"فريق جنرال إلكتريك للعمل التطوعي" يواصل دعم الروح الريادية الشابة

أكثر من 30 متطوعاً لدى "جنرال إلكتريك" يساهمون في قيادة عشراتٍ من جلسات "إنجاز" في مدارس الإمارات على مدى أكثر من 160 ساعة

 تماشياً مع سعي دولة الإمارات العربية المتحدة لدعم روح ريادة الأعمال الشابة، يعمل "فريق جنرال إلكتريك للعمل التطوعي" على تمكين النشء الجديد من خلال برنامج مستمر من المساقات التدريبية عبر الإنترنت. ويتعاون الفريق في هذه الخطوة مع مؤسسة "إنجاز الإمارات"؛ الذراع المحلية التابعة لمنظمة "إنجاز العرب"، وعضو منظمة "جونيور أتشيفمنت" العالمية وهي إحدى كبرى المنظمات غير الربحية في مجال تعليم إدارة الأعمال على مستوى العالم.

ويقود "فريق جنرال إلكتريك للعمل التطوعي" باقة من برامج "إنجاز" التي تركز على 3 محاور أساسية: جاهزية القوى العاملة، ومحو الأمية المالية ، وريادة الأعمال. ومنذ أبريل الماضي، ومع تحول التدريب الشخصي إلى التدريب الإلكتروني بسبب الوباء، ساهم ما يقارب 30 متطوعاً في الفريق في قيادة عشرات من برامج "إنجاز" في مدارس دولة الإمارات على مدى أكثر من 160 ساعة.

ويشرف مهند الطيب، وهو من كبار مديري شركة "جنرال إلكتريك للطاقة الغازية"، على 12 طالباً من "مدرسة الخليج الوطنية" في دبي أثناء تأسيس وتشغيل مشروعهم الخاص. ويشارك الطلاب في "برنامج الشركة" الذي تنظمه "إنجاز