الحوكمة الحديثة 13.0: ديليجنت تطلق لأول مرة مجموعة حلول الممارسات البيئية والاجتماعية والحوكمة، إي إس جي، التي تمنح المنظمات القدرة على قياس أهداف الممارسات البيئية والاجتماعية والحوكمة وتتبعها ووضع معايير مرجعية لها

الحوكمة الحديثة 13.0: ديليجنت تطلق لأول مرة مجموعة حلول الممارسات البيئية والاجتماعية والحوكمة، إي إس جي، التي تمنح المنظمات القدرة على قياس أهداف الممارسات البيئية والاجتماعية والحوكمة وتتبعها ووضع معايير مرجعية لها

يُطرح حل "إي إس جي" من "ديليجنت" في السوق مع استمرار مبادئ الممارسات البيئية والاجتماعية والحوكمة "إي إس جي" في اكتساب قوة جذب لدى المؤسسات على مستوى العالم

 أعلنت اليوم شركة "ديليجنت"، وهي شركة رائدة في مجال الحوكمة الحديثة مع منصة يستخدمها نحو 700 ألف من رؤساء مجالس الإدارة والقادة، عن إطلاق مجموعتها من حلول الممارسات البيئية والاجتماعية والحوكمة "إي إس جي" لمساعدة المؤسسات على تحويل معايير وإرشادات الممارسات البيئية والاجتماعية والحوكمة إلى إجراءات ونتائج ملموسة. وتزود حلول "ديليجنت" المؤسسات بالأدوات اللازمة لتتبع تقدمها في هذا المجال مقارنةً بالمعايير المعتمدة في القطاع، ووضع معايير مرجعية للممارسات باستخدام التحليلات ومراقبة الأخبار ذات الصلة وشعور أصحاب المصلحة. ولا تمكّن الحلول المؤسسات من تطوير أهداف طموحة للممارسات البيئية والاجتماعية والحوكمة فحسب، ولكن تمكنها أيضاً من تفعيلها وتحقيقها.

ويأتي إصدار المنتج الجديد هذا في أعقاب نشر المنتدى الاقتصادي العالمي توصياته النهائية لمقاييس الممارسات البيئية والاجتماعية والحوكمة لتحفيز المزيد من الاتّساق والتآزر حول المعايير الحالية. وجاءت هذه التوصيات ثمرة تعاون قادة الأعمال العالميين لتعريف الممارسات البيئية والاجتماعية والحوكمة بشكل أفضل، وأصبحت أول مجموعة معترف بها عالمياً من هذه الممارسات حول العالم.

وفي هذا السياق، قال برايان ستافورد، الرئيس التنفيذي لشركة "ديليجنت": "بينما تشهد الممارسات البيئية والاجتماعية والحوكمة أهمية متزايدة، فإن الخطوات التي يمكن للمؤسسات اتخاذها لتحقيق أهدافها تبقى أقل وضوحاً. وعلى الرغم من وجود النية في الكثير من الأحيان، إلا أن هذا الغموض حول كيفية التحرك لا يزال يُعيق التقدم الحقيقي". وأضاف: "إن ’ديليجنت‘ ملتزمة بتحفيز الممارسات البيئية والاجتماعية والحوكمة. ومن خلال عرضنا الجديد، نوفر للمؤسسات طريقةً واضحة لتفعيل التزاماتها وإحراز تقدم ملموس نحو تحقيق الأهداف الطويلة الأجل في هذا المجال - باستخدام تكنولوجيا فريدة غير موجودة في أي مكان آخر. تسهل حلولنا على المؤسسات قياس الممارسات البيئة والاجتماعية والحوكمة وتنفيذها".

وتساعد مجموعة حلول الممارسات البيئة والاجتماعية والحوكمة "إي إس جي" من "ديليجنت" المؤسسات على الامتثال للمعايير والأنظمة واللوائج الجديدة، ومراقبة الأخبار والاتجاهات ذات الصلة، وقياس سمعتها مقارنةً بأقرانها في القطاع. وفي إطار هذا الإطلاق، قامت "ديليجنت" بتحديث عروضها في مجال معلومات المخاطر والامتثال والأخبار لتضمين مقاييس الممارسات البيئية والاجتماعية والحوكمة الخاصة بالمنتدى الاقتصادي العالمي، وهي أول منتج في هذه الفئة يقوم بذلك. ويمكن للمؤسسات الآن الوصول إلى مكتبة من المعايير والالتزامات التنظيمية لقياس وتتبع وتحسين التقدم نحو تحقيق أهداف الممارسات البيئية والاجتماعية والحوكمة. وتتيح مجموعة الحلول أيضاً للمؤسسات الوصول إلى درجات فعالية مجالس الإدارة ونماذج تعويضات الطاقم التنفيذي لتحديد أية تباينات محتملة في التنوع والحوكمة وأجور الطاقم التنفيذي.

هذا وتستضيف "ديليجنت"، المكرّسة لجهود الممارسات البيئية والاجتماعية والحوكمة على جميع الجبهات، ندوتها الثانية عبر الإنترنت التي تركز على رأسمالية أصحاب المصلحة، وذلك في 7 أكتوبر، بمشاركة المنتدى الاقتصادي العالمي و"بنك أوف أمريكا" و"إرنست آند يونج". وكانت عُقدت في شهر يونيو أول ندوة لـ"ديليجنت" عبر الإنترنت حول هذا الموضوع، وجمعت أكثر من خمسة آلاف مشارك.