سعادة الدكتورة خولة عبدالرحمن الملا: اليوم الوطني مناسبة عظيمة تجسد مسيرة رائدة من التنمية المستدامة والإنجازات الوطنية الشاملة

سعادة الدكتورة خولة عبدالرحمن الملا: اليوم الوطني مناسبة عظيمة تجسد مسيرة رائدة من التنمية المستدامة والإنجازات الوطنية الشاملة

هنأت سعادة الدكتورة خولة عبدالرحمن الملا الأمين العام للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة القيادة الرشيدة وشعب الإمارات بمناسبة الذكرى الـ 49 للاتحاد، مؤكدة أن اليوم الوطني مناسبة عظيمة تجسد مسيرة رائدة من التنمية المستدامة والإنجازات الوطنية الشاملة، التي انطلقت على يد الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والآباء المؤسسين الذين نجحوا بتعاضدهم في إرساء بنيان الدولة لتغدو الإمارات اليوم في مصاف أرقى البلدان المتقدمة.

صلابة ومتانة اتحادنا

وأضافت سعادتها قائلة: "تحتفل دولة الإمارات بيومها الوطني وفي كل عام تأخذ على نفسها العزم بأن تضيف إلى سجلها الحضاري منجزاً تفتخر به الأجيال، ولعل عام التحديات الذي نعيشه اليوم جراء انتشار جائحة كوفيد-19 أكد صلابة ومتانة اتحادنا العظيم في قدرتنا على تجاوز الصعاب، لم نتجاوزها فحسب بل حققنا فيها إنجازات غير مسبوقة أهمها بلوغنا الفضاء الذي يعد إنجاز تاريخي في مسيرة ريادة الإمارات فلولا الاتحاد لما وصلنا إلى ما نحن عليه اليوم، ولولا قيادتنا التي حبانا الله بها ما تجمع شملنا واستطعنا قهر المستحيل". 

رسالة لأجيالنا القادمة

إن احتفالنا هذا العام يحمل طابعا استثنائيا في ظل جائحة كوفيد-19 التي تلزمنا بالتقيد بالإجراءات الاحترازيه حفاظا على الصحة العامة، لكن كون هذا اليوم استثنائي وفرحة وطن للجميع كان لابد لنا من احياءه ولو افتراضياً لنوصل لأبنائنا وللأجيال القادمة أن الحفاظ على هذا اليوم واجب وطني، فهو مناسبة للاعتزاز الدائم بهويتنا ويوم اتحادنا، وهو فرصة بالنسبة لنا لشحذ الهمم ومواصلة العمل، لذا يجب أن تكون الخمسين عاما المقبلة منعطفا نوعيا في مسيرة الوطن المباركة، نكتب فيها فصولا جديدة في نهضته الاقتصادية والمجتمعية والتنموية المتسارعة ليكون الأفضل عالميا، كما نعاهد قيادتنا الحكيمة بأننا لسنا فقط خلفها ولكن معها جنبا بجنب، نؤازرها في كل خطواتها ونكرر ثقتنا بها لكي تحملنا إلى المستقبل في قارب الأمل والسعادة.