جمعية أصدقاء السكري بالشارقة تطلق حملة "الدائرة الزرقاء" احتفالاً باليوم العالمي للسكري

جمعية أصدقاء السكري بالشارقة تطلق حملة

تتضمن إقامة معرض طبي لأحدث المنتجات التقنية والدوائية المتعلقة بمرض السكري

فعاليات وأنشطة ترفيهية وإجراء فحوصات مجانية

تنظيم ندوات صحية ومحاضرات توعوية افتراضية

في إطار احتفالها باليوم العالمي للسكري، أطلقت جمعية أصدقاء السكري، التابعة لإدارة التثقيف الصحي في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، اليوم (الثلاثاء)، حملة "الدائرة الزرقاء"، وذلك كجزء من المبادرة العالمية "الدائرة الزرقاء" الرامية إلى التضامن مع مرضى السكري، وتعزيز مستوى الوعي الصحي لأفراد المجتمع بطرق الوقاية والتعايش مع مرض السكري.

وتتضمن الحملة التي تتواصل فعالياتها حتى 14 من نوفمبر الجاري إقامة معرض طبي في مستشفى الجامعة بالشارقة، لأحدث المنتجات التقنية والدوائية المتعلقة بعلاج مرض السكري، إلى جانب تخصيص فقرات وأنشطة ترفيهية بعنوان الزخارف الزرقاء للتوعية بمرض السكري، فضلا عن تنظيم ندوات صحية ومحاضرات توعوية افتراضية يقدمها نخبة من الأطباء وأخصائيو التغذية والصحة النفسية، بالإضافة إلى تقديم فحوصات مجانية واستشارات فورية بالتعاون مع مستشفى مورفيلدز بدبي، كما تتضمن الحملة نشر عدد من المواد الفلمية، عبر مواقع التواصل الاجتماعي الخاص بالجمعية تتضمن شرح مفصل لبرامج وفعاليات جمعية أصدقاء السكري، ورسالة شكر إلى طواقم التمريض، كما سيتم نشر منشورات توعوية تشمل أكثر من ٤٠ معلومة طبية معتمدة عالمياً عن مرض السكري.

بيئة داعمة للصحة

وأشارت سعادة خولة الحاج، رئيس جمعية أصدقاء السكري، إلى أن حملة "الدائرة الزرقاء" تأتي في إطار سعي الجمعية إلى إطلاق المبادرات والحملات والبرامج التثقيفية التي تعنى برفع مستوى الوعي الصحي بمرض السكري، ودعم ومساندة المرضى، وتوفير بيئة داعمة للصحة تمكن أفراد المجتمع من تبني أنماط حياتية إيجابية مؤدية إلى تعزيز الصحة، مؤكدة أن رعاية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، لجمعية أصدقاء السكري، ومبادراتها، ومشاريعها، أسهمت في تمكين الجمعية من تحقيق أهدافها، المتمثلة في المساهمة بترسيخ مفاهيم الأنماط الصحية السليمة لدى كافة أفراد المجتمع وتحسين الصحة العامة في إمارة الشارقة، وصولاً إلى توفير حياة أفضل تضمن رفاهية وسلامة وسعادة المجتمع.

دعم مرضى السكري

وأوضحت سعادة خولة الحاج إلى أن اليوم العالمي لمرض السكري يعتبر من أبرز الفعاليات السنوية التي تحتفل بها الجمعية، وتسعى كل عام إلى تحويله إلى منصة لدعم مرضى السكري، من خلال تنظيم الفعاليات الرامية إلى توعية الجمهور بمرض السكري وأسبابه وأعراضه وكيفية الحد من انتشاره، بالإضافة إلى تقديم الفحوص المجانية، منوهة إلى أن الجمعية حرصت هذا العام على موائمة فعاليات وبرامج الحملة مع الظروف الراهنة سواء على صعيد الاعتماد على الواقع الافتراضي لتنظيم البرامج التوعوية والأنشطة التثقيفية بهدف الوصول إلى أكبر شريحة من المجتمع، أو على صعيد تطبيق أقصى الإجراءات الوقائية عند تقديم الفحوصات المجانية لضمان الصحة والسلامة للجميع، لافتة إلى أن إحصائيات منظمة الصحة العالمية تشير إلى أن عدد مرضى السكري حول العالم بلغ في عام ٢٠١٩ ، ٤٦٥ مليون شخص، ومن المتوقع أن يصل العدد إلى ٧٠٠ مليون في عام ٢٠٤٥، وأن واحداً من كل اثنين ممن يعانون من السكري من النوع الثاني لم يتم تشخيصهم بعد، لذلك فأن جمعية أصدقاء السكري تسعى من خلال مبادراتها إلى تعزيز الوعي الصحي لأفراد المجتمع بضرورة التشخيص المبكر للمرض والعمل على علاجه والوقاية منه من خلال ممارسة الرياضة بشكل منتظم واتباع نظام غذائي صحي، ما يشكل الركيزة الأساسية لمنع المضاعفات الناجمة عن المرض وتحقيق نتائج صحية جيدة.

الجدير بالذكر أن جمعية أصدقاء السكري حرصت منذ تأسيسها في عام 2009 على إطلاق الفعاليات والبرامج الهادفة إلى تعزيز الوعي الصحي بمرض السكري، بالإضافة إلى تسهيل تعايش المرضى مع مجتمعهم وتقديم الدعم اللازم لهم، ورصد واقع مرض السكري في الدولة عامة وفي إمارة الشارقة خاصة للوصول إلى توصيات وتشريعات تحد من انتشار المرض ومضاعفاته.