إدارة التثقيف الصحي بالشارقة تطلق فعاليات برنامج صحبتي 2021

إدارة التثقيف الصحي بالشارقة تطلق فعاليات برنامج صحبتي 2021

الشارقة: انطلقت مساء أمس فعاليات برنامج صحبتي 2021الذي تنظمه إدارة التثقيف الصحي في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة بالتعاون مع جامعة زايد، وجامعة الشارقة وأكاديمية شرطة الشارقة،حيث شهد البرنامج في يومه الأول تنظيم ورشة عمل تحت عنوان "الاستجابة للطوارئ والأزمات"، تضمنت تدريب المشاركين على المبادئ الأساسية المتبعة في مكافحة الأزمات الصحية وآلية تقديم الرعاية الأولية في الحالات الطارئة.

ويهدف البرنامج في نسخة هي الأولى من نوعها على مستوى الدولة والمخصصة لفئة اليافعين إلى نشر الوعي الصحي بين اليافعين لتشجيعهم على تبني أنماط سلوكية صحية، وتأهيلهم ليكونوا سفراء بين أقرانهم وتمكينهم من التوعية والتثقيف في مجالات الصحة والتغذية، حيث يستهدف البرنامج الذي تتواصل فعالياته حتى 17 يوليو الجاري،أكثر من 260 مشارك من فئة اليافعين من عمر 17 – 23 سنة. 

استثمار في المستقبل

وأشارت سعادة إيمان راشد سيف مدير إدارة التثقيف الصحي في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة إلى أن البرنامجاستهدف فئة اليافعين باعتبارهم الركيزة الأساسية التي تبنى عليها المجتمعاتوهم القوة الدافعة لعملية الإنتاج والتنمية، ويمثل الاستثمار بهماستثمار في المستقبل لذلك جاءهذا البرنامج لتعزيز مهارات التواصل والاتصال والتدريب الذاتي لديهم وتأهيلهم لنشر الثقافة الصحية لدى الأفراد وتحفيزهم ليكونوا قدوة لأقرانهم في البيت والمدرسة والمجتمع، حيث عملت الإدارة على تنظيم ورش العمل التي صممت من قبل نخبة من المتخصصين لتخريج دفعة من المثقفين الصحيين اليافعين، ومنحهم فرصة المساهمة الفاعلة في تحقيق رؤية إمارة الشارقة في أن تكون مدينة صحية وصديقة للأطفال واليافعين وبيئة خالية من الأمراض، تنفيذاً لرؤى وتوجيهات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة.

ورش تدريبية

وأشارت سعادة إيمان راشدسيف إلى أن البرنامج سيتتضمن على مدار 14  يوماًعدد من الورش التدريبية الافتراضية والتي سيقدمها نخبة من المختصين والأكاديميين في مجالات الصحة والتغذية لفئة اليافعين والفتيات، حيث سيتم تدريب المشاركين على مواضيع صحية مختلفة، وتزويدهم بالمعارف والمبادئ الأساسية المتبعة في مكافحة الأزمات والطوارئ الصحيةلتحقيق المساهمة الفاعلة في دعم جهود الدولة في التصدي لجائحة "كوفيد-19" من خلال تصحيح المفاهيم الصحية الخاطئة بين أفراد المجتمع، وتشجيعهم على تبني أنماط سلوكية صحية، مشيرة إلى أن الإدارة حرصت على تقليص مدة البرنامجوتكثيف الورش التدريبية لزيادةتركيز المشاركين وضمان تحقيق الفائدة القصوى من المضمون.

ويمنح البرنامج المشاركين شهادة تخرج بعد تحقيق الشروط، التي تتضمن حضور الورش  كاملة، وتقديم مشروع توعوي لأحد المفاهيم التي تم طرحها خلال البرنامج، ويلتزم المتخرجون لمدة عام بعد انتهاء البرنامج بالتعاون مع الإدارة في تقديم ورش ومواد تثقيفية لفئات مختلفة من المجتمع، بالإضافة إلى حضور لقاء شهري لخريجات برنامج صحبتي.