يكونا مثالاً يحتذى به لمساعدتنا في تعزيز التمويل المستدام في جميع المجالات من جهة أخرى."

بدوره، قال معالي أحمد علي الصايغ، وزير الدولة ورئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي العالمي: “نحن فخورون بالعمل عن كثب مع وزارة التغير المناخي والبيئة والشركاء الرائدين من القطاعين العام والخاص بما يعزز التعاون المشترك ويدعم الآثار الإيجابية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية في مختلف القطاعات بدولة الإمارات العربية المتحدة". وأضاف معاليه: "يستعرض "تقرير حالة التمويل المستدام" إنجازات الشركاء الهادفة لإيجاد مجتمع واقتصاد أكثر مرونة ومسؤولية واستدامة. وبدوره كمركز مالي دولي، سيواصل السوق في بذل كافة الجهود في مجال تطوير قطاع التمويل المستدام وتعزيز مكانة أبوظبي كمنصة متكاملة لتكوين وتشغيل رأس المال".

وقد برز التقدّم الملحوظ على قطاع التمويل المستدام منذ أن عززت السلطات التزامها المشترك للتقدم في ممارسات التمويل المستدام في جميع أنحاء الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث يسلط التقرير الضوء على أبرز الجهود والإنجازات التي حققتها وزارة التغير المناخي والبيئة وسوق أبوظبي العالمي وجميع المشاركين. وتضم المشاريع إطلاق "مصدر" لأول صندوق استثمار عقاري أخضر في المنطقة تم إنشاؤه في سوق أبوظبي العالمي، إلى جانب خطط دائرة الطاقة وسوق أبوظبي للأوراق المالية وسوق أبوظبي العالمي لبرنامج منصة السندات الخضراء الرامي إلى تعزيز مكانة أبوظبي كوجهة رائدة لإصدار السندات والصكوك الخضراء، والخطة الرئيسية لأسواق رأس المال  الصادرة عن هيئة الأوراق المالية والسلع في دولة الإمارات العربية، بالإضافة إلى إطلاق أكاديمية سوق أبوظبي العالمي أول "شهادة في التمويل المستدام" في المنطقة بالشراكة مع معهد لندن للأعمال المصرفية والمالية، بهدف تعزيز خبرة المهنيين في القطاع، وإصدار شركة ماجد الفطيم عام 2019 ما مجموعه 1.2 مليار دولار أمريكي من الصكوك الخضراء، التي ذهبت عائداتها إلى المباني الخضراء والطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة وتحسين إدارة المياه، وغيرها الكثير.

وسعياً لتحقيق المزيد من التقدم في مجال الاستدامة في الدولة، يطرح التقرير مجموعة من الخطوات الضرورية المقترحة والتي ستدعم الشركاء الاستراتيجين وتعزز اعتمادهم على ممارسات وأدوات الاستدامة ضمن أعمالهم. وبدوره، يسعى سوق أبوظبي العالمي لتشجيع المؤسسات المحلية والعالمية على تضمين الجهود والمبادرات المستدامة كجزء من استراتيجيات النمو الخاصة بهم، وسيواصل السوق العمل مع الشركاء الاستراتيجين من أجل المساهمة في اقتصاد مستدام، ولتشجيع القطاع المالي على لعب دوره بأفضل شكل.  التقرير كامل تجدونه في المرفقات.