المراكز الأكاديمية الصحيّة «حقبة جديدة في التعليم الطبّي»

المراكز الأكاديمية الصحيّة «حقبة جديدة في التعليم الطبّي»

«جامعة الخليج الطبية» توقّع اتفاقية مع «مستشفيات وعيادات مجموعة ثومبي»

كشفت جامعة الخليج الطبية، الجامعة الطبية الرائدة في منطقة الشرق الأوسط ، عن توقيعها اتفاقية مع مستشفيات مجموعة ثومبي لتطويرها  كمراكز  أكاديمية وبحثية طبقاً لمعايير  وزارة التربية والتعليم وهيئات الاعتماد الدولية مثل اللجنة الدولية المشتركة (JCI).

تؤسس الاتفاقية لحقبة جديدة من التعليم الصحي لجامعة الخليج الطبية بالتعاون مع المستشفيات والعيادات الأكاديمية التابعة لمجموعة ثومبي ، هذه المبادرة هي الأحدث في الجهود المستمرة التي تبذلها جامعة الخليج الطبية لتعزيز تطبيق نظامها الصحي الأكاديمي.

وقع الاتفاقية البروفيسور حسام حمدي ، مدير جامعة الخليج الطبية و الأستاذ أكبر مويدين ثومبي ، نائب رئيس قطاع الرعاية الصحيّة في مجموعة ثومبي ، بحضور مديري العمليات بمستشفيات وعيادات مجموعة ثومبي في عجمان يوم 30 يونيو 2020.

تهدف الاتفاقية إلى تطوير البنية التعليمية والأكاديمية لمستشفيات وعيادات ثومبي ، والتعاون في البرامج التعليمية المشتركة والبحوث الميدانية ، بالإضافة إلى تنظيم المؤتمرات العلمية وبرامج التطوير المهني المستمر  بشكل مشترك. وستوفر  المستشفيات برامج التدريب السريرية لطلبة الجامعة ، ويندرج ذلك تحت المنظومة الصحيّة الأكاديمية لجامعة الخليج الطبية (GMUAHS).

وفي حديثه عن الاتفاقية ، قال البروفيسور حسام حمدي ، مدير جامعة الخليج الطبية  "إن أهمية وجود نظام صحي أكاديمي يدمج الجامعة مع مؤسسات الرعاية الصحيّة والبحثية في وجود جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) ، ممكناً من تحويل بعض مستشفياتنا بسرعة إلى مستشفيات قادرة على توفير رعاية صحية متقدمة لمرضى (كوفيد-19) ، كما تم تحويل معمل الأبحاث المركزي إلى منشأة فحص (كوفيد-19) حيث أجري ما يقارب من 40000 أختبار وذلك بفضل تكامل البنية التحتية والقوى العاملة من الأطباء والممرضات والطلاب المتطوعين من جامعة الخليج الطبية. علاوة على ذلك ، تمهد هذه الاتفاقية مع قسم الرعاية الصحيّة في مجموعة ثومبي الطريق لمزيد من التعاون والشراكات ، وتوسيع مرافق عملية التدريب السريري لطلاب الجامعة ، الذين بات بامكانهم الآن التعلم من كبار الخبراء الطبيين واكتساب خبرة عملية في أحدث تقنيات الرعاية الصحيّة. لن تعمل الأنظمة المعتمدة دوليًا في مستشفيات وعيادات ثومبي على إعداد الطلاب لمهنة الرعاية الصحيّة العالمية فحسب ، بل ستزودهم أيضاً بالكفاءات المستقبلية. "

وفي معرض تعليقه على هذه المناسبة، قال السيد أكبر محي الدين ثومبي، نائب رئيس قطاع الرعاية الصحيّة في مجموعة ثومبي" نحن سعيدون بالتكامل الناجح مع جامعة الخليج الطبية ، ستعزز  الاتفاقية المعايير العالية لرعاية المرضى في مستشفيات وعيادات ثومبي. اضافة الى أهمية طلاب جامعة الخليج الطبية في دعم مستشفياتنا وعياداتنا التي تشتهر بمعايير تقديم الرعاية الصحيّة المتفوقة. وأنا واثق من أن فريق الرعاية الصحيّة لدينا سيهتم بأخصائيي الرعاية الصحيّة المستقبليين من طلاب جامعة الخليج الطبية وسيمدونهم بخبرتهم الواسعة ومعرفتهم."

يشمل قطاع الرعاية الصحيّة في مجموعة ثومبي 8 مستشفيات أكاديمية في مواقع مختلفة من الإمارات العربية المتحدة إضافة إلى شبكة عيادات ثومبي التي تضم 12 عيادةً عائلية و46 صيدلية وأكبر شبكة مختبرات تشخيصية خاصّة حاصلة على اعتماد الجمعية الأمريكية لعلم الأمراض CAP مؤلّفة من 5 مختبرات تابعة للمجموعة. جامعة الخليج الطبيّة في عجمان تعد مركزاً إقليمياً في مجال التعليم الطبّي والبحث والرعاية الصحيّة، إذ تستقطب مرافقه الحديثة الطلاب والأطبّاء والباحثين والمرضى.

عن جامعة الخليج الطبية

تضم جامعة الخليج الطبية (GMU) ، عجمان ، ست كليات، تقدم 26 برنامجًا معتمدًا مع طلاب من أكثر من 86 جنسية. تشمل برامج البكالوريوس التي تقدمها جامعة الخليج الطبية (GMU) الطب وطب الأسنان والصيدلة والتمريض والعلوم الطبية الحيوية وإدارة الرعاية الصحيّة والاقتصاد وتكنولوجيا التخدير  وعلوم المختبرات الطبية والعلاج الطبيعي وعلوم التصوير الطبي والعلوم قبل الإكلينيكية. يتم تقديم برامج الدراسات العليا في الصحة العامة والعلاج الطبيعي وعلاج اللثة والصيدلة السريرية وإدارة الرعاية الصحيّة والاقتصاد وتعليم المهن الصحيّة وعلوم المختبرات الطبية. تعتبر كلية إدارة الرعاية الصحيّة والاقتصاد في جامعة الخليج الطبية (GMU) كلية فريدة ومتخصصة تهدف إلى إعداد الخريجين لشغل وظائف في إدارة الرعاية الصحيّة واقتصاديات الصحة وصنع السياسات والإدارة في المنطقة وعلى المستوى الدولي. تقدم الكلية بكالوريوس العلوم في إدارة واقتصاد الرعاية الصحيّة (BSc. HME) والماجستير التنفيذي في إدارة واقتصاد الرعاية الصحيّة (EMHME). يتم تقديم البرامج بالتعاون مع الجامعات العالمية الرائدة.