"علي إكسبرس" يساعد تجار التجزئة في دولة الإمارات على تحقيق مبيعات قياسية خلال مهرجان 11.11 العالمي للتسوق 2020

·        سجلت فئة المنتجات المنزلية في دولة الإمارات مبيعات تجاوزت 200٪ مقارنة بالعام الماضي

·        تجاوز حجم مبيعات الساعات الأربع الأولى من نسخة 2020 إجمالي المبيعات المسجلة في نسخة عام 2019

·        شهدت نسخة هذا العام من المهرجان أداء غير مسبوق وحطمت الأرقام القياسية نتيجة للبنية اللوجستية المحسّنة والاستثمار في البث المباشر ودعم تجار التجزئة في دولة الإمارات

 دبي، الإمارات العربية المتحدة، 9 ديسمبر 2020: ساعد "علي إكسبرس"، منصة التسوق الإلكترونية العالمية التابعة لمجموعة "علي بابا"، تجار التجزئة في دولة الإمارات العربية المتحدة على تحقيق مبيعات قياسية خلال "مهرجان 11.11 العالمي للتسوق 2020" الذي استمر على مدار 48 ساعة. وشهد المهرجان مشاركة واسعة من تجار التجزئة العالميين بمعدل يزيد عن ثلاثة أضعاف مقارنة بنسخة العام الماضي، وزيادة بنسبة 600% في حجم قوائم المنتجات المدرجة من قبلهم، مؤكداً بذلك التزام "علي إكسبرس" تجاه مساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة العالمية على بيع منتجاتها في مختلف أنحاء العالم، خاصة في ظل التحديات التي أعقبت جائحة كوفيد-19. 

ونتيجة للإقبال الواسع الذي حظيت به نسخة هذا العام من المستهلكين حول العالم، حقق المهرجان أداءً متميزاً في  المبيعات. ففي غضون النصف الساعة الأولى، تجاوز إجمالي قيمة المعاملات المسجلة في إسبانيا وفرنسا قيمة المبيعات التي تم تسجيلها في الساعة الأولى من نسخة العام 2019. وتجاوز إجمالي المبيعات المسجلة في هذين السوقين خلال 12 ساعة هذا العام ما تم تسجيله من مبيعات طوال 48 ساعة خلال نسخة العام 2019. وفي دولة الإمارات العربية المتحدة، سجل الموقع زيادة استثنائية بنسبة تزيد عن 200% في قيمة مبيعات المنتجات المنزلية مثل آلات إزالة الشعر والمكانس الكهربائية وأجهزة تنظيف الأسنان الإلكترونية وآلات تحضير القهوة مقارنة بالعام الماضي.

وفي هذا السياق، قال جينغ يون إيسون، رئيس أسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في "علي إكسبرس": "حقق مهرجان 11.11 العالمي للتسوق نمواً متواصلاً ليصبح اليوم أكبر مهرجان للتسوق في العالم. وفي دولة الإمارات العربية المتحدة، أدت جائحة كوفيد-19 إلى تحول لافت في عادات الشراء ومعدلات إنفاق المستهلكين هذا العام، حيث توجهوا إلى شراء المنتجات عبر الإنترنت بوتيرة غير مسبوقة وإجراء طلبيات أعلى قيمة من قبل. وتضم قائمة فئات المنتجات الأعلى مبيعاً منتجات الحديقة والأجهزة المنزلية ثم الإلكترونيات والأزياء في دولة الإمارات العربية المتحدة".

بنية لوجستية محسّنة ضماناً للكفاءة وتعزيزاً للقدرات التشغيلية

ضماناً لتعزيز كفاءة توصيل الطلبيات عبر الحدود خلال المهرجان، بادر موقع "علي إكسبرس" إلى ضخّ استثمارات كبيرة لتحسين البنية التحتية اللوجستية على عدة أصعدة.

وبهدف توفير تجربة توصيل موثوقة وعالية الكفاءة خلال مهرجان التسوق العالمي، تعاون موقع "علي إكسبرس" مع شبكة الخدمات اللوجستية الذكية (Cainiao Smart Logistics Network)، ذراع الخدمات اللوجستية التابعة لمجموعة "علي بابا" والشركاء المحليين في قطاع الخدمات اللوجستية لاختصار المدة اللازمة لشحن وتوصيل المشتريات عبر الحدود. فخلال جائحة كوفيد-19، أتاحت خدمة “علي إكسبرس دايركت” توصيل الطلبات للمستهلكين في دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية خلال 18 يوم عمل. 

جوانب لافتة في مهرجان 11.11 العالمي للتسوق

-         كان المشتري الأول هذا العام من البرازيل، حيث قدم تسعة طلبات شراء في غضون دقيقة واحدة.

-         طلب مستهلك من إسبانيا تلفزيوناً ملونًا قياس 55 بوصة ووصل في غضون نصف يوم من تقديم الطلب، وتم تسليمه من مستودع محلي.

-         تمت أول عملية توصيل عبر الحدود خلال مهرجان هذا العام لأحد المتسوقين من أوكرانيا، حيث قدم طلباً لشراء حقيبة ظهر وتم إرسالها في غضون 15 دقيقة.

-         تم توصيل أول طلب شراء دولي خلال نسخة هذا العام إلى متسوق من كوريا الجنوبية. واستغرقت عملية توصيل آلة تغليف الطعام المدمجة من مستودع ويهاي في مقاطعة شوندونغ إلى مدينة بييونجتايك يومين فقط، حيث تمكن  العميل من استلامها يوم 13 نوفمبر.