إدارة التثقيف الصحي بالشارقة تنظم ورشة عمل افتراضية عن النشاط البدني في بيئة العمل

إدارة التثقيف الصحي بالشارقة تنظم ورشة عمل افتراضية عن النشاط البدني في بيئة العمل

استهدفت موظفي وموظفات الهيئات والمؤسسات الحكومية في الشارقة

نظمت إدارة التثقيف الصحي التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة يوم الاثنين، وبالتعاون مع القيادة العامة لشرطة الشارقة، ورشة عمل افتراضية توعوية بعنوان "النشاط البدني في بيئة العمل"، وذلك ضمن فعاليات برنامج "وازن"، برنامج المسح الصحي الأول لموظفي حكومة الشارقة، وهو إحدى برامج إدارة التثقيف الصحي الذي أطلقته برعاية كريمة من قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، بهدف خلق بيئة مُعزّزة لصحة وسلامة موظفي حكومة الشارقة.

وتناولت الورشة التي شهدت مشاركة واسعة من موظفي وموظفات الهيئات والمؤسسات الحكومية في الشارقة وعدد من أفراد المجتمع، وقدمها المدرب الرياضي المهندس عبد الرحمن العوضي الحديث عن أبرز الأنشطة البدنية التي يمكن ممارستها في المنزل أو خلال العمل والطرق السليمة لتنفيذها، بما يضمن تحقيق الفائدة الصحية القصوى من هذا النشاط وتفادي انعكاسات الممارسات الخاطئة لها، كما تضمنت الورشة تسليط الضوء على فوائد النشاط البدني في الوقاية من العديد من الأمراض والحفاظ على مرونة وصحة المفاصل والعمود الفقري، بالإضافة إلى تعزيز الصحة النفسية للفرد، وبالتالي زيادة إنتاجية الموظف.

تحقيق المستهدفات

وأشارت سعادة إيمان راشد سيف مدير إدارة التثقيف الصحي في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، إلى أن تنظيم هذه الورشة يأتي في إطار سعي الإدارة لتحقيق إحدى مستهدفات مبادرة برنامج "وازن" والمتمثلة في رفع مستوى الوعي الصحي للموظفين بأهم الممارسات الصحية، وتحفيزهم على اتباع أنماط حياة صحية في العمل بهدف الحفاظ على صحتهم ولياقتهم، بالإضافة إلى تعزيز الإمكانيات والثقافة اللازمة لتوفير بيئة عمل صحية داعمة للموظفين، منوهةً إلى أن برنامج صحة موظف "وازن" قد جاء بناءً على توجيهات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، وحرصها على تقديم نموذج يُحتذى به في المنطقة والعالم على صعيد الاهتمام بالصحة العامة للموظفين، وتقديم الدعم اللازم لهم في بيئة عملهم وخارجها من أجل اتباع أنماط حياة صحية سليمة تضمن رفاهية وسلامة وسعادة المجتمع.

العمل المكتبي ومخاطره الصحية

وأوضحت سعادة إيمان راشد سيف أن الموظف يقضي ما معدله 8 ساعات أو أكثر في مكان العمل، أي ما يقارب 30% من يومه المعتاد، لذلك فإن الحفاظ على أسلوب حياة صحي في مكان العمل تعتبر من أهم أولوياتنا، ومن هنا يأتي تنظيم هذه الورشة لتسليط الضوء على جانب مهم من الممارسات الصحية إلا وهو ممارسة النشاط البدني ولا سيما بالنسبة للموظفين الذين يمارسون الأعمال المكتبية لساعات طويلة، حيث أثبتت الدراسات أن العمل المكتبي يتضمن بعض المخاطر الصحية ومن ضمنها زيادة فرص الإصابة بأمراض عدة مثل الجلطات وخلل عمليات الأيض وزيادة الوزن والسكري  وآلام المفاصل والعمود الفقري، مشيرة إلى أن خلق العادات الصحية السليمة لدى موظفي الحكومة من شأنه أن يخفف من الإصابة بالعديد من الأمراض وما يرافقها من عوارض تدفع إلى التوتر، وهذا بدوره يؤدي إلى وقاية الموظفين من الأمراض وهذا الأهم، كما يؤدي إلى تعزيز الإنتاجية ورفع وتيرتها، وهذا أمر ضروري من أجل بيئة عمل منتجة تشجع الموظفين على المبادرة والابتكار للارتقاء بالخدمات إلى أرفع مستوياتها. 

محاور الورشة

وقدم المدرب الرياضي عبد الرحمن العوضي، إحاطة علمية حول النشاط البدني وأهميته لكل فئة عمرية، والأنشطة البدنية التي تناسب كل فئة عمرية، والأخطار الصحية الناتجة عن قلة الحركة والنشاط البدني، ودور النشاط البدني في تعزيز مناعة جسم الإنسان، وتعزيز الصحة العامة، وأهمية الالتزام بتطبيق الإجراءات الوقائية في النوادي الرياضية والتأكد من تعقيم الأسطح على الأجهزة قبل ملامستها واستخدامها، بالإضافة إلى تقديم نصائح وإرشادات عن الممارسات الخاطئة الواجب تجنبها خلال ممارسة النشاط البدني، كما شهدت الورشة عرضاً لبعض التمارين الرياضية الخفيفة التي يمكن تنفيذها سواء في البيت أو أثناء العمل والتي تساهم في تنشيط الدورة الدموية والوقاية من آلام المفاصل والعمود الفقري.