فينشي إيربورتس تختار أنظمة "آيديميا" و"ريزا" لبيانات المطارات للتوصل إلى الإنجاز الأول من نوعه: تجربة ركاب غير تلامسية بالكامل قائمة على المقاييس الحيوية في مطار ليون سانت اكسوبيري

فينشي إيربورتس تختار أنظمة
فينشي إيربورتس تختار أنظمة
1
1

·         "آيديميا"، الشركة الرائدة في السوق في مجال الحلول الأمنية البيومترية، و"ريزا إيربورت داتا سيستمز" ("ريزا")، الشركة الرائدة في مجال تكامل أنظمة المطارات، ستتعاونان لتزويد "فينشي أوبرايتورز"، الشركة المشغّلة لمطار ليون سانت اكسوبيري، بحلّ غير تلامسي يعمل حصراً على بيانات القياسات الحيوية للركاب، بدءاً من التسجيل وصولاً إلى الصعود على متن الطائرة.

·         توفّر تقنية التعرف على الوجوه المقرونة بأحدث جيل من البوّابات الآليّة تجربةً سلسة ومبسّطة وآمنة في المطار تسهم في متطلّبات التباعد الاجتماعي المعتمدة حاليّاً.

·         ستجري تجربة مدتها عامٌ واحد اعتباراً من 15 أكتوبر 2020 على الرحلات الجويّة بين دول الاتحاد الأوروبي. وسيكون الركّاب المسافرون من مطار ليون سانت اكسوبيري إلى البرتغال على متن رحلات "تاب" و "ترانسافيا" أوّل من سيحظى بهذا الخيار غير التلامسي.

كوربفوا، فرنسا - (بزنيس واير/"ايتوس واير") – يقدم التسجيل عن بعد لبيانات الركاب البيومترية والقائم على الهاتف الذكي، الذي يعدّ الأول من نوعه في العالم، تجربةً غير تلامسيّة أكثر سلاسةً للركاب، بدءاً من تسجيل بطاقة الهوية وحتى صعودهم إلى الطائرة. ويتمّ في المنزل التقاط صور وجوه الركاب - وهي بمثابة افتح يا سمسم أصلية في أنحاء المطار - على "مونا"، وهو التطبيق الخاص بمطار ليون على الهاتف الذكي. وبما أنهم قد سجّلوا مسبقاً، يمكن للمسافرين عدم استعمال وثائق سفرهم أثناء مرورهم عبر المطار دون مواجهةِ أية عوائق.

يتم تسجيل الركاب بأمان من خلال إجراء مطابقةٍ بيومتريّة بين صور وجوههم المسجلة على الهاتف الذكي ومسح مستند الهوية وبطاقة الصعود إلى الطائرة. ويتيح نظام إدارة الهوية الدقيق والموثوق تماماً الذي جعلته "آيديميا" غايةً في الإتقان للركّاب المرورَ بسرعة عبر جميع نقاط فحص الهوية.

وتأتي أحدث بوابة مدمجة آلية وبيومترية من "ريزا"، والتي أُطلق عليها اسم ’ميجور إي جايت‘، التي تلبّي أيضاً احتياجات الأشخاص ذوي الإعاقات، مزوّدةً بكاميرا مدمجة بحيث يتمكّن الركاب من المرور عبرها إلى المنطقة المقيّدة بضوابط أمنية، ومن ثم ركوب طائرتهم بناءً فقط على التعرّف على الوجه.

ويعدّ نظام "آيديميا" عالميّاً وآمناً، ويعمل على جميع أنظمة شركات الطيران بفضل نظام "سي يو بيه بيه إس" الخاص بـ"ريزا" والمعتمد من قبل اتحاد النقل الجوي الدولي "إياتا". وسيكون متاحاً في مطار ليون لرحلات "ترانسافيا" و"تاب" المتوجّهة إلى البرتغال.

وفي حين أن هذه الخدمة الجديدة رهنٌ بالموافقة الرسمية من قبل اللجنة الوطنية للمعلومات والحريات "كنيل"1، فقد أوصت بها "كنيل" حتى تاريخه لحماية بيانات الركاب وحقوقهم.

وقال نائب الرئيس التنفيذي لشؤون الهويّة والسلامة العامة في "آيديميا"، فيليب بارو في هذا السياق: "بصفتنا خبراء في حلول الأمن البيومترية، فنحن سعداء للغاية بتقديم الحلّ الأول من نوعه في العالم إلى جانب عملائنا، "فينشي إيربورتس" ومطار ليون وشريكنا "ريزا". وتستفيد هذه التجربة من تقنية المقاييس البيومترية غير التلامسية التي تمنح المستخدمين تجربة لا تضاهى في المطار ، من دون التنازل عن ذرّة أمانٍ واحدة. كما يؤكد هذا الحل قدرتنا على الابتكار باستمرار للحفاظ على ثقة الركاب والمساعدة في تمهيد الطريق أمام سفر أكثر سلاسة وأمناً في المستقبل".

وقال رينو ويلارد، الرئيس التنفيذي لشركة "ريزا": “لقد أجبرتنا القيود الحالية المفروضة بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد على إعادة التفكير في كيفية الاعتناء بالركاب وتعاملاتهم مع موظفي أمن المطار ومعداته. وقد أصبحت تجربة القياسات الحيوية الجارية في مطار ليون ممكنة بفضل التعاون الصناعي الفرنسي، حيث قامت التكنولوجيا الفائقة بإنقاذ الموقف، على الرغم من الجائحة والأزمة الاقتصادية الحالية. لقد أثبتنا هنا أنه يمكن للمسافرين المرور عبر نقاط التفتيش في المطار بدون تلامس تماماً ودون تسليم المستندات الورقية بالإضافة إلى تعزيز الأمن".