للمرة الأولى منذ إطلاقها "إمارات لوتو" تشهد فوز أول بريطاني وصربي وسنغالي بمبلغ 100 ألف درهم لكل منهم

للمرة الأولى منذ إطلاقها
للمرة الأولى منذ إطلاقها
للمرة الأولى منذ إطلاقها
للمرة الأولى منذ إطلاقها
للمرة الأولى منذ إطلاقها
1
1
1
1
1

·         تشارك 10 مقيمين في دولة الإمارات من جنسيات مختلفة الجائزة الثانية البالغة قيمتها مليون درهم

·         سيُقام السحب المباشر القادم لـ "إمارات لوتو" يوم السبت 13 يونيو في تمام الساعة 9 مساءً

 أعلنت "إمارات لوتو"، أول مشروع رقمي متكامل على مستوى المنطقة لجمع القطع التذكارية، عن فوز 10 أشخاص بمبلغ 100 ألف درهم لكل منهم، في السحب المباشر الذي جرت فعالياته في عطلة نهاية الأسبوع الماضية ونتج عن تقاسم 10 فائزين لمبلغ مليون درهم إماراتي، إلا أن هذا السحب تميز بسابقة استثنائية تمثلت بفوز 3 مشتركين من الجنسيات البريطانية والصربية والسنغالية للمرة الأولى على الإطلاق بجوائز قيمة في السحب الذي ينظمه إمارات لوتو أسبوعياً، حيث تقاسموا جائزة المليون درهم مع 4 فائزين من الفليبين و3 من الجنسية الهندية.

لم يستطع لي ميلز، وهو أول بريطاني يفوز بهذه الجائزة القيمة من إمارات لوتو تصديق خبر فوزه، حيث تلقى اتصالاً من الشركة لإعلامه رسمياً بالأمر، إلا أنه سرعان ما توجه للتأكد من الأمر عبر التطبيق الإلكتروني. يبلغ ميلز من العمر 29 عاماً، وهو مقيم في الإمارات العربية المتحدة منذ سبع سنوات، حيث يعمل كمستشار توظيف: "الفوز يعني الكثير بالنسبة لي، لا سيما في ظل هذه الظروف الاستثنائية. جميع الأرقام التي قمت باختيارها لها رمزية خاصة بالنسبة إليّ، باستثناء الرقم الوحيد الذي لم يتم سحبه!" ويعتزم ميلز، وهو غير متزوج، التبرع بجزء من أرباحه لمؤسسة خيرية بريطانية يدعمها بين الحين والآخر، فيما سيقوم بمشاركة المبلغ المتبقي مع أهله وعائلته. وتابع قائلاً: "يتطلع أفراد عائلتي قدماً لمشاركتي معهم في احتفالات عيد الميلاد لهذا العام في المملكة المتحدة"!

فيما عبرت دانييلا دوكوفيتش، من الجنسية الصربية عن فرحتها الاستثنائية بهذا الفوز، حيث تعيش دوكوفيتش في الإمارات مع زوجها وأطفالها، وهي تعمل كمديرة مشروع في مجال تكنولوجيا المعلومات. "أنا سعيدة جدًا بهذا الفوز، فهذه المرة الأولى التي أفوز بها! سأقوم بمشاركة جائزتي مع بعض أفراد عائلتي، كما أنوي التبرع لبعض المؤسسات الخيرية"..

" كانت مفاجأتي كبيرة بالفوز، حيث علا صوتي بقول الحمد لله عند إعلامي بالخبر، خلال فترة الاستراحة في العمل!" هكذا عبر الفائز الأول من السنغال عن فرحته بالفوز، وهو شاب يعمل كنادل في أحد المطاعم الإماراتية ويبلغ من العمر 30 عاماً. وتابع قائلاً: "سأستمر في اللعب حتى أفوز بالجائزة الكبرى. أود التبرع بجزء من جائزتي لدعم جمعية خيرية في السنغال تسمى "Aidons les Talibés" (إعانة الأطفال  المحتاجين)، ومساعدة صديقي الذي أعتبره بمثابة أخ لي، والذي ساعدني في القدوم إلى الإمارات والحصول على فرصة عمل هنا، وأظن بأن هذه هي الوسيلة الأمثل لشكره".

وقال داميان جونيور ألاجدون بوركير، وهو محاسب يبلغ من العمر 44 عاماً من الفليبين ويقيم في الإمارات: "قمت اختيار تواريخ ميلاد أولادي وزوجتي، إضافة إلى تاريخ ميلادي للمشاركة في السحب، وقد تم سحبها جميعاً. لقد شاركت سابقاً في سحوبات اليانصيب لسنوات عديدة دون أن أفوز، لكنني لم أستسلم يوماً! سأقوم باستثمار جائزتي في دفع الرسوم الدراسية لأطفالي الأربعة، ومشاركة جزء منها مع عائلتي في الفليبين، التي تأثر أفرادها بشكل كبير من آثار الجائحة العالمية، كما سأقوم بإدخار المبلغ المتبقي للاحتياجات المستقبلية".

