آيديميا تتعاون مع مؤسسة نيشنوايد بيلدينج سوسايتي، وهي أكبر جمعية بناء في العالم، لإصدار بطاقات بلاستيكيّة معاد تدويرها

آيديميا تتعاون مع مؤسسة نيشنوايد بيلدينج سوسايتي، وهي أكبر جمعية بناء في العالم، لإصدار بطاقات بلاستيكيّة معاد تدويرها

  تتعهّد كلّ من "آيديميا"، الشركة الرائدة عالميّاً في مجال الهويّات المعززة، وجمعية البناء الوطنية "نيشنوايد بيلدينج سوسايتي"، وهي أكبر جمعية بناء في العالم، بتشجيع الخدمات الماليّة الأكثر مراعاة للبيئة. وسيتمّ بدءاً من عام 2021 إطلاق بطاقات جديدة في المملكة المتحدة مصدرها "آيديميا" ومصنوعة من البلاستيك المعاد تدويره. 

وفي هذه الفترة التي تحتل فيها المشاكل البيئيّة موقع الصدارة، ستضمّ "آيديميا" جهودها مع مؤسسة "نيشنوايد بيلدينج سوسايتي" لتوفير بطاقات مصنوعة من مادة البلاستيك متعددة كلوريد الفينيل المعاد تدويرها، وستساهم هذه البطاقات في خفض بصمة المصارف الكربونية من دون التفريط بالأمن أو راحة المستخدم النهائي.

ومع 5.4 مليون بطاقة دفع بلاستيكيّة جديدة تصدرها "نيشنوايد" كلّ عام، يهدف هذا التحالف إل توفير 35 طن متريّ من الكربون سنويّاً – ويوفّر إنتاج بطاقة واحدة 7 جرامات من الكربون بالمقارنة مع بطاقة دفع نموذجيّة من مادة البلاستيك متعددة كلوريد الفينيل. ومن خلال استعمال مادة البلاستيك متعددة كلوريد الفينيل المعاد تدويرها المستخلصة من النفايات الصناعيّة للطباعة والتغليف، تساهم حلول "آيديميا" في خفض النفايات البلاستيكية، ما يقلل كثيراً من انبعاثات الكربون. وتساعد أيضاً على خفض مساحات المكباّت واستهلاك الطاقة، ناهيك عن تلوّث الأراضي والمياه.

وستطلق مؤسّسة "نيشنوايد" بطاقات مصنوعة من المواد البلاستيكيّة المعاد تدويرها بدءاً من أوائل الربيع في العام المقبل، وهي أوّل جهة إقراض لسوق الأعمال والتجارة في مراكز المدن الكبرى  تلتزم بذلك. وسيتمّ إصدار البطاقات الصديقة للبيئة لأصحاب الحسابات الحاليّة في بادئ الأمر، قبل أن تنشر "المؤسسة" البطاقات عبر مجموعة منتجاتها. وتتعهد "نيشنوايد" بالتخلص من البطاقات البلاستيكيّة الأحاديّة الاستخدام بحلول عام 2025.

ويعزز هذا التحالف إصرار "آيديميا" على إحداث التغيير في قطاع الخدمات الماليّة. ويشكّل جزءاً من "جرين باي"، وهي حزمة شاملة صديقة للبيئة من "آيديميا" لعملاء المؤسسات الماليّة حول العالم.

وقالت أماندا جوربو، نائبة الرئيس التنفيذية لأنشطة المؤسسات المالية في "آيديميا"، في هذا السياق: "تفتخر ’آيديميا‘ بأن تكون شريكة طويلة الأمد لمؤسسة ’نيشنوايد بيلدينج سوسايتي‘، ويسرّها أن تدعم أهداف الاستدامة الخاصّة بـ’نيشنوايد‘ من خلال بطاقات الدفع البلاستيكيّة المعاد تدويرها من ’آيديميا‘. ويتمّ تصنيع هذا النوع من البطاقات من نفايات المواد، وبالتالي تساهم كثيراً في خفض النفايات البلاستيكية التي تشكّل واحدة من المشاكل الأكثر إلحاحاً في عالمنا الحديث. ويُعدّ التحول إلى المواد البلاستيكيّة المعاد تدويرها مفيداً أيضاً إذ يساعد في توفير الطاقة، والحد من استهلاك النفط، وخفض انبعاث غازات الدفيئة، للمساعدة في الحدّ من الاحتباس الحراري العالمي ومن تلوث الهواء. ونحن في ’آيديميا‘ نولي التطوير المستدام أهمية كبيرة ونستفيد من خبرتنا لخلق والترويج لحلول أكثر مسؤوليّة ومراعاة للبيئة من خلال ’جرين باي‘، وهي حافظتنا من الحلول المستدامة للمؤسسات المالية وشركات التقنيّات الماليّة. ويساهم قرار ’نيشنوايد‘ في تزويد أعضائها ببطاقات مصنوعة من مادة البلاستيك متعددة كلوريد الفينيل المعاد تدويرها والصديقة للبيئة من ’آيديميا‘ بالتأكيد على هدفنا الرامي إلى توفير حلول صديقة للبيئة تساعد في حماية كوكبنا – لأنّه لا يجب أن تكلفنا البطاقات المصرفيّة الأرض".

وصرّحت كلير ترايسي، الرئيسة التنفيذية لشؤون الاستراتيجية والاستدامة لدى "نيشنوايد بيلدينج سوسايتي"، قائلةً: "إنّنا فخورون بموقعنا كأوّل جهة إقراض  لسوق الأعمال والتجارة في مراكز المدن الكبرى في المملكة المتحدة تقدّم بطاقات مصنوعة من المواد البلاستيكيّة المعاد تدويرها. ويخبرنا أعضاؤنا أنّه على الرغم من الأوقات الصعبة حاليّا، فإنهم لا يزالون يرغبون في جعل العالم مكاناً أكثر خضرةً. لقد أصبحنا في وقتٍ سابق من العام الحالي محايدين من ناحية الكربون على صعيد الطاقة والانبعاثات في كافة العمليّات الداخلية ومركبات المؤسسة. ولقد وضعنا أيضاً مليار جنيه إسترليني جانباً ليقترضها أعضاؤنا بمعدل فائدة مميّز منخفض في حال كانوا يرغبون في جعل منازلهم صديقة أكثر للبيئة. وتشكّل هذه الأخبار اليوم خطوة إضافيّة بالنسبة لنا لمساعدة المملكة المتحدة على تحقيق صفر انبعاثات بحلول عام 2050، وخطوة هامة في قيامنا بإلغاء المواد البلاستيكيّة الأحاديّة الاستعمال بحلول عام 2025".

إنّ "آيديميا" رائدة في مجال الحلول الابتكاريّة، تلبي حاجات المستخدمين في مجال قطاع الخدمات المالية السريعة التغيّر. وتزوّد المؤسسات الماليّة بحافظة ابتكاريّة كاملة من الحلول التي تتراوح بين تقنيّات بطاقات "إي إم في" الكلاسيكيّة، والبطاقات المعدنية الملفتة للنظر، وصولاً إلى المدفوعات الجوالة المتطورة، والخدمات الرقمية، وأمن المدفوعات الابتكارية عبر الإنترنت.