مارك بير، الحائز على وسام رتبة الإمبراطورية البريطانية، ينضم إلى فرتيو جروب في إطار جهودها لتحويل الإمارات العربية المتحدة إلى أول مركز كامل الفعالية في العالم للأعمال بلا حدود 

مارك بير، الحائز على وسام رتبة الإمبراطورية البريطانية، ينضم إلى فرتيو جروب في إطار جهودها لتحويل الإمارات العربية المتحدة إلى أول مركز كامل الفعالية في العالم للأعمال بلا حدود 
مارك بير، الحائز على وسام رتبة الإمبراطورية البريطانية، ينضم إلى فرتيو جروب في إطار جهودها لتحويل الإمارات العربية المتحدة إلى أول مركز كامل الفعالية في العالم للأعمال بلا حدود 
1
1

عاد مارك بير، الرئيس التنفيذي السابق لمحاكم مركز دبي المالي العالمي، إلى الشرق الأوسط بصفته مستشاراً خاصّاً لشركة فرتيوزون، وهي أول وأكبر شركة متخصصة في تأسيس الشركات في المنطقة.

ويتشارك كل من فرتيوزون ومارك رؤية تتمثّل تحويل دولة الإمارات العربية المتحدة إلى مركز لاقتصاد عالمي بلا حدود، ودعم انتقال الدولة إلى الثورة الصناعية الرابعة بصفتها اقتصاداً رقميّاً قائماً على المعرفة ومدعوماً بالتكنولوجيا.

ويهدف التعاون إلى إيجاد ولايةٍ قضائية عالمية بلا حدود حيث يمكن للشركات أن تتأسس وتجري المعاملات وتحقق النجاح على نطاق دولي، متجاوزةً الحدود والحواجز والتعرِفات الجمركية المتزايدة في عالمنا الذي يشهد إزالة للعولمة.

ومن المتوقع أن يوفر هذا النموذج الاستشرافي لتأسيس الشركات طريقاً للمضي قدماً في وقت حافل بالتحديات تُفرض فيه قيود السفر على نطاق واسع ولا تتوفر أمام الشركات سوى فرص محدودة للتوسّع جغرافياً والاستفادة من أسواق جديدة.

وفي هذا السياق، قال نيل بيتش، رئيس مجلس الإدارة والمؤسس المشارك لشركة فرتيوزون: "يقف العالم في الوقت الحالي عند مفترق طرق، وقد أتاح حدث 'البجعة السوداء' المتمثل في جائحة ’ كوفيد-19‘ لدولة الإمارات العربية المتحدة فرصة ذهبية لتؤدي دوراً مركزياً يُسهم في العودة التي طال انتظارها للعولمة بعيداً عن الانعزالية".

وأضاف: "لا أعرف أحداً أفضل من مارك لتولّي هذه المهمة. فهو يتميز بعقلٍ حاد إلى درجة مذهلة، وسمعةٍ رائعة وموهبة مشهودة في تأمين الدعم الحكومي للتخطيط الذي يُحدث تغيرات جذرية. وسيؤدي هذا الاستثمار المتبادل إلى نتائج عملية بعيدة كل البعد عن العبارات الفارغة، وآمل أن هذا سيُثبت بأن لا يوجد وقت أفضل من الآن للتوسع".

ومن جهته، علّق مارك بير قائلاً: "لطالما كانت الإمارات العربية المتحدة، ومنذ عام 1971، في طليعة الاقتصاد العالمي السائر في ركب العولمة، وقد ألهمت الكثيرين بقدرتها على تحويل الرؤية إلى واقع. وفيما ينتقل العالم إلى دورة اقتصادية جديدة تزداد فيها التجارة الدولية صعوبة، فمن المناسب أن تشكل دبي والإمارات العربية المتحدة محور ارتكاز. وسيسمح ذلك للدولة بأن تتمتع بمكانة تُتيح لها ريادة الاقتصاد الرقمي الذي تصبح فيه الأعمال التجارية بلا حدود".

وأضاف: "لطالما شكّلت فرتيوزون عنصراً بالغ الأهمية في قصة النجاح الاقتصادي لدولة الإمارات العربية المتحدة، ويسعدني أن أعمل مع فريقهم على إعادة تعريف مستقبل التجارة، بحيث تكون متمحورةً حول المواطن ومدعومةً بالتعليم وبالتكنولوجيا".    

ويشار إلى أن بير هو محام بريطاني مخضرم الذي تولى رئاسة محاكم مركز دبي المالي العالمي لأكثر من 10 أعوام، وقاد المؤسسة لتصبح واحدة من أفضل المحاكم التجارية في العالم. كما أصبح أول رئيس للجمعية الدولية لإدارة المحاكم في الإمارات العربية المتحدة، وساهم أيضاً في إنشاء منتدى محاكم المستقبل، واللجنة القضائية الخاصة بمؤسسة دبي العالمية، وسلطة تسوية النزاعات في مركز دبي المالي العالمي، وأكاديمية القانون وسجل الوصايا والتركات في مركز دبي المالي العالمي.

وفي عام 2013، منحت جلالة الملكة إليزابيث الثانية مارك بير وسام رتبة الإمبراطورية البريطانية من الدرجة الممتازة، وفي عام 2018، تسلّم بير جائزة الإنجاز من جمعية المستشارين المؤسسيين في الشرق الأوسط تقديراً لدورة المحوري في تطوير النظام القضائي في دبي.

وخلال فترة ولايته في الإمارات العربية المتحدة التي استمرت 21 عاماً، تم اختياره مرتين كأحد الشخصيات البريطانية الـ50 الأكثر تأثيراً في الدولة، وكأحد أكثر 50 شخصية مؤثرة في دبي. كما صنفته مجلة "فوربس" الشرق الأوسط كأحد المغتربين الـ50 الأكثر تأثيراً في الإمارات العربية المتحدة.

هذا ويدير بير حالياً شركة "سيفن بيلارز لو"، وهي شركة محاماة شارك في تأسيسها هذا العام في كازاخستان، وهو أيضاً زميل زائر في جامعة أكسفورد، وأستاذ زائر في جامعة شنغهاي للعلوم السياسية والقانون، ويتولى رئاسة مجلس إدارة معهد "ذا متيس"، وهي شركة استشارية للحكومة.