ومن بين الفائزين هيلين كابولونغ سيمبولان، وهي سيدة فلبينية تبلغ من العمر 42 عاماً، وتقيم في الإمارات منذ 15 عاماً، حيث قامت باختيار الأرقام التي تتطابق مع تواريخ ميلاد أحبائها: "أنا سعيدة بهذا الفوز وأشعر بالامتنان حقاً، سأستطيع بفضل إمارات لوتو، مساعدة عائلتي في الفليبين والانتهاء من بناء منزلي هناك! كما أنوي التبرع لبعض الجمعيات الخيرية لدعم المحتاجين، لا سيما المتضررين من الجائحة".

وكان أوبروي جوزيف، من الجنسية الهندية والبالغ من العمر 39 عاماً، قد قام باختيار تواريخ ميلاد أفراد عائلته للمشاركة في السحب، يقيم أوبروي في الإمارات، حيث يشغل منصب نائب رئيس العمليات، وهو متزوج ولديه طفلان. وقد علق على فوزه قائلاً: "أعتقد أنني محظوظ فعلاً، حيث استطعت الفوز منذ مشاركتي الأولى في السحب! شكراً لله على نعمته. في الواقع أخطط لتخصيص جزء من الجائزة لدعم مؤسسة Precious Heritage Ministries Foundation  الخيرية في الفليبين".

ومن بين المشتركين الذين تقاسموا الجائزة أيضاً، كان المهندس أرشي ميركادو البالغ من العمر 41 عاماً وهو من الجنسية الفليبينية، متزوج ولديه طفلان، والذي صرح عن رغبته باستخدام المبلغ الذي فاز به لبناء منزل في بلده الأم. وعبر فينش كومار، وهو مهندس كهرباء هندي يبلغ من العمر 45 عاماً ويقيم في الشارقة، عن شعوره بالسعادة والارتياح للفوز، حيث سيستخدم الجائزة لتسديد ديونه.

أما الفائزين الأخيرين وهما من الجنسيتين الهندية والفليبينية فطلبا عدم الإفصاح عن معلوماتهما الشخصية، وبالطبع تحترم "إمارات لوتو" رغبة جميع المشتركين.

وقال بول سيبيستين، الرئيس التنفيذي : "تجسّد مجموعة الفائزين من جنسيات مختلفة التي شهدها سحب الأسبوع الماضي من "إمارات لوتو" روح التعايش والانفتاح والتعددية الثقافية التي تتميز بها دولة الإمارات العربية المتحدة. وتنسجم الخطط والمشاعر التي عبر عنها الفائزون مثل عزمهم على مساعدة أقاربهم، وتقديم الدعم لأصدقائهم وتحقيق أحلامهم، إلى جانب التبرع للجمعيات الخيرية في بلدانهم وحول العالم، مع الجوهر الحقيقي لرسالة "إمارات لوتو" وقيمها الأساسية. إنه لمن الرائع حقاً رؤية الفائزين يولون أهمية كبرى لدعم الآخرين والعمل على تحقيق أحلامهم وطموحاتهم بعد الفوز بهذه الجائزة القيّمة لا سيما وأن العالم اليوم يمر بظروف استثنائية. وتعتبر روح العطاء هذه، من القيم الأساسية التي تعكس رقي رسالتنا المتمثلة في مساعدة الآخرين وإحداث فرق حقيقي في حياتهم".

ونظراً لعدم فوز أي مشترك حتى الآن بالجائزة الكبرى، لا تزال هذه الجائزة والتي تبلغ قيمتها 50 مليون درهم في متناول جميع الأشخاص الذين سيشترون القطع التذكارية من "إمارات لوتو" ويختارون المشاركة في السحب القادم خلال عطلة نهاية الأسبوع. سيُقام السحب المباشر القادم لإمارات لوتو يوم السبت 13 يونيو في تمام الساعة 9 مساءً، ويمكن متابعته مباشرة على موقع www.emiratesloto.com ومنصات التواصل الاجتماعي التابعة للشركة، وصفحة آسيانيت نيوز على الفايسبوك.

لمزيد من المعلومات حول القطع التذكارية المتاحة للشراء، والتعرف على الرابحين والجوائز، والإطلاع على الشروط والأحكام، إضافة إلى التعرف على كيفية المشاركة في سحب "إمارات لوتو" القادم، يرجى زيارة www.emiratesloto.com.