فلير سيستمز تركب حلّها لفحص حرارة الجسم المرتفعة في البنتاجون لدعم مكافحة جائحة كوفيد-19

فلير سيستمز تركب حلّها لفحص حرارة الجسم المرتفعة في البنتاجون لدعم مكافحة جائحة كوفيد-19

يضاف هذا الطلب الأخير إلى حجوزات على الكاميرات الحرارية بلغت قيمتها 100 مليون دولار أمريكي خلال الربع الأول وإلى عملية شراءٍ قامت بها مؤخراً شركة "جنرال موتورز" لحلول فحص حرارة الجسم لقوتها العاملة

 أعلنت شركة "فلير سيستمز" (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: NASDAQ: FLIR) أنها قامت بتركيب نظام فحص حرارة الجسم المرتفعة  في مركز زوار البنتاجون في العاصمة واشنطن. ويدمج حل فحص حرارة الجسم المرتفعة "إيه 700 إي إس تي-آي إس" كاميرا التصوير الحراري "فلير إيه 700". ويُستخدَم النظام لفحص الزوار لرصد حرارة الجسم المرتفعة أو الأعلى من المتوقّع، والذي من شأنه المساعدة في الحماية من انتشار فيروس "كوفيد-19".

ويشكّل تركيب نظامها لفحص حرارة الجسم المرتفعة في البنتاجون واحداً من المساعي العديدة التي تناقشها "فلير" حالياً مع مسؤولي وزارة الدفاع في الولايات المتحدة بشأن تطبيقاتٍ تُنشر على امتداد الخدمات المسلحة. ويأتي هذا الخبر عقب تصريحات أدلى بها جيم كانون، رئيس "فلير" ورئيسها التنفيذي، خلال مكالمة تقييم الأداء المالي للربع الأخير بأن الشركة حجزت قرابة 100 مليون دولار أمريكي من الأعمال الجديدة في مجال فحص حرارة الجسم المرتفعة في الربع الأول من عام 2020. وكانت "جنرال موتورز" قد أعلنت مؤخراً أنها ستستخدم كاميرات "فلير" في العديد من مواقعها لفحص العمال في مسعى منها للمساعدة في كبح انتشار فيروس كورونا المستجد.

وفي هذا السياق، قال كانون: "لأكثر من 40 عاماً قدمت ’فلير‘ تكنولوجيا التصوير الحراري المتقدمة للقطاع العسكري الأمريكي على متن طائراته ومروحياته وسفنه في البحر وقواته البرية. ويشرفنا أن نقدم خدماتنا مرة أخرى لمجتمع وزارة الدفاع الأمريكي في هذا المسعى الهادف إلى حماية زوار البنتاجون ودعم فحص حرارة الجسم المرتفعة بشكل أفضل".

ويمكن لكاميرات "فلير سيستمز" للكشف عن حرارة الجسم المرتفعة لدى استخدامها في الأبنية العامة والمستشفيات والمطارات والمدارس ومراكز الرياضة ومرافق التصنيع أن تشكل خط الدفاع الأول في إدارة المخاطر المرتبطة بوباءٍ عالمي. وتستخدم هذه المنشآت وغيرها كاميرات وبرمجيات "فلير" للتصوير الحراري من أجل الفحص المبدئي المطلوب للمساعدة في رصد الأشخاص الذين تظهر عليهم علامات ارتفاع درجة حرارة الجسم. وبمجرد التعرف عليهم، يمكن فحص هؤلاء الأشخاص بواسطة جهاز طبي لتحديد ما إذا كانوا يعانون من الحمى، وهي أحد أعراض فيروس كورونا أو عدوى انفلونزا أخرى.

يشار إلى أن "فلير" هي الرائد العالمي في الكاميرات الحرارية للتطبيقات المرتبطة بفحص درجة الحرارة. ويستخدم العملاء حول العالم تقنياتها منذ وباء "سارس" عام 2003، مع وظائف فريدة تشمل أدوات قياس متطورة وإنذارات تتيح اتخاذ قرارات حاسمة بشكل أسرع.

للمزيد من الملعومات حول حلول "فلير" لفحص حرارة الجسم المرتفعة بواسطة الكاميرات الحرارية، يرجى زيارة الرابط الإلكتروني: www.flir.com/ehs.