غرفة الشارقة تحصد الجائزة العربية للمسؤولية الاجتماعية عن فئة المؤسسات الحكومية

غرفة الشارقة تحصد الجائزة العربية للمسؤولية الاجتماعية عن فئة المؤسسات الحكومية

فازت غرفة تجارة وصناعة الشارقة بالدورة الثالثة عشر للجائزة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات عن فئة المؤسسات الحكومية التي تنظمها الشبكة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات وتحظى بدعم القيادة الرشيدة لإمارة دبي والميثاق العالمي للأمم المتحدة وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة وجامعة الدول العربية.

وتم تكريم الغرفة خلال حفل نظمته الشبكة في فندق جي دبليو ماريوت ماركي أمس (الثلاثاء) برعاية المهندس الشيخ سالم بن سلطان بن صقر القاسمي رئيس دائرة الطيران المدني بحكومة رأس الخيمة، وذلك إلى جانب عدد من مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص الذين حققوا مستويات عالية من التميز والابتكار في مجال تطبيق برامج المسؤولية الاجتماعية والاستدامة، حيث تسلّم جائزة الغرفة عبد العزيز محمد شطاف مساعد المدير العام لقطاع خدمات الأعضاء في الغرفة مدير مركز الشارقة لتنمية الصادرات، بحضور حبيبة المرعشي رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للشبكة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات، ومريم آل علي مدير مكتب الاستراتيجية والتميز المؤسسي في الغرفة، وعدد من موظفي غرفة تجارة وصناعة الشارقة.

ويأتي فوز الغرفة بهذه الجائزة تقديرا لدورها وممارساتها كمؤسسة مسؤولة تجاه المجتمع، من خلال مساهماتها المتنوعة في مجال المسؤولية المجتمعية في إطار استراتيجيتها التي تستهدف دعم قطاع الأعمال وتعزيز ممارساته الإيجابية نحو اقتصاد مستدام، وهو ما يتماشى مع أهداف التنمية المستدامة المتمثلة في تطوير بيئة ابتكارية محفزة ومستدامة وتعزيز قدرات استشراف المستقبل، بالإضافة إلى دور الغرفة في نشر الوعي بمبادئ المسؤولية المجتمعية في أوساط الشركات العاملة والقطاع الخاص في إمارة الشارقة. 

تكريم الإنجازات

وأعرب سعادة عبد الله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، عن تقديره لجهود الشبكة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات في تكريم الإنجازات التي تخدم القضايا المجتمعية وقضايا الاستدامة في الإمارات والمنطقة العربية، مشيرا إلى أن غرفة تجارة وصناعة الشارقة تعمل في إطار توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، حيث تتبنى رؤية ورسالة واضحتا المعالم تستهدفان الاستدامة في الأعمال والاقتصاد وجعل إمارة الشارقة مركزا عالميا في ظل اقتصاد تنافسي مستدام وقائم على المعرفة، من خلال تسهيل ازدهار قطاعات الأعمال في الشارقة وتعزيز قدرتها باستخدام أفضل الممارسات العالمية، عبر تبني قيم تعكس مدى تركيز الغرفة على الاستدامة والتي تقوم على التعاون والانفتاح والتكيّف وفعالية الفريق والتحسين المستمر والكفاءة والابتكار والانتاجية والقيادة الإيجابية وتحقيق السعادة.

دعم النمو الاجتماعي والاقتصادي 

من جانبه أشار سعادة محمد أحمد أمين العوضي مدير عام غرفة تجارة وصناعة الشارقة إلى التزام الغرفة بتنفيذ توجهات حكومة الشارقة واستراتيجيتها لتحقيق التنمية المجتمعية، ومواصلة جهودها لدعم النمو الاجتماعي والاقتصادي المستدام في الإمارة من خلال إطلاق ودعم المبادرات الإنسانية والأكاديمية والمعرفية والثقافية والاجتماعية والصحية والبيئية وغيرها، فضلا عن تبني طلبة الجامعات والمدارس من خلال جائزة غرفة الشارقة للمبدعين، ومبادرة "مهنتي" للتدريب الميداني التي ينفذها مركز الشارقة للتدريب والتطوير التابع للغرفة، فضلا عن تخصيص فئة للمسؤولية المجتمعية للمنشآت من القطاعين العام والخاص في جائزة الشارقة للتميز التي ترعاها الغرفة، بالإضافة إلى تقديم الدعم لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة عن طريق مركز تجارة 101، وإطلاق حزم من المبادرات الرائدة في مجال التنمية المجتمعية، بهدف تحسين جودة الحياة وتحقيق السعادة.

منصة المسؤولية المجتمعية

وأوضح عبد العزيز محمد شطاف أن الغرفة اعتمدت هدفا استراتيجيا يعنى بالمسؤولية المجتمعية المتمثل في المساهمة في نشر الوعي بمبادئها، فضلا عن تبني العديد من المبادرات الخاصة بهذا المجال ومنها إطلاق منصة المسؤولية المجتمعية التي تحث مؤسسات القطاع الخاص في إمارة الشارقة على تبني هذه القيم ويتم متابعة جميع مؤشرات أداء الشركات المنتسبة للمنصة وقياس نتائجها بشكل دوري من قبل الإدارة العليا، بالإضافة إلى عقد اجتماعات من قبل الإدارة التنفيذية لمتابعة تنفيذ المبادرات المجتمعية التي تتبناها الشركات، وتعمل الغرفة على تخصيص حصة مالية ضمن موازنتها سنويا للرعايات الاجتماعية، كما خصصت قسم خاص للعلاقات العامة والمسؤولية المجتمعية ضمن الهيكل التنظيمي يختص بتقديم الرعايات المادية والعينية لمختلف الجهات داخل وخارج الدولة، وفي المجال البيئي فقد حصلت الغرفة على شهادة النظام المتكامل لإدارة الجودة iso 9001:2015 ، iso البيئة.

وتمثل الجائزة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات معيارا للتميز في برامج الاستدامة وإدارة التغيير الإيجابي الرامية إلى إحداث تغيير ملموس في المجتمع والبيئة من حولنا، وتعتمد معايير صارمة للغاية تستند إلى معايير دولية رائدة أبرزها، المبادئ العشرة للميثاق العالمي للأمم المتحدة، ومعايير المبادرة العالمية للإبلاغ، و نموذج التميز الأوروبي وأهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، فضلا عن اعتمادها عملية حديثة للترشح مؤتمتة بالكامل و قائمة على التكنولوجيا الذكية، ولجنة تحكيم مستقلة من خبراء من مختلف أنحاء العالم، و فرصة التقييم الذاتي، والوصول إلى الطرف الثالث للتحقق من النتائج .