زكي نسيبة يبحث مع مديرة متحف دريزدن القومي سبل دعم الحوار والعلاقات الثقافية بين الامارات وألمانيا

زكي نسيبة يبحث مع مديرة متحف دريزدن القومي سبل دعم الحوار والعلاقات الثقافية بين الامارات وألمانيا
زكي نسيبة يبحث مع مديرة متحف دريزدن القومي سبل دعم الحوار والعلاقات الثقافية بين الامارات وألمانيا
1
1

عقد معالي زكي أنور نسيبة، وزير دولة، اليوم اجتماعاً – عن بعد - مع الأستاذة الدكتورة ماريون أكرمان، مديرة متحف دريزدن القومي في ألمانيا , وذلك بمشاركة سعادة حفصة العلماء، سفيرة دولة الإمارات العربية المتحدة في برلين.

وفي بداية الاجتماع رحّب معالي الوزير بالدكتورة أكرمان، متمنياً لها التوفيق والنجاح في مهام عملها، مؤكداً على أهمية استمرارية التواصل والتحاور الثقافي بين كافة الأطراف رغم أزمة كورونا التي اجتاحت العالم بأسره، نظراً لدور الثقافة الكبير في إحداث تغيير إيجابي في حياة الشعوب .

وناقش معالي زكي نسيبة خلال الاجتماع سبل دعم الحوار وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين خاصة في المجال الثقافي وبما يُسهم في فتح قنوات التحاور الإبداعي لدى المواهب الشابّة المُتميّزة في البلدين الصديقين، إضافة إلى تقوية جسور العلاقات الودّية بين الطرفين عبر عمليات تعزيز التبادل الثقافي والعلمي , الأمر الذي يُسهم بالتالي إلى توفير الفرص للتعرّف على الهوية الثقافية والمجتمعية لدى كل طرف.

وأشاد معاليه بالعلاقات الثقافية الإماراتية – الألمانية المُتميّزة، والتي تصبّ في إطار الدبلوماسية الثقافية، وقوتها الناعمة في تعزيز متانة أواصر العلاقة بين البلدين الشقيقين، وتُحقّق أهداف قيادتا الدولتين في تعزيز آفاق التعاون الثقافي المُشترك بشكل خاص، وتوسيع التعاون الثنائي في المجالات السياسية والدبلوماسية والاقتصادية بشكل عام.

من جانبها أشارت سعادة حفصة العلماء، سفيرة الدولة في برلين إلى وجود قواسم ثقافيّة مشتركة عديدة تجمع الإمارات وألمانيا، والتي ساهمت في تأصيل العلاقات بين الدولتين، مشيرة إلى وجود العديد من المبادرات الثقافيّة المشتركة، والتي سعى البلدان من خلالها إلى تمهيد الطريق أمام الكتاب والأدباء والباحثين عن المعرفة، من الطرفين للاطلاع على تفاصيل المجتمعين الإماراتي والألماني على حدٍّ سواء، الأمر الذي يصبّ في إطار تقوية العلاقة بين البلدين الصديقين.

عقد معالي زكي أنور نسيبة، وزير دولة، اليوم اجتماعاً – عن بعد - مع الأستاذة الدكتورة ماريون أكرمان، مديرة متحف دريزدن القومي في ألمانيا , وذلك بمشاركة سعادة حفصة العلماء، سفيرة دولة الإمارات العربية المتحدة في برلين.

وفي بداية الاجتماع رحّب معالي الوزير بالدكتورة أكرمان، متمنياً لها التوفيق والنجاح في مهام عملها، مؤكداً على أهمية استمرارية التواصل والتحاور الثقافي بين كافة الأطراف رغم أزمة كورونا التي اجتاحت العالم بأسره، نظراً لدور الثقافة الكبير في إحداث تغيير إيجابي في حياة الشعوب .

وناقش معالي زكي نسيبة خلال الاجتماع سبل دعم الحوار وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين خاصة في المجال الثقافي وبما يُسهم في فتح قنوات التحاور الإبداعي لدى المواهب الشابّة المُتميّزة في البلدين الصديقين، إضافة إلى تقوية جسور العلاقات الودّية بين الطرفين عبر عمليات تعزيز التبادل الثقافي والعلمي , الأمر الذي يُسهم بالتالي إلى توفير الفرص للتعرّف على الهوية الثقافية والمجتمعية لدى كل طرف.

وأشاد معاليه بالعلاقات الثقافية الإماراتية – الألمانية المُتميّزة، والتي تصبّ في إطار الدبلوماسية الثقافية، وقوتها الناعمة في تعزيز متانة أواصر العلاقة بين البلدين الشقيقين، وتُحقّق أهداف قيادتا الدولتين في تعزيز آفاق التعاون الثقافي المُشترك بشكل خاص، وتوسيع التعاون الثنائي في المجالات السياسية والدبلوماسية والاقتصادية بشكل عام.

من جانبها أشارت سعادة حفصة العلماء، سفيرة الدولة في برلين إلى وجود قواسم ثقافيّة مشتركة عديدة تجمع الإمارات وألمانيا، والتي ساهمت في تأصيل العلاقات بين الدولتين، مشيرة إلى وجود العديد من المبادرات الثقافيّة المشتركة، والتي سعى البلدان من خلالها إلى تمهيد الطريق أمام الكتاب والأدباء والباحثين عن المعرفة، من الطرفين للاطلاع على تفاصيل المجتمعين الإماراتي والألماني على حدٍّ سواء، الأمر الذي يصبّ في إطار تقوية العلاقة بين البلدين الصديقين.