إمبوسيبل فودز تحصل على أمر قضائي في قضية انتهاك علامة تجارية في الاتحاد الأوروبي

إمبوسيبل فودز تحصل على أمر قضائي في قضية انتهاك علامة تجارية في الاتحاد الأوروبي

 أصدرت محكمة الاتحاد الأوروبي البارزة حكماً لصالح "إمبوسيبل فودز" في قضية انتهاك علامة تجارية ضدّ "نستله"، أكبر شركة للأغذية في العالم

  يمنع الحكم الكثير من الشركات التابعة لـ "نستله" في جميع أنحاء أوروبا من تسويق "إنكريديبل برجر" ويفرض غرامة بقيمة 25 ألف يورو في اليوم إذا بقي التمييز السلعي المخالف في السوق

تسعى "إمبوسيبل فودز" إلى حماية حقوق المستهلكين بالشفافية، وترى المحكمة أنّ "نستله" حاولت عمداً تشويش المستهلكين لشراء منتجها عبر تقليد اسم "إمبوسيبل فودز" وهويتها البصريّة ودلائل أخرى للتمييز السلعي

قامت محكمة الاتحاد الأوروبي البارزة بمنح "إمبوسيبل فودز" أمراً قضائياً مبدئياً هذا الأسبوع، وأمرت مجموعة الأعمال العالميّة للأغذية "نستله إس إيه" من أجل وقف استعمال اسم المنتج "إنكريديبل برجر".

 

وأصدرت محكمة مقاطعة لاهاي في 27 مايو حكماً بأنّ استعمال اسم "إنكريديبل برجر" في أوروبا خالف العلامات التجارية "إمبوسيبل" من "إمبوسيبل فودز"، بما في ذلك "إمبوسيبل برجر"، وأنّه كان على الأرجح ليشوّش العملاء.

 

ونتيجةً لذلك، تُمنع الشركات التابعة لـ"نستله" في أوروبا من تمييز منتجاتها باسم "إنكريديبل برجر". وإذا تخلّفت عن إزالة التمييز التجاري المخالف خلال أربعة أسابيع، ستخضع كلّ من الشركات العشرة المنفصلة التابعة لشركة "نستله" والمعنيّة بالدعوى إلى غرامة بقيمة 25 ألف يورو في اليوم – عقوبة على مستوى الشركة تصل إلى 250 ألف يورو عن كلّ شركة تابعة خلال فترة الأمر القضائي.

 

وقالت دانا واجنر، الرئيسة التنفيذية للشؤون القانونية لدى "إمبوسيبل فودز"، في هذا السياق: "يبحث الناس بشكلٍ خاصّ عن ’إمبوسيبل برجر‘ لأنّه منتج متفوق وفريد في عالم الأغذية النباتية. وفي حين نشيد بجهود شركات أخرى لتطوير منتجات نباتية، لا نريد أن يرتبك المستهلكون نتيجة النسخ الزائفة. وإنّنا ممتنون أنّ المحكمة اعترفت بأهمية علاماتنا التجارية ودعمت جهودنا لحماية علامتنا من غزوة شركة عملاقة قويّة متعددة الجنسيّات".

 

الابتكار – وليس التقليد

 

تقوم شركة "إمبوسيبل فودز" بتصنيع اللحوم من النباتات – مع بصمة بيئيّة أصغر بكثير من اللحوم الحيوانية. وتلجأ الشركة التي تتخذ من الولايات المتحدة الأمريكيّة مقرّاً لها لاستخدام علوم وتكنولوجيا حديثة لخلق أغذية مفيدة مغذية، وتطعم مجموعة متنامية من السكان بشكلٍ مستدام.

 

ويبحث المستهلكون حول العالم عن "إمبوسيبل برجر" النباتيّة المصدر بفضل الخصائص الفريدة لطعمها وبنيتها وإحساسها في الفم وخصائص طبخها التي تنافس اللحم المفروم من البقر. وتجدر الإشارة إلى أنّ "إمبوسيبل برجر" هي نتيجة حوالي عقد من العلوم الأساسيّة والأبحاث والتطورات الأساسية في مقر الشركة الرئيسي في وادي السيليكون في كاليفورنيا.

 

حصلت "إمبوسيبل فودز" على تسمية أفضل شركة للعام من قبل مجلة "إنك ماجازين" وواحدة من الشركات العبقرية الخمسين من قبل مجلة "تايم"، وهي تتمتع بحافظة ليس لها مثيل للملكية الفكرية مع مئات براءات الاختراع وبراءات الاختراع قيد النظر. وتشمل ملكيتها الفكرية وسائل لفكّ شيفرة وعكس هندسة أسس الجزيئات وكامل التجربة الحسيّة للّحوم الحيوانية، بما في ذلك الطعم وطريقة الطهي والبنية والروائح – وكيفيّة محاكاة التجربة من دون حيوانات.

 

وقامت المحكمة الأوروبية في هذا الحكم بإثبات صلاحية العلامة التجارية "إمبوسيبل برجر"، وأشارت إلى أوجه التشابه البصرية واللفظية والمفاهيميّة بين العلامة التجارية وعلامة "إنكريديبل برجر" من "نستله". وقدّمت براهين مهمّة بأنّ المستهلكين والمعلقين شعروا فعلاً بالإرباك بسبب التشابه بين الأسماء. وأفادت المحكمة أيضاً أنّه تبيّن أنّ "نستله"، أكبر شركة للأغذية حول العالم، حاولت عمداً عرقلة دخول "إمبوسيبل فودز" إلى السوق الأوروبية، مع أمل الاستفادة من قوّة علامة "إمبوسيبل فودز" عبر تسويق أغذيتها النباتية الخاصة لها باسم مشابه.