إزري والأمم المتحدة تنشئان لوحة قيادة لقياس ضعف السكان أمام جائحة كوفيد-19

إزري والأمم المتحدة تنشئان لوحة قيادة لقياس ضعف السكان أمام جائحة كوفيد-19

ستساعد الأداة الجديدة منظمات الصحة العامة على استخدام بيانات تعداد السكان في مكافحة الجائحة

ريدلاندز، كاليفورنيا-(بزنيس واير/"ايتوس واير"): أعلنت اليوم "إزري"، الشركة الرائدة عالمياً في مجال الذكاء المكاني، أنها تعاونت مع صندوق الأمم المتحدة للسكان ("يو إن إف بيه إيه") من أجل إنشاء لوحة القيادة التابعة للصندوق لقياس ضعف السكان أمام فيروس "كوفيد-19" . وستزوّد هذه الأداة التفاعلية الجديدة الأشخاص العاملين في مجال الصحة العامة، وصانعي السياسات، والناس عموماً بإمكانية الوصول إلى معلومات مفيدة حول السكان المعرضين للإصابة بفيروس كورونا 2019 ("كوفيد-19") بغية استهداف تحقيق الجهوزية والاستجابة وللمساعدة على إنقاذ الأرواح. 

هذا وتقوم لوحة القيادة هذه بتسليط الضوء على مكامن الضعف بين السكان على المستويين الوطني وما دون الوطني، باستخدام بيانات من أحدث عينات تعداد سلسلة البيانات الجزئية المتكاملة للاستخدام العام لـ 94 دولة. وهي تحدد السكان الأكبر سناً، بمن فيهم الأشخاص الذين يعيشون بمفردهم، وتتضمن عوامل الخطر المتعلقة بانتقال فيروس "كوفيد-19"، مثل الكثافة السكنية (حجم المنزل وعدد الأشخاص في الغرفة الواحدة) والحصول على إمدادات المياه المنقولة بالأنابيب وغير ذلك من المرافق. 

كما أنه تم تضمين التحديثات اليومية عن حالات الإصابة والوفيات الناجمة عن فيروس "كوفيد-19" ضمن لوحة القيادة، وكذلك البيانات العالمية بشأن جهوزية القطاع الصحي، بما في ذلك كثافة العاملين في مجال الرعاية الصحية وأسرّة المستشفيات ووحدات العناية المركّزة المتوفرة.  

وقالت ليندا بيترز، مديرة تطوير الأعمال العالمية لدى "إزري" في هذا السياق: "قد تكون أوجه التفاوت في مجال ضعف السكان على الصعيدين الوطني وما دون الوطني لافتة للنظر. أما كيفية تأثير هذه الاختلافات على انتقال العدوى والمخاطر الصحية إجمالاً فتحددها عوامل حاسمة مثل حجم وتوقيت الإقفال التام من قبل الحكومات. إلا أن المقارنات الجغرافية تساعدنا على توقع المخاطر المحتملة، وتذكرنا بالفروق الكبيرة بين البلدان على صعيد احتياجات التنمية الأساسية وجهوزية القطاع الصحي". 

وحيث أن بيانات تعداد السكان المدرجة موجودة في المجال العام – وتعود بالتالي إلى عينات تعداد السكان لعام 2010 - توفر لوحة القيادة أيضاً تقديرات "وورلد بوب" لأعداد السكان لعام 2020 بين الفئات العمرية الأكبر سناً، مرتبة بحسب الجنس والكثافة السكانية، لأكثر من 200 دولة.