إكسبو الشارقة يشارك في الجلسة الحوارية للاتحاد الدولي للمعارض والمؤتمرات "أوفي" عبر الاتصال المرئي

إكسبو الشارقة يشارك في الجلسة الحوارية للاتحاد الدولي للمعارض والمؤتمرات

أكد مركز إكسبو الشارقة على ضرورة تقديم كل ما يلزم من خبرات ومعارف وفق أفضل الممارسات العالمية لدعم وإنعاش قطاع صناعة المؤتمرات والمعارض على مستوى العالم، داعيا إلى توحيد الرؤى وتضافر جهود المهنيين والعاملين في صناعة المعارض تحت مظلة واحدة، لمواجهة تداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد19" والحد من تأثيراته على القطاع.

جاء ذلك خلال الجلسة الحوارية للاتحاد الدولي للمعارض والمؤتمرات الدولية "أوفي"، التي انعقدت مؤخرا بواسطة الاتصال المرئي المباشر، وحضرها سعادة سيف محمد المدفع الرئيس التنفيذي لمركز إكسبو الشارقة، عضو مجلس إدارة الاتحاد الدولي لصناعة المعارض "أوفي"، وخبير الاقتصاد السلوكي البريطاني روجر مارتن فاغ إلى جانب عدد من الرؤساء والمديرين التنفيذيين العاملين في مجال صناعة المعارض والمؤتمرات على مستوى المنطقة والعالم، لبحث مستقبل قطاع المعارض في ظل الظروف الاقتصادية التي يشهدها العالم، ومحاولة استشراف توجهات القطاع ما بعد "كوفيد 19"

إنشاء منصات مبتكرة

ودعا سعادة سيف المدفع خلال الجلسة، إلى ضرورة العمل يدا بيد لتحسين الفرص الاقتصادية والاستثمارية في العالم عبر الارتقاء بتنافسية قطاع المعارض وتحسين أدائه ونموه المستدام وتقديم خدمات تتوافق مع أفضل الممارسات العالمية، إلى جانب السعي لإنشاء منصات مبتكرة تستفيد من التقنيات الرقمية لدعم مختلف القطاعات الاقتصادية لعرض منتجاتها وخدماتها وتبادل المعلومات والخبرات وتعزيزها وإيجاد سبل جديدة تتماشى مع المتغيرات العالمية.

تدعيم الخطط التنموية

وأشار المدفع، إلى الأهمية الكبيرة لقطاع المؤتمرات والمعارض في تدعيم الخطط التنموية، والحفاظ على البرامج المستقبلية الهادفة، والمساهمة في زيادة التعاون الاقتصادي بين مختلف دول العالم، حيث تلعب المعارض دورا هاما ومؤثرا في الحياة الاقتصادية للدول، وأصبحت رافدا يعتمد عليه في زيادة الدخل الوطني والمساهمة في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية، مشددا على ضرورة اتخاذ خطوات جدية من قبل كافة دول العالم والخروج بمبادرات نوعية تعيد لصناعة المعارض ألقها ودورها في تعزيز مختلف القطاعات الاقتصادية.

ولفت المدفع، إلى حزمة المحفزات التي أصدرتها القيادة الرشيدة في دولة الإمارات، والتي تؤكد أن الإمارات تمتلك رؤية فاعلة وإيجابية للتعامل مع كافة المستجدات وحماية نظامها الاقتصادي والتي ستعود بالفائدة على صناعة المؤتمرات والمعارض، مشيرا إلى أن حزمة المحفزات التي التي أقرتها حكومة الشارقة مؤخرا لدعم الجهات الحكومية والخاصة وقطاعات الأعمال والأفراد والتي اختصت مركز إكسبو الشارقة بعدد من المحفزات التي ستسهم بشكل كبير في تعزيز ثقة مجتمع الأعمال والشركات المحلية والعالمية بهذه الصناعة.