أندرسن جلوبال توسّع حضورها في قطر

أندرسن جلوبال توسّع حضورها في قطر

أعلنت اليوم "أندرسن جلوبال" عن تعاونها مع شركة الخدمات الضريبية "إم إس بارتنر" التي تتخذ من دولة قطر مقراً لها. ومن المتوقع أن يُسهم هذا التعاون في إضفاء مزيد من العمق على حضور الرابطة الدولية في قطر وفي توسيع منصتها العالمية.  

 

تأسست شركة "إم إس بارتنر" في عام 2018 وهي تضمّ شريكين وأكثر من 10 مهنيين متخصصين في توفير الخدمات الضريبية إلى مجموعة متنوعة من العملاء الدوليين،بما في ذلك الأفراد والشركات – الخاصة والعامة على حد سواء. ويعدّ رئيس مجلس إدارة شركة "إم إس بارتنر"، سعادة الشيخ سلطان بن جاسم بن محمد آل ثاني، أحد أبرز قادة الأعمال في دولة قطر.

 

وقال مانيكندان راجان، المدير العام للمكتب في معرض تعليقه على الأمر: "نحن نكنّ الكثير من التقدير لكل من عملائنا وموظفينا، ونسعى للحفاظ على أعلى المعايير المهنية. لقد شهدنا على نمو ’أندرسن جلوبال‘ على الصعيدين الاقليمي والعالمي، ومن الواضح أن الرابطة الدولية قد وضعت المعيار لتزويد العملاء بخدمة هي الأفضل في فئتها بطريقة مستقلة وسلسة للغاية. ونحن نتطلع للعمل عن كثب مع نظيرتنا، شركة ’آل خليفة للمحاماة والاستشارات القانونية‘، الشركة المتعاونة في الدوحة، إلى جانب الشركات المتعاونة الأخرى والشركات الأعضاء في ’أندرسن جلوبال‘."

 

من جانبه، قال مارك فورساتز، رئيس مجلس إدارة "أندرسن جلوبال" والرئيس التنفيذي لشركة "أندرسن": "يساهم ماني وفريق عمله بجلب قيم الخبرة والإشراف والمهنية التي تحتاج إليها الشركات لتكون رائدة في أسواقها." وأضاف: "تعدّ الخدمات الضريبية قطاعاً متنامياً في منطقة الشرق الأوسط، خاصة مع إزدياد أهمية تنويع الاقتصادات. نحن مستمرون في توسيع قدراتنا في هذه المنطقة بهدف خدمة عملائنا بشكل أفضل. ويساهم الجمع بين قدرات وخبرة كلّ من ’إم إس بارتنر‘ و’آل خليفة للمحاماة والاستشارات القانونية‘ في خلق منصة تنافسية ومثيرة للإعجاب لتعزيز حضور رابطتنا في قطر."

   

وتُعتبر "أندرسن جلوبال" رابطة دولية من الشركات الأعضاء المستقلين والمنفصلين قانونيّاً، وتضم أخصائيي خدمات ضريبية وقانونية من جميع أنحاء العالم. تأسست الرابطة عام 2013 من قبل الشركة العضو الأمريكية "أندرسن تاكس" المحدودة. وتضم "أندرسن جلوبال" حالياً أكثر من 5،000 أخصائي في جميع أنحاء العالم وتتمتع بحضور في أكثر من 172 موقعاً من خلال الشركات الأعضاء والشركات المتعاونة.

 

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.