الأمانة العامة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة ترسم مسارها الاستراتيجي لتعزيز مكانة الأسرة

الأمانة العامة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة ترسم مسارها الاستراتيجي لتعزيز مكانة الأسرة

 الملا: بناء منظومة عمل متكاملة تستند على التجارب الناجحة وأفضل الممارسات خدمة للأسرة وتحقيقا لاحتياجاتها

عقدت الأمانة العامة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة يوم أمس (الثلاثاء)، حلقة نقاشية عبر الاتصال المرئي بعنوان "المفاهيم الاستراتيجية وبطاقة الأداء المتوازن"، وذلك ضمن أهداف المجلس الرامية إلى توحيد الرؤى لرسم مسار استراتيجي يعزز الجهود ويستثمر الطاقات ويحدد خطة العمل للفترة المقبلة، حيث تناولت الحلقة عددا من الموضوعات ركزت في مجملها على آليات وأداء التخطيط الاستراتيجي وأدواته، إلى جانب مناقشة الشراكات الاستراتيجية الخاصة بالمجلس.

وشهدت الحلقة حضور سعادة الدكتورة خولة الملا أمين عام المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، ومشاركة سعادة موضي بنت محمد الشامسي رئيس مراكز التنمية الأسرية، وسعادة صالحة غابش رئيس المكتب الثقافي والإعلامي في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة، وسعادة إيمان راشد سيف مدير إدارة التثقيف الصحي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، إلى جانب أكثر من 20 مشاركا من قيادات الصف الثاني في جميع الإدارات التابعة للمجلس.

رسم التوجه الاستراتيجي

وأكدت سعادة الدكتورة خولة الملا، أن أهداف المجلس تتمحور حول توحيد جهود المؤسسات والإدارات التابعة له وآليات ووسائل تنسيق العمل وصولا إلى وضع السياسات العامة والقواعد واللوائح والنظم المؤسسية وتحديد الرؤى التي على الإدارات الالتزام بها وحجم التكامل والفرص الممكنة للوصول إلى أجيال قادرة على النهوض بمستقبل الإمارة وأسرة تمتلك مقومات البناء، مشيرة إلى أهمية انعقاد هذه الحلقة بهدف التشاور حول رسم التوجه الاستراتيجي للمجلس وتحقيق أهدافه في النهوض بمستقبل الأسرة وتمكين أفرادها من أداء أدوارهم في المجتمع على أكمل وجه وضمان استقرارهم وأمنهم لوضع الخطط والبرامج والمبادرات التي من شأنها دفع مسيرة التنمية المجتمعية التي وضع ركائزها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

وأشارت الملا إلى أن توجيهات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، ارتكزت في المقام الأول على تعزيز مكانة الأسرة وضمان استقرارها عبر توحيد جهود مختلف المؤسسات والدوائر المعنية في الإمارة لبناء منظومة عمل متكاملة تستند على التجارب الناجحة وأفضل الممارسات للارتقاء بتلك الجهود المبذولة خدمة للأسرة وتحقيقا لاحتياجاتها بما يتناسب مع مقومات العصر، مشيرة إلى أن المجلس يحرص في كل ما يقوده من برامج على الارتقاء بالأسرة في من خلال  الدراسة ونشر الوعي وتوفير الحماية والرعاية والتأهيل بالتنسيق مع المؤسسات المجتمعية المشاركة في صنع القرارات والتشريعات لتمكينها من أداء دورها الفاعل  في المجتمع  وتطبيق معايير الجودة والتميز في الأداء والعطاء.

وتسعى استراتيجية المجلس الأعلى لشؤون الأسرة إلى خلق أسرة متماسكة مستقرة تفخر بهويتها وثقافتها وضرورة تمكينها كي تنهض بوظائفها المتجددة وتسهم في تنفيذ خطط تنمية المجتمع وتقدمه، حيث يتألف المجلس من الإدارات العاملة في مجال التنمية الاجتماعية والثقافية وحماية الأسرة ورعايتها وإعادة تأهيل أفرادها وهي مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، ونادي سيدات الشارقة، وإدارة مراكز التنمية الأسرية، وإدارة التثقيف الصحي، والمكتب الثقافي والإعلامي، وإدارة سلامة الطفل.