غرفة الشارقة تُعرف رواد الأعمال بكيفية تصميم نموذج العمل الابتكاري

غرفة الشارقة تُعرف رواد الأعمال بكيفية تصميم نموذج العمل الابتكاري
غرفة الشارقة تُعرف رواد الأعمال بكيفية تصميم نموذج العمل الابتكاري
1
1

استضافت غرفة تجارة وصناعة الشارقة مؤخرا ورشة تدريبية بعنوان " تصميم نموذج العمل الابتكاري" التي أقيمت برعاية وتنظيم البرنامج الوطني للمشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، وبالتعاون مع أكاديمية دبي لريادة الأعمال ومركز المشاريع الصغيرة والمتوسطة (تجارة 101) التابع للغرفة، وتأتي استضافة الغرفة لهذه الورشة في إطار جهودها لدعم ومساعدة رواد الأعمال، من خلال تبني ورعاية البرامج الابتكارية والمتجددة التي تعزز من قطاع ريادة الأعمال وتلبي تطلعات الشباب الشغوفين في إدارة مشاريع تحمل علامة تجارية إقليمية وعالمية.

وقدم الورشة التدريبية المستشار المالي الدكتور عبد الله محمد العوضي، بحضور محمد اليوسفي مدير البرنامج الوطني للمشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، ومنى عمران علي مدير مركز المشاريع الصغيرة والمتوسطة في غرفة الشارقة، وشهدت مشاركة عدد كبير من رواد الأعمال المواطنين، حيث تعرفوا على أحدث المفاهيم في تأسيس وإدارة المشاريع، والآليات المبتكرة في تصميم نماذج الأعمال، ونموذج القيمة المضافة وكيفية الحصول على القيمة المقترحة المثلى للمشروع، وطرق تحقيق الإيرادات وأساسيات المحاسبة.

ترسيخ ممارسات الابتكار

وأكدت منى عمران علي، أن تنظيم هذه الورشة يأتي في إطار حرص غرفة الشارقة على التنسيق مع كافة الجهات المعنية والمتخصصة، لاستقطاب البرامج التدريبية المتطورة للإسهام في تعزيز الدور الحيوي للقطاع الخاص وفاعليته التنموية عبر تطوير مهارات رواد الأعمال المواطنين وتحسين قدراتهم وتعزيز دورهم الفاعل في دفع عجلة التقدم الاقتصادي والتنمية في الدولة، مشيرة إلى أن الورشة وفرت فرصة مثالية لاطلاع رواد الأعمال على الطرق العلمية لتطوير مشاريعهم الصغيرة والمتوسطة من خلال تسليط الضوء على أهم المعطيات التي تحفزهم وتشجعهم على الابتكار وفق نموذج عمل واضح يسهم في دعم إدارة المشاريع بوسائل محفزة ومستدامة، فضلا عن ترسيخ ممارسات الابتكار والابداع بما يدعم التوجهات الاقتصادية الوطنية ويعزز مسيرة ريادة الأعمال.

ولفتت منى عمران علي، إلى أن مركز تجارة (101) وبدعم من غرفة الشارقة يعتمد في خططه الاستراتيجية على تنظيم عدد من الدورات والبرامج التي تصقل خبرات رواد الأعمال وتوجههم إلى الأنشطة الاقتصادية الأفضل، إلى جانب إشراكهم في المعارض المتخصصة والترويج للمشاريع والعلامات التجارية الخاصة بهم، حيث يعد المركز الأول من نوعه على المستوى المحلي والخليجي، الذي يسعى إلى تمكين رواد الأعمال الشباب، من خلال الإسهام في رفع الكفاءة الإنتاجية والترويج والتسويق للمشاريع الريادية، إلى جانب بناء شراكات فاعلة لتحقيق المصالح المشتركة والمتبادلة بين الشركات، بغرض توفير بيئة الأعمال الداعمة لفرص نمو المشاريع الجديدة.

تفاعلا إيجابيا

وقدم محمد اليوسفي نبذة حول البرنامج الوطني للمشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، واستعرض مزايا البرنامج من تدريب وتطوير ودعم الأعمال والمشاركة في المعارض داخليا وخارجيا والتسويق والتمويل وتوفير المعلومات، كما أوضح الدكتور عبد الله العوضي خلال الورشة التدريبية أن نجاح المشروع يبدأ من اختيار الفكرة وضمان مؤامتها لاحتياجات السوق، وأشار إلى ضرورة أن يتضمن المشروع قيمة مضافة للعملاء، كما يتعين على رائد الأعمال دراسة كافة الجوانب المالية وتبني الأسس المحاسبية السليمة، وتم استعراض آليات مبتكرة في تصميم وتشغيل الأعمال، حيث شهدت الورشة تفاعلا إيجابيا من الحضور، والقيام بتطبيقات عملية لتحقيق أقصى استفادة ممكنة لرواد الأعمال.