وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي تنظم ورشة عصف ذهني لبحث الارتقاء بعمل المراكز الانتخابية

وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي تنظم ورشة عصف ذهني لبحث الارتقاء بعمل المراكز الانتخابية

• طارق هلال لوتاه: نحرص على توظيف الأفكار المبتكرة لتقديم أفضل الخدمات وزيادة مشاركة الناخبين في الاستحقاقات الانتخابية المقبلة

نظمت وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي وبصفتها الأمانة العامة للجنة الوطنية للانتخابات وضمن سعيها لتوفير أفضل الآليات للارتقاء بالعملية الانتخابية، وتعزيز الوعي السياسي وثقافة المشاركة السياسية، ورشة عصف ذهني عن بعد وعبر تقنيات الاتصال المرئي بمشاركة رؤساء ونواب المراكز الانتخابية.

وقال سعادة طارق هلال لوتاه، وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي: "إن أهمية تنظيم الورشة يأتي من المهام التي يقوم بها رؤساء ونواب المراكز الانتخابية في إدارة المراكز الانتخابية التي تعد أحد الركائز الرئيسية في تحقيق نجاح العملية الانتخابية، عبر تسهيل وتيسير الإجراءات على الناخبين وبما يسهم بدروه في  تحقيق أعلى معدلات سعادة ورضا المرشحين والناخبين، والذي انعكس بشكل كبير في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019، سواء خلال فترة  أيام التصويت المبكر أو في اليوم الانتخابي الرئيسي".

وأضاف سعادته: "إن السعي لتنظيم هذه المبادرات هو للخروج بالأفكار التي تسهم في إيجاد الآليات المبتكرة للارتقاء بالعملية الانتخابية وتقديم الخدمات المتميزة التي تسهم في تعزيز الأداء بالعمل البرلماني، ومواصلة مسيرة النجاحات التي تحققت خلال الاستحقاقات الانتخابية السابقة والتي شهدت معدلات مشاركة كبيرة تعكس الوعي والحرص على المشاركة الفاعلة في عمليات التصويت واختيار المرشحين لعضوية المجلس الوطني الاتحادي".

وبين سعادته أن الأدوار والمهام التي يقوم بها رؤساء ونواب المراكز الانتخابية تتطلب توظيف القدرات والخبرات الإدارية والمهنية المميزة والعمل كفريق واحد لضمان أفضل إدارة للمراكز والوصول إلى أفضل النتائج، منوهاً سعادته بأنه سيتم توظيف مخرجات ورشات العصف الذهني لتلافي السلبيات وتطوير الإيجابيات وطرح الأفكار المبتكرة التي تمكن من إيجاد آليات جديدة تعزز من زيادة مشاركة الناخبين في عمليات التوصيات. 

وتم خلال اللقاء عرض نتائج تقرير اللجنة الوطنية للانتخابات، بالإضافة إلى الاطلاع على آراء ومقترحات رؤساء ونواب المراكز الانتخابية في عدد من الموضوعات الرئيسية التي ترتبط بشكل وثيق بتطوير الأداء بمهامهم وبما يمكن من تطوير العمل في المراكز الانتخابية في الدورات المقبلة، حيث تم بحث ومناقشة الإجراءات المتعلقة بالتجهيز اللوجستي للمراكز الانتخابية وسير العمل فيها خلال فترات التصويت المبكر واليوم الانتخابي الرئيسي بالإضافة إلى مناقشة الدورات والورش التدريبية التي يتم تنظيمها وكيفية الارتقاء بها لتوفير أعلى معدلات الفائدة للمشاركين.

كما تم بحث آليات تفعيل دور العاملين في المراكز الانتخابية والمتطوعين، وتنظيم العلاقات بين رؤساء ونواب المراكز مع لجنة كل إمارة، بالإضافة إلى بحث آليات تنظيم العلاقة مع المرشحين والناخبين والزوار من خلال صياغة منظومات متكاملة من الأدلة الإرشادية التي تسهم في وضع الضوابط الخاصة بجميع الإجراءات المرتبطة بعمل المراكز، بالإضافة إلى طرح أفكار لتعزيز أتمتة بعض الإجراءات الخاصة بالمراكز وبما يواكب توجهات دولة الإمارات في تعزيز التحول الرقمي. 

وتتولى وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني مهام التنسيق بين الحكومة والمجلس الوطني الاتحادي وتوجيه الجهود البرلمانية لما فيه مصلحة الوطن والمواطن، كما تقوم بوضع التصورات لتوطيد العلاقة بين الحكومة والمجلس الوطني الاتحادي، ومتابعة تنفيذ قرارات مجلس الوزراء بشأن توصيات المجلس الوطني الاتحادي.

كما تقوم كذلك بمتابعة إصدار مشروعات القوانين وعرض الموضوعات العامة التي يود المجلس الوطني مناقشتها على مجلس الوزراء والإعداد والتحضير لتمثيل الحكومة في جلسات المجلس، وتقديم الدعم للمجلس ولجانه للحصول على البيانات والمعلومات من أجهزة الدولة المختلفة.