تاكيدا تُباشِر بتطوير علاج مشتق من البلازما لمرض فيروس الكورونا المستجد 2019 (كوفيد-19)

العمل على تطوير الغلوبيولين فائق المناعة متعدد النسائل لفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الالتهاب الرئوي الحاد الوخيم (سارس) لمعالجة الأفراد المعرضين لمخاطر عالية المصابين بـ "كوفيد-19"

البحث في إمكانية إعادة استخدام المنتجات والجزيئات المسوَّقة بهدف المعالجة المُحتمَلة لـ "كوفيد-19"

ستُعلِن اليوم شركة "تاكيدا" للصناعات الدوائية المحدودة (المُدرَجة في بورصة طوكيو تحت رمز: TOKYO: 6520 وفي بورصة نيويورك تحت الرمز: NYSE: TAK) ("تاكيدا") أمام أعضاء الكونغرس الأمريكي مباشرتها بتطوير الغلوبيولين فائق المناعة متعدد النسائل ضدّ فيروس كورونا لمعالجة الأفراد المعرضين لمخاطر عالية المصابين بـ "كوفيد-19"، فيما تقوم أيضاً بدراسة فعالية منتجات "تاكيدا" المسوَّقة حالياً وقيد التطوير لمعالجة المرضى المصابين. وتجدر الإشارة إلى أنّ فيروس كورونا هو الفيروس المُسبِّب لمرض "كوفيد-19".

هذا ويعتبر الغلوبيولين فائق المناعة نوعاً من العلاجات المشتقة من البلازما سبق أن أثبتت فعاليته في معالجة الالتهابات الفيروسية الحادة الوخيمة في الجهاز التنفسي وقد يشكّل خياراً علاجياً لـ "كوفيد-19". وبما أنّ "تاكيدا" تعتبر من الشركات الرائدة في العلاجات المشتقة من البلازما وتتمتّع بخبرة ترقى إلى أكثر من 75 عاماً في تطوير المنتجات المشتقة من البلازما، فهي تتحلّى بالخبرة المطلوبة لإجراء الأبحاث حول علاج مُحتمَل من الغلوبيولين فائق المناعة متعدد النسائل ضدّ فيروس "كورونا" ولتطويره ولتصنيعه، وهي تشير إليه بمسمّى "تاك-888".

وقال الدكتور راجيف فِنكايا، رئيس وحدة أعمال اللقاحات في "تاكيدا" وأحد قادة فريق الاستجابة إلى "كوفيد-19" في الشركة في هذا السياق: "ستبذل الشركة، حرصاً منها على صحّة الأشخاص وسلامتهم حول العالم، قصارى جهدها لمعالجة خطر فيروس ’كورونا‘ المستجد". وأضاف: "لقد رصدنا المقدّرات والقدرات ذات الصلة على مستوى الشركة ونأمل أن نوسّع نطاق الخيارات العلاجية للمرضى المصابين بـ"كوفيد-19" ومن يرعاهم".

وتُجري "تاكيدا" حالياً نقاشات مع عدّة وكالات صحية ورقابية وطنية وشركاء في الرعاية الصحية في الولايات المتحدة الأمريكية وآسيا وأوروبا بهدف تسريع التقدّم في الأبحاث حول "تاك-888"، إذ يتطلّب ذلك الحصول على بلازما المصدر من أشخاص تعافوا من "كوفيد-19" أو حصلوا على اللقاح بعد تطويره. فهؤلاء الواهبون الذين تماثلوا للشفاء قد طوّروا أجساماً مضادة للفيروس يُحتمَل أن تتيح التخفيف من حدّة المرض في مرضى "كوفيد-19" مع إمكانية الوقاية منه حتى.

يعمل الغلوبيولين فائق المناعة على تركيز الأجسام المضادة لمسببات المرض المتوافرة في البلازما المحصودة من المرضى المتعافين أو الواهبين الملقّحين في المستقبل. وقد يتيح الغلوبيولين فائق المناعة، من خلال نقل الأجسام المضادة إلى مريض جديد، مساعدة جهاز مناعة هذا الشخص على الاستجابة إلى الالتهاب وتعزيز فرص تعافيه. ولمّا كان من المُستبعَد الحصول على البلازما الضرورية "لتاك-888" من واهبي البلازما الراهنين، ستقوم "تاكيدا" في مرحلة أولى بإنتاج العلاج في منطقة معزولة ضمن مرفق التصنيع الخاص بها في جورجيا، ولا يُتوقَّع أن يكون لتطوير العلاج وإنتاجه أيّ تأثير سلبي على قدرة "تاكيدا" على إنتاج علاجات أخرى مشتقة من البلازما.

ومن جهته، أفاد الدكتور كريس مورابيتو، المسؤول عن الأبحاث والتطوير في وحدة أعمال العلاجات المشتقة من البلازما في "تاكيدا"، بأنّ "العلاجات المشتقة من البلازما تشكّل أدويةً بالغة الأهمية في إنقاذ حياة المرضى يَعتمِد عليها آلاف الأشخاص المصابين بأمراض نادرة ومعقدة يومياً حول العالم". وأضاف: "إرثنا، إلى جانب حجم أعمالنا وخبرتنا وقدراتنا، يضع ’تاكيدا‘ في موضع فريد يتيح لها تحقيق العلاجات المشتقة من البلازما، ومنها ’تاك-888‘".

وبالإضافة إلى ذلك، تبحث "تاكيدا" في احتمال أنّ تكون علاجات وجزيئات مُختارة ومسوَّقة من ضمن مجموعة أدويتها قابلة للاستعمال كعلاجات فعّالة لـ"كوفيد-19". ما زالت هذه الجهود في مراحلها المبكرة ولكنّها تُعطى أولوية عُليا ضمن الشركة حالياً.

وستواصل مجموعة عمل داخلية مؤلفة من خبراء في الصحة العامة واللقاحات والعلاجات المشتقة من البلازما ضمن الشركة، وفي الأبحاث والتطوير أيضاً، السعي إلى فرص استثمار خبرتنا وشبكة شركائنا العالميين الموسّعة لمعالجة "كوفيد-19". ونذكر أنّ "كوفيد-19" هو مرض ينشأ عن فيروس "كورونا" الذي يمكن أن يؤدّي إلى الالتهاب الرئوي وقد نجمت عنه أكثر من 3 آلاف حالة وفاة عالمياً منذ اكتشافه مؤخراً. ولا تتوافر أيّ لقاحات أو علاجات مُعتمَدة حتى تاريخه للوقاية من "كوفيد-19" أو معالجته.