أصدقاء السكري في الشارقة ترسخ مكانة حملة "البطل الخارق" كمنصة مثالية لتعزيز التوعية

أصدقاء السكري في الشارقة ترسخ مكانة حملة

دخول المسابقة مرحلة حاسمة وسط ارتفاع ملحوظ بكفاءة المشاركين

كشفت جمعية أصدقاء السكري التابعة لإدارة التثقيف الصحي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة أن مسابقة حملة البطل الخارق حظيت بإقبال واسع من الطلبة الموهوبين، مع ارتفاع ملحوظ بكفاءة المتسابقين مما يشعل المنافسة أكثر هذا العام، ويعزز المكانة التي رسختها مسابقة البطل الخارق كمنصة مثالية تستقطب الموهوبين وتكشف إبداعاتهم، مما يسهم بتحقيق أهداف الحملة نحو توعية الطلبة بطرق وكيفية الوقاية من مرض السكري وتشجيعهم على اتباع أنماط حياة صحية وممارسة الرياضة، فضلاً عن تسليط الضوء على حقوق الأطفال المصابين بالسكري لممارسة حياتهم الطبيعية كباقي أقرانهم غير المصابين.

وجاء ذلك بعد  دخول مسابقة حملة البطل الخارق التوعوية السنوية التي تنظمها الجمعية في20  مدرسة حكومية وخاصة في إمارة الشارقة والمنطقة الوسطى، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ومجلس الشارقة للتعليم، وبدعم من غرفة تجارة وصناعة الشارقة، مرحلة حاسمة في فئاتها الثلاثة التي تتضمن مسابقة أجمل فيديو توعوي فردي عن داء السكري، ومسابقة كتابة أفضل نص مسرحي توعوي عن السكري والصحة، ومسابقة تصميم شخصية البطل الخارق، بناء على ترشيح كل مدرسة للطلبة الموهوبين للمشاركة من خلال إرسال أعمالهم إلكترونيا، لعرضها على لجنة تحكيم مستقلة تختار الفائزين لإعلان أسمائهم من خلال المنصات الرسمية لجمعية أصدقاء السكري في وسائل التواصل الاجتماعي.

ونجح فريق العمل المشرف على المسابقة بتنظيم برنامج الفعاليات عن بعد وبطريقة آمنة ومبتكرة للطلبة المشاركين من المدارس، مع الإلتزام الكامل بتعليمات الصحة والسلامة والإجراءات والتدابير الوقائية التي انتهجتها الدولة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد19". حيث تم جمع ملفات المتسابقين بعدد لا يتجاوز 200 ملف لجميع المسابقات، وترتيب إنجازات المدارس ال 20 المشاركة من الحلقتين الاولى والثانية. بالإضافة إلى التواصل مع المدارس لشرح آلية المسابقات وحصر الفيديوهات التعريفية للمتسابقين في فتره وجيزة والانتهاء من التصميم .

مشاركة اللبنة الأولى في برنامج البطل الخارق – عن بعد

وأشارت سعادة خولة الحاج رئيسة جمعية أصدقاء السكري إلى أن حملة البطل الخارق تحقق نتائج فاقت التوقعات، مع اتساع قاعدة المدارس المشاركة والإبداعات النوعية من الطلبة وارتفاع مستوى وعيهم حول الوقاية من السكري، مؤكدة أن الحملة استطاعت تحويل التحديات إلى فرص نجاح من خلال توظيف تقنيات الاتصال المرئي بكفاءة، والاستفادة من البنية الرقمية التي استثمرت إمارة الشارقة بتطويرها عبر السنوات الماضية، كرؤية استباقية في التمكين من حكومات المستقبل. ونوهت إلى أن حملة البطل الخارق تعد اللبنة الأولى ضمن جهود الجمعية لبناء قاعدة بشرية متنوعة من طلبة المدارس في مجال التوعية بمرض السكري، وتعزيز بيئة داعمة في المراكز التعليمية. مشيدة بتجاوب المدارس مع الحملة وتوفير جميع الإمكانات اللازمة لنجاحها، بالتعاون مع الشركاء في وزارة التربية والتعليم ومجلس الشارقة للتعليم، ودعم غرفة تجارة وصناعة الشارقة.

سفراء توعية بين أقرانهم

ولفتت سعادة خولة الحاج إلى أن حملة البطل الخارق من أكفأ الممكنات المستقبلية التوعوية نظراً لاستهدافها شريحة طلاب المدارس لزيادة وعيهم بتداعيات داء السكري، وأهمية اتباع الأنظمة الصحية وممارسة الأنشطة البدنية، وكذلك تعزيز بيئة آمنة وداعمة للأطفال الذين يعانون من السكري لتحقيق إدارة فعالة لحالتهم المرضية، وتوضيح المعلومات عن حقوق الطالب المصاب بالسكري وفق مرجعية علمية، وإبراز مسؤولية الأسرة والمجتمع عن تفاعل الطلبة مع برامج التوعية الصحية، وتشجيعهم ليكونوا سفراء توعية بين أقرانهم، بمساندة فاعلة من الممرضات في المدارس وتهيئة البيئة المشجعة لاتباع السلوكيات الإيجابية الصحية.