الانتهاء من تركيب السقف الشمسي العامل حالياً الأقوى في العالم في  مركز المستودعات والخدمات اللوجستية المتطور التابع لبيه في إتش أوروبا

الانتهاء من تركيب السقف الشمسي العامل حالياً الأقوى في العالم في  مركز المستودعات والخدمات اللوجستية المتطور التابع لبيه في إتش أوروبا

يأتي هذا الإنجاز المستدام والذي يوفر الطاقة الكهربائية لتلبية احتياجات جميع مباني "بيه في إتش أوروبا" في هولندا، في إطار التزام شركة "بيه في إتش" بتوفير 100 بالمائة من طاقتها الكهربائية من مصادر متجددة بحلول عام 2030.

 أعلنت شركة "بيه في إتش أوروبا"، وهي المقر الرئيسي العالمي لشركة "تومي هيلفيجر" والمكاتب الأوروبية لشركة "كالفين كلاين"، وكلاهما تملكه شركة "بيه في إتش" [المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: NYSE: PVH]، عن تركيب ما يُعتقد أنه السقف الشمسي العامل حالياً الأقوى* في العالم، وذلك في مركز المستودعات والخدمات اللوجستية المتطور التابع لها والكائن في فنلو بهولندا. ويغطي السقف الشمسي، الذي يتم إنتاجه بواسطة أكثر من 48 ألف لوح شمسي، البصمة الكهربائية للمركز، فضلاً عن توفير 100 بالمائة من إجمالي الطاقة لمستودعات ومكاتب ومتاجر "بيه في إتش أوروبا" في هولندا بشكل غير مباشر، وذلك عبر شبكة الطاقة العامة الهولندية. وقد صادقت "إينيكو"، وهي شريك "بيه في إتش أوروبا" للطاقة، على أن كل الطاقة اللازمة لتشغيل هذه المباني تولَّد من خلال البنية الجديدة فوق السطح. وتعود ملكية مركز المستودعات والخدمات اللوجستية في فنلو إلى "هايلن ويرهاوسز"، وهي شركة بلجيكية للعقارات اللوجستية، في إطار مشروع مشترك مع "إيه جي" للعقارات، واستعانت بـ "آيزن" كشريك تقني لتركيب السقف الشمسي.

ويشكّل هذا الإنجاز خطوةً أخرى في رحلة "بيه في إتش" لتوفير 100 بالمائة من طاقتها الكهربائية من مصادر متجددة لمكاتبها ومستودعاتها ومتاجرها، ولتحقيق انخفاض بنسبة 30 بالمائة في انبعاثات الكربون في سلسلة التوريد بحلول عام 2030. ويرتبط هذا العمل بالانبعاثات المستهدفة المستندة إلى العلم لـ "بيه في إتش" والمتوافقة مع المستوى الأكثر طموحاً لإزالة الكربون على النحو المنصوص عليه في اتفاقية باريس. كما أنها أيضاً إحدى الأولويات المحددة في استراتيجية مسؤولية الشركة "فوروارد فاشن" التي تبنتها الشركة، والتي تهدف إلى تقليل التأثيرات السلبية إلى الصفر، وزيادة التأثيرات الإيجابية إلى 100 بالمائة، وتحسين حياة أكثر من مليون شخص على امتداد سلسلة القيمة للشركة.

حقائق رئيسية:

·        مستودع فنلو هو مركز التوزيع الرئيسي لـ "بيه في إتش أوروبا" الممتد على مساحة 110 آلاف متر مربع.

·        حاصل على تصنيف الاستدامة وفقاً لطريقة التقييم البيئي لمؤسسة أبحاث البناء ("بي آر إي إي إيه إم") بدرجة "جيد جداً".

·        أقوى سقف شمسي في العالم، بقدرة توليد تبلغ 18 ميجاوات (ذروة الميجاوات).

·        يمدّه أكثر من 48 ألف لوح شمسي عالي الأداء.

·        يشغّل بالكامل جميع المتاجر والمستودعات والمكاتب التي تملكها "بيه في إتش أوروبا" في هولندا.

وقال مارتين هاجمان، الرئيس التنفيذي لـ"تومي هيلفيجر جلوبال" و"بيه في إتش أوروبا" في هذا السياق: "يعد هذا إنجازاً رائعاً لمركز المستودعات والخدمات اللوجستية التابع لنا في فنلو ولرحلة ’بيه في إتش أوروبا‘ على طريق الاستدامة". وأضاف: "لقد شاركنا في تركيب ما نعتقد أنه الآن أقوى سقف شمسي عامل بكامل طاقته في العالم – إنها خطوة هائلة في مسيرة التزامنا بالعمل بطاقة كهربائية متجددة بالكامل بحلول عام 2030 وتقليل انبعاثات سلسلة التوريد بنسبة 30 بالمائة بحلول عام 2030. وما كان ذلك ممكناً لولا فريق من شركاء ’بيه في إتش‘ على هذا القدر من الموهبة والشغف والتفاني هم الأفضل في فئتهم".

ويتم حالياً توزيع ما يصل إلى 600 ألف قطعة من منتجات "تومي هيلفيجر" و"كالفين كلاين" يومياً انطلاقاً من مركز المستودعات والخدمات اللوجستية التابع لـ "بيه في إتش أوروبا" في فنلو إلى نقاط البيع، بما في ذلك المتاجر المملوكة والمدارة في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، ومباشرة إلى العملاء. وتندرج ضمن تصنيف "جيد جداً" الذي ناله المستودع من "بي آر إي إي إيه إم" معايير نموذجية للطاقة والمياه والنقل والمواد والنفايات والتلوث والبيئة والصحة والرفاه. وينعكس ذلك من خلال الإضاءة الموفِّرة للطاقة في المكان بنسبة 100 بالمائة، واستخدام العبوات المعتمدة من مجلس رعاية الغابات "إف إس إتش" بنسبة 100 بالمائة وإعادة التدوير بنسبة 100 بالمائة لجميع المواد الكرتونية والبلاستيكية والمواد المطبوعة.

وتجدر الإشارة إلى أن "بيه في إتش" عضو في "آر إي 100"، وهي مبادرة الكهرباء المتجددة للشركات التي تقودها مجموعة المناخ "ذا كلايمت جروب"، وقد التزمت أمام "آر إي 100" بتوفير 100 بالمائة من طاقتها الكهربائية من مصادر متجددة بحلول عام 2030.

وقال سام كيمينز، رئيس "آر إي 100"  في مجموعة المناخ "ذا كلايمت جروب": "نهنئ شركة ’بيه في إتش‘ على إنجازها بناء السقف الشمسي في فنلو. إنها خطوة أخرى مثيرة في عملهم وشراكاتهم العالمية نحو تحقيق هدفهم على صعيد الطاقة المتجددة بحلول عام 2025. وهو يرفع مجدداً من معايير مصادر الطاقة المتجددة في الموقع".

من جهته، قال فيليب ديشيلدر، الرئيس التنفيذي في "هيلان ويرهاوسز": "نرى بأن المباني اللوجستية ستكون الجيل التالي من محطات الطاقة الشمسية"، مضيفاً: "إن الشراكة مع ’بيه في إتش أوروبا‘ في مشروع السقف الشمسي تدعم طموحنا للاستثمار في الطاقة المتجددة، وخلق قيمة مضافة لعملائنا من خلال تمكينهم من تقليل بصمتهم الكربونية".