"اكسبوجر 2021" يروي حكاية مدينة لا تتحدث كثيراً 

1
1
1
1
1

يأخذ المصور البريطاني ذو الأصول الباكستانية سهيل كرماني في معرض "روح ساهيوال" ، زوّار النسخة الخامسة من المهرجان الدولي للتصوير (اكسبوجر)، الذي يستمر حتى 13 من فبراير الجاري، في جولة بصرية استثنائيّة، يجوب فيها شوارع وأزقة مدينة "ساهيوال"، الواقعة في إقليم البنجاب، في المنطقة الوسطى الشرقية من باكستان، راصداً الحياة اليومية للناس، وراسماً صورة حقيقية عن واقع العيش في المدينة. 

يفتح كرماني وعبر 21 صورة، باب المدينة أمام ضيوفه ليتعرّفوا على منازل شيّدت من الطين، وحياة بسيطة يعيشها أبناؤها، وجوه يعلوها التعب، وعيون ملونة تتحدث بالكثير من الكلمات الصامتة، هدوء يجوب شوارع وأزقة الأحياء بالرغم من حركة السيارات و"التكتوك" الشعبي، لافتات لإعلانات أعراس أو حفلات أو ما شابه، نظرات للأفق من صبي صغير، وكهلٌ تحمل طيّات تجاعيده الكثير من الحكايات. 

الناظر للمعرض للوهلة الأولى يجد البساطة هي العنوان الأبرز للأعمال، لكن العمق الذي تمتلكه كلّ صورة كفيل  بأن تعرّف بهذا النشيد الصوري على أنه قصّة شعبية تروي أحداث مدينة على ايقاعات اللون والضوء، فكل زاوية من هذه الزوايا المعروضة على الجدران تدلّ على حالة إنسانية واجتماعية واقتصادية تعيشها المدينة التي يبلغ عدد سكانها نحو 389 ألفاً بحسب احصائيات العام 2017، لتجد نفسك تشمّ رائحة الطهي والتبغ والعرق الممزوج بجداول المياه التي تتخلل المنازل والطرقات. 

هذا المشهد المصوّر يروي سيرة كلّ فرد في الصور، يعرّف تفاصيلهم دون أي إضافة أو نقصان، هكذا كما هم، بأزيائهم التقليدية، وملابسهم البسيطة العاديّة، وأحذيتهم شبه البالية، وعيونهم التي ترقب أفقاً ما، لقد ابتعد كرماني في معرضه عن التكلّف واختيار الزوايا المناسبة التي تكون بعيدة عن واقع الحال، بل تعمّد إظهار الواقع كما هو، بما يحمل من تفاصيل، ليخبر العالم بحكاية مدينة مليئة بالحكايات. 

يعدّ سهيل كرماني واحداً من أبرز المصورين حول العالم المتخصص في التقاط صور الشارع ورصد هموم الناس وانشغالاتهم، فهو يعمل مدرساً في جامعة نيويورك أبوظبي، في مجال علم اللغة التطبيقي، كما وألف كتاب "روح ساهيوال" في العام 2019، راصداً الوجوه والقصص التي يحملها الباكستانيون في وجوههم كلّ يوم ليخبر العالم بها.