مؤسسة اجتماعية تساعد المرضى في الشرق الأوسط في الحصول على الأدوية الغير متوفرة خلال جائحة كورونا

مؤسسة اجتماعية تساعد المرضى في الشرق الأوسط في الحصول على الأدوية الغير متوفرة خلال جائحة كورونا

بإمكان أصحاب الأمراض المزمنة والمستعصية في المنطقة الحصول على الأدوية بفضل جهود وسيط الأدوية المستقل "ذا سوشال ميدورك" في توفيرها

 تحرص "ذا سوشال ميدورك/ TheSocialMedwork"، المؤسسة الاجتماعية التي تتخذ من أمستردام، مقراً لها، على الإسهام في ضمان استمرارية حصول سكان الشرق الأوسط على الأدوية التي من الصعب الحصول عليها نتيجة تفشي جائحة فيروس كورونا في العالم.

توفّر المؤسسة المستقلة العلاجات والأدوية المتاحة فقط في الخارج للمرضى في الشرق الأوسط من أصحاب الأمراض المزمنة والخطيرة والمستعصية.

وتأتي هذه الخطوة من جانب المؤسسة الآن لتخطي الحواجز الجغرافية التي تمنع وصول الأدوية المنقذة للحياة في ظل تنقّل المرضى خلال انتشار هذه الجائحة العالمية. ومع فرض القيود على السفر وتعرّض المرضى لخطر أكبر، تتيح المؤسسة الحصول على هذه الأدوية لضمان حصول سكان الشرق الأوسط على الابتكارات الصحية والمعتمدة من الخارج دون الحاجة إلى السفر أو الانتقال.

تتضمن عملية الحصول على الدواء المطلوب زيارة المريض لطبيبه المعالج والذي بدوره يصف الدواء. ثم تقوم المؤسسة بتوريد المنتج وتسليمه عبر البريد السريع حيث يمكن تعقب الدواء، باستخدام بدل الاستيراد الشخصي للمريض الذي يتيح للفرد استيراد الأدوية المنقذة للحياة للاستخدام الشخصي، مما يجعلها متاحة للجميع بمجرد الموافقة عليها في بلد آخر.

ومن جهته، يشرح ساجاك فينك، المؤسس والرئيس التنفيذي لمؤسسة "ذا سوشال ميدورك/ TheSocialMedwork": "هناك عدة أسباب تفسر سبب الموافقة على بعض الابتكارات الصحية في بلد ما وعدم توفرها في بلد آخر. إنّ قلة الوعي حول إصدار الدواء، أو انخفاض الطلب نسبياً، أو التأخير في عمليات الاستيراد التجاري، كلها عوائق تحول دون وصول المرضى إلى الأدوية التي قد تغيّر حياتهم. في السابق، اضطر العديد من المرضى للسفر للوصول إلى هذه العلاجات، ولكن نظراً لأنّ السفر الآن يشكّل خطراً صحياً أكبر، لا سيما بالنسبة لأولئك الذين يعانون من حالات مرضية، فمن المهم أكثر من أي وقت مضى أنْ توفر النظم البيئية الشاملة للمؤسسة وسيلة تتيح توافر العلاجات المتطورة في العالم".

وأضاف قائلاً: "بالإضافة إلى قيود السفر، يواجه المرضى أيضاً صعوبة في الحصول على الأدوية بسبب النقص لدى بعض الموردين، ولكن من خلال شبكتنا يمكننا مساعدة المرضى في الحصول على الأدوية التي هم في أمس الحاجة إليها، وبالكميات التي يحتاجونها."

جدير بالذكر أنّ جزء كبير من جهود المؤسسة يتضمن زيادة الوعي بين أولئك الذين يعانون من ألمٍ مستمر أو الذين فقدوا الأمل. ففي كثير من الأحيان، يتم إخبار المرضى بأنه لا يوجد حل أو علاج أخر، ولكن مع الخدمة التي تقدمها المؤسسة يمكنهم الحصول على أحدث الأدوية من جميع أنحاء العالم.

ونظراً لوجود العديد من المرضى في حالات حرجة وصعبة، فإن الخطر المتزايد الذي يشكله فيروس كورونا يزيد من صعوبة الأمر لدى المرضي. ولكن نتيجة لتوسع المؤسسة في الشرق الأوسط فإن ذلك يعني أنه بدلاً من أنْ يضطر المرضى إلى السفر للحصول على الأدوية الضرورية، سيتمكنون الآن من الحصول عليها بسهولة وأمان مع راحة أكبر.

وحول ذلك يقول فينك: "يعد الوصول إلى الرعاية الصحية حقاً مكفولاً في العالم، وبينما يلعب التأمين الطبي الإلزامي دوراً مهمًا في رفاهية المقيمين في دول مثل الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، تتوفر في بعض الأحيان علاجات "ثورية" في أجزاء أخرى من العالم قبل وقت طويل من توفرها محليا. وقد تستغرق إجراءات الاستيراد المحلية وقتاً، وهو أمر لا يتوفر للمرضى الذين يسعون للحصول على الرعاية العاجلة والأدوية. لذلك توفر المؤسسة لمقدمي الرعاية الصحية وأصحاب السياسات وشركات الأدوية والمرضى والعاملين في المجال الإنساني وغيرهم نقاط اتصال فريدة في جميع أنحاء العالم على الصعيد الطبي، وتعمل على تحقيق مهمة أوسع تتمثل في ضمان المساواة لوصول الرعاية الصحية للجميع، وإتاحة أفضل جودة ممكنة للحياة حيثما نستطيع".

يشار إلى أنّ مؤسسة "ذا سوشال ميدورك/ TheSocialMedwork" تأسست في العام 2015، وهي مؤسسة اجتماعية يمولها بعض المستثمرين، وتعمل على سد الفجوة بين الوصول إلى الأدوية المبتكرة والقيود المفروضة على توافرها في بعض الدول التي يوجد بها المرضى. يساعد فريق الدعم في المؤسسة شخصياً كل مريض على حدة وطبيبه المعالج، منذ زيارتهم الأولي للموقع حتّى يتم تسليم الدواء بأمان. 

ويمكن للأطباء والمرضى والمتخصصين في الرعاية الصحية الذين يرغبون في معرفة المزيد زيارة https://thesocialmedwork.com/ أو الاتصال على مركز اتصالات الشرق الأوسط على 

+971 800 03 203 38.