4 نصائح بدنية للاعبين لتجنب مخاطر الإصابات عند العودة إلى التدريبات

4 نصائح بدنية للاعبين لتجنب مخاطر الإصابات عند العودة إلى التدريبات

قدم رياضيون أربع نصائح مهمة، تقي اللاعبين التعرض لإصابات الملاعب، خلال العودة المرتقبة إلى التدريبات الجماعية، اعتباراً من يوليو المقبل، وفقاً لما أعلنه اتحاد كرة القدم، أخيراً، بعد فترة توقف طويلة عن اللعب وممارسة النشاط الرياضي، لافتين إلى أن النصائح تتمثل في التهيئة البدنية الجيدة للاعب من قبل المعد البدني للنادي، والعودة للتدريبات بشكل تدريجي، وتجنب الإجهاد البدني الزائد، والتغذية الصحية، والنوم الكافي وتجنب السهر، حتى يكون جسم اللاعب مستعداً لأداء التدريبات البدنية بالشكل المطلوب، معتبرين أنه في حال قرر اتحاد الكرة استكمال الدوري، فإن ذلك يعني دمج موسمين كرويين في موسم واحد، ما يتسبب في عملية إجهاد بدني وضغط نفسي كبير على اللاعبين.

وقالوا، لـ«الإمارات اليوم»، إن «الفترة الماضية كانت صعبة جداً، سواء على الأندية أو اللاعبين، لأنها المرة الأولى التي تشهد توقفاً للنشاط الرياضي لفترات طويلة جداً لم تعتدها الأندية ولا اللاعبون، لذلك العودة إلى التدريبات تتطلب أن يتعامل معها الجميع بحذر شديد حتى يتم اجتيازها بأقل خسائر ممكنة، خصوصاً على صعيد تعرض اللاعبين للإصابات، وهذا أمر متوقع حدوثه».من جانبه، شدد مدرب فريق تحت 23 سنة بنادي الشارقة، عبدالمجيد النمر، على أهمية تعامل الأندية مع لاعبيها بحرص شديد، عند عودتهم للتدريبات في الملاعب، الشهر المقبل، تفادياً لتعرضهم لمخاطر كثيرة من بينها الإصابات.

وأضاف النمر: «التدريبات التي كان يؤديها اللاعبون في المنزل تساعد اللاعب في المحافظة على جزء من اللياقة البدنية حتى لا يبدأ من الصفر، إذ إن التدريبات المنزلية تصلح فقط لفترات بسيطة، لكنها لا تخدم عناصر اللعبة الأخرى في كرة القدم».

وأشار عبدالمجيد النمر إلى أن الرؤية لاتزال غير واضحة بالنسبة للنشاط الرياضي، معتبراً أنه في حال وصلت فترات توقف اللاعبين عن اللعب أربعة أشهر، فإنه من الصعب جداً استكمال الدوري، إذ إن ذلك سيعرض اللاعبين لمخاطر كبيرة، مشيراً إلى أن الدوريات الأوروبية التي قررت استئناف النشاط الكروي، مثل: ألمانيا وإيطاليا، واجه لاعبوها صعوبات كبيرة، خصوصاً على صعيد التعرض للإصابات، كون اللاعبين غير جاهزين بدنياً، لذلك فإن الأمور بالنسبة لدوري المحترفين لن تكون سهلة، وستحدث فيه مشكلات كبيرة للاعبين، خصوصاً على صعيد الإجهاد البدني.

وقال عبدالمجيد النمر: «في حال قرر اتحاد الكرة استكمال الدوري في أغسطس المقبل، فإن ذلك بمثابة دمج موسمين كرويين في موسم واحد، وهذا الأمر سيكون صعباً جداً على اللاعبين، ومن الأفضل عدم استكمال الدوري بل البدء في التحضير للموسم الجديد، لأننا كنا نعتقد أن هذا الوباء سيزول بعد مرور شهر واحد أو شهرين، لكن مدة توقف النشاط الرياضي طالت، ومسألة استكمال الدوري فيها عملية إجهاد كبير جداً على اللاعبين».

وأكد عبدالمجيد النمر أن مسألة الاهتمام بالجانب النفسي لدى اللاعب أمر مهم جداً، كون اللاعب يكون تحت ضغط نفسي كبير جداً، خصوصاً أن الابتعاد عن اللعب لمدة طويلة قد تصل إلى أربعة أشهر في حال عودة التدريبات في يوليو المقبل لم تحدث من قبل، وهذا الأمر يتطلب تعاملاً جيداً من الناحية النفسية، لأن اللاعب سيكون تحت ضغط كبير، وهذا وضع جديد لابد أن يجتهد الكل خلاله حتى يتم اجتيازه بأقل خسائر ممكنة، خصوصاً على صعيد تجنب التعرض لأي إصابات في أوساط اللاعبين.

بدوره، أكد المدير السباق لفريق النصر، خالد عبيد، أهمية العودة التدريجية للاعب، وبحذر شديد، إلى التدريبات حتى يستعيد لياقته بشكل كامل، نظراً لابتعاده في الفترة الماضية عن الملاعب لفترات طويلة، معتبراً أن التغذية المناسبة وفترات النوم الكافية والابتعاد عن السهر، يمكن أن تقي اللاعب التعرض لإصابات الملاعب، حتى لا يخسر فريقه جهوده، نظراً لكون الأندية بأمس الحاجة إلى جهود لاعبيها في الفترة المقبلة، مطالباً اللاعبين بضرورة الالتزام بالبرنامج الذي يضعه الجهاز الفني.

وشدد خالد عبيد على أهمية الدور الكبير للمعد البدني للنادي، في عملية تجهيز اللاعبين بالشكل المطلوب من الناحية البدنية، معتبراً أن أمام الأندية موسماً كروياً طويلاً، لذلك فإنها بحاجة إلى كل لاعبيها، وهذا الأمر يتطلب من كل لاعب تجنب عملية الإجهاد البدني الزائد أثناء أداء التدريب حتى لا يعرض نفسه لأي إصابة. من جانبه، أكد مدرب اللياقة البدنية بفريق تحت 23 سنة بنادي الشارقة، سليم مدكر، أن اللاعبين يعتبرون حالياً في فترة راحة، لذلك فإن التدرج في عملية العودة التدريبات المرتقبة من جديد أمر مهم جداً للاعب، حتى لا يجهد نفسه. وأضاف: «عندما يبذل اللاعب مجهوداً بدنياً كبيراً، فإن مخزون الطاقة لديه يكون ضعيفاً، لذلك فإن أهم نصيحة يمكن أن تقدم له هي الالتزام بالتغذية الصحية، والإكثار من شرب السوائل التي تمد جسمه بالطاقة المطلوبة لأداء التدريبات أو اللعب لمدة 90 دقيقة كاملة، وتفادي حدوث تشنجات أو التعرض لأي إصابة بسبب الإجهاد الكبير الذي يمكن أن يتعرض له، لذلك فإنه عند عمل قياسات للاعبين فإن الحمل البدني للاعبين يكون في حدود 50 إلى 60%، ويصل بالتدرج إلى الحمل الأقصى المطلوب بعد إجراء الفحوص والقياسات اللازمة، حتى يتم رفع معدل اللياقة البدنية لديهم».

النصائح الـ 4

1- التهيئة البدنية الجيدة للاعبين من قِبَل المعد البدني للنادي.

2- العودة للتدريبات بشكل تدريجي، وتجنب الإجهاد البدني الزائد.

3- التغذية الصحية للاعب، والإكثار من شرب السوائل.

4- النوم الكافي وتجنب السهر، حتى يكون الجسم مستعداً لأداء التدريبات البدنية