وزارة الصحة ووقاية المجتمع تطلق مبادرة "سلامـــــــــــــــــــات" 

وزارة الصحة ووقاية المجتمع تطلق مبادرة

·        تشجيع الموظفين على المراقبة الذاتية لعوامل الاختطار المؤدية إلى أمراض القلب 

·        تطوير الخدمة اعتماداً على تقنية الذكاء الاصطناعي 

أطلقت وزارة الصحة ووقاية المجتمع مبادرة "سلامـــــــــــــــــــات"، بالتزامن مع اليوم العالمي للقلب الموافق ليوم 29 سبتمبر الجاري، والتي تهدف لتعزيز الوعي بالكشف المبكر عن اضطرابات ضغط الدم عند موظفيها، والتعرف على عوامل الاختطار المؤدية إلى أمراض القلب والشرايين، وتعتبر المبادرة الأولى من نوعها في مجال تحسين بيئة أماكن العمل، والمساهمة في رفع جودة حياة الموظفين الصحية.

وتتضمن المبادرة توفير أجهزة ثابتة لقياس ضغط الدم الذاتي في أكثر من ركن في ديوان الوزارة بدبي وإرسال النتيجة عبر رسالة نصية للبريد الالكتروني للموظف، بالإضافة لتقديم مشورة صحية افتراضية، وتوجيه المصابين حسب العلامات المنذرة بمراجعة العيادات المتخصصة للحصول على الرعاية الطبية. كما يتوفر في الركن التوعوي لوحة رقمية للترويج عن المبادرة والمؤشر الوطني لأمراض القلب والشرايين، وعرض مستمر يشمل الارشادات للمستخدمين حول الاستخدام الصحيح وكيفية الاستفادة الكلية من المبادرة. 

خدمة مستدامة تعزز ثقافة الكشف المبكر

وأشار سعادة الدكتور يوسف محمد السركال مدير عام مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية، رئيس الفريق التنفيذي لمؤشري القلب والسرطان، إلى أن مبادرة "سلامات" تهدف لتحسين بيئة العمل ورفع مستوى جودة حياة الموظفين الصحية، وتبني الابتكار والذكاء الاصطناعي كأسلوب عمل، بما يتوافق مع السياسة الموحدة والخطة الاستراتيجية للمؤشر الوطني الخاص بأمراض القلب والشرايين. موضحاً سعادته أن المبادرة تقدم خدمة مستدامة لموظفي الوزارة بدبي، ليستفيدوا منها في فحص ضغط الدم، وتندرج في إطار الجهود التي تبذلها الوزارة لتنفيذ برامج تعزز ثقافة الكشف المبكر عن ضغط الدم، لخفض معدل الأمراض الناتجة عنه، والتي تسهم بدورها في تحسين نتائج أحد المؤشرات الصحية الاستراتيجية، وهو خفض معدل ارتفاع ضغط الدم، تحقيقاً لأهداف الأجندة الوطنية 2021، والخطة الوطنية للأمراض غير السارية.

وقال الدكتور السركال: " نعمل على إطلاق مشاريع وخطط تنفيذية لتقديم حلول مستدامة للتحديات الصحية ومنها أمراض ضغط الدم والقلب والشرايين، لإيجاد الطرق الكفيلة بزيادة نسبة الكشف المبكر والتشخيص السريع وتقديم خدمات وقائية وعلاجية متميزة، وفق أفضل الممارسات العالمية والأدلة المبنية على الأبحاث العلمية والبراهين، وتطبيق توصيات منظمة الصحة العالمية."

رفع نسبة الوعي وزيادة الاهتمام بإجراء الفحص

بدورها أوضحت الدكتورة منى الكواري مدير إدارة الرعاية التخصصية أن مبادرة "سلامات" تعتبر خدمة ابتكارية مستدامة تعزز المسؤولية الذاتية في الوقاية ويستفيد منها موظفي ديوان الوزارة بدبي للكشف المبكر عن اضطرابات ضغط الدم، وستمتد لاحقاً إلى مرافق اخرى، بهدف توصيل الخدمة إلى معظم موظفي الوزارة. مضيفة أن العمل جارٍ على إنشاء برنامج نوعي بتقنية الذكاء الاصطناعي لتحليل نتائج قياس ضغط الدم وتقديم مشورة صحية افتراضية، وسيتم ترقية الخدمة التي نقدمها حالياً لترسيخ أفضل سبل الوقاية لموظفي الوزارة.

ولفتت الدكتورة الكواري إلى أن مبادرة الكشف الدوري عن ضغط الدم لدى موظفي الوزارة، تهدف إلى رفع نسبة الوعي وزيادة الاهتمام بإجراء الفحص، وتوجيه المرضى مبكراً للحصول على استشارة طبية، تقيهم من مضاعفات مرضية يصعب علاجها. منوهة إلى أن اضطرابات ضغط الدم من الأسباب الأساسية المؤدية للإصابة بأمراض القلب والشرايين والسكتة الدماغية وأمراض الكلى، والتي يمكن الوقاية منها بشكل فاعل في حال الكشف المبكر والتدخل السريع. 

إذكاء الوعي بصحة القلب

ومن الجدير بالذكر أن اليوم العالمي للقلب يهدف إلى إذكاء الوعي العام بكيفية الحد من الأخطار المرتبطة بالقلب، وتمكين أفراد المجتمع من إجراء تغييرات إيجابية، تساهم في المحافظة على صحة القلب وخفض نسبة الوفيات بأمراض القلب والشرايين. من خلال الحفاظ على وزن صحي، والامتناع عن التدخين، وممارسة الرياضة، بالإضافة للحد من استهلاك المنبهات، وتناول الطعام الصحي، والتخفيف من كمية الملح والدهون والسكر في الأكل، وشرب الماء بمعدلات كافية وتجنب التوتر.