مشاركة قياسيّة في تحدّي إكس برايز للجيل التالي من الأقنعة الجراحية المدعوم من قبل مارك بينيوف وجيم كريمر

مشاركة قياسيّة في تحدّي إكس برايز للجيل التالي من الأقنعة الجراحية المدعوم من قبل مارك بينيوف وجيم كريمر

شهدت المسابقة التي تمتدّ على خمسة أشهر نحو ألف مشاركة من أكثر من 70 دولة حول العالم، بغرض إعادة تصوّر وتصميم أقنعة واقية من الدرجة الجراحيّة

أعلنت اليوم مؤسّسة "إكس برايز" أنّ تحدّي الجيل التالي من الأقنعة الجراحية الذي تبلغ قيمته مليون دولار أمريكي لاقى مشاركات قياسيّة للفرق في أحدث مبادرة دعت المبتكرين الشباب بين 15 و24 عام من العمر من كافة أنحاء العالم لإعادة تصوّر أقنعة الوجه الوقائيّة. ومن خلال حصر المشاركة بالشباب، تهدف "إكس برايز" إلى تحفيز الجيل الجديد من المبتكرين. وأظهرت الاستجابة الكبيرة حماس المبتكرين من الجيل زد لإحداث تغيير في العالم.

وخلال فترة 60 يوم، تلقّى تحدّي "إكس برايز" للجيل التالي من الأقنعة الجراحية 992 مشاركة، ما يجعله أكبر وأشمل دعوة للعمل في تاريخ مؤسّسة "إكس برايز". وأتت الفرق المحتملة من 76 دولة، ما يشير إلى الرغبة العالميّة بتخطي الكثير من العوائق المشتركة ذات الصلة بالأقنعة الواقية التقليديّة.

وقال بيتر إتش. ديامانديس، المؤسّس ورئيس مجلس الإدارة التنفيذي لمؤسسة "إكس برايز": "ندرك أنّ الأقنعة قد تكون غير مناسبة، وغير مريحة، وغير عصريّة، وبأنّ الأقنعة الأكثر فعاليّة غالباً ما تكون غير متاحة أو باهظة الثمن بالنسبة إلى الناس في حياتهم اليومية. ونظراً لحاجتنا إلى بديلٍ مجدٍ، لجأت ’إكس برايز‘ إلى المبتكرين الشباب حول العالم للمساعدة في إعادة ابتكار قناع الوجه وإيجاد بديل متاح سيساعد في الحماية من انتشار جائحة ’كوفيد-19‘. وسنأخذ أفضل 25 تصميم لنرى إذا كانت قابلة للتصنيع. وعند تحديد قابليّة التصنيع، سنأخذ أفضل عشرة تصاميم منها لنتجه بها إلى المؤثرين لقياس مدى تقبّل هذه الأقنعة".

وأشارت "إكس برايز"، وهي مؤسسة غير ربحيّة تستخدم المسابقات العالمية لحشد الحلول لبعض أكبر التحديات في العالم، أنّ ثلث سكان الولايات المتحدة الأمريكيّة حاليّاً لا يرتدون الأقنعة بشكلٍ منتظم، على الرغم من ظهور براهين أنّها تحدّ بدرجةٍ كبيرة من انتقال الفيروسات عند ارتدائها بالشكل المناسب. وستقوم مسابقة "إكس برايز" للجيل التالي من الأقنعة الجراحية البالغة قيمتها مليون دولار أمريكي المدعومة من قِبل مارك بينيوف وجيم كرامر، بمنح الجائزة الكبرى للمبتكرين الشباب الذين يتمتّع تصميم قناعهم بأفضل المزايا على براعة التصميم، والفعاليّة، والأسلوب المتميّز، والقدرة على تخطّي العوائق الشائعة للاستعمال بحسب ما توصّل إليه الاستطلاع الذي سبق تنظيم التحدي مع أكثر من 3 آلاف مشارك.

وصرّح جيم كريمر، مُقدّم برنامج "ماد ماني" عبر قناة "سي إن بي سي"، قائلاً: "ثمّة كميّة كبيرة من البراهين بأنّ الأقنعة قادرة على وقف انتشار الفيروس. أعرب عن فخري برعاية تحدّي ’إكس برايز‘ للجيل التالي من الأقنعة الجراحية مع مارك بينيوف، وإنني مندهش من الحيلة الواسعة التي يتمتع بها الناس عندما نطلب منهم تصميم قناع قد يرتديه حتى الأشخاص الذين يعارضون ارتداء قناع".

ومن جهته، قال مارك بينيوف، الذي يقوم برعاية المسابقة: "إذا قام الجميع في الولايات المتحدة الأمريكيّة بارتداء قناع لمدة ثلاثة أسابيع – ثلاثة أسابيع فقط – لن تحدث حالات جديدة من فيروس ’كورونا‘ لأنّ العدوى ستتوقف، لكنّ الناس يرفضون ارتداء الأقنعة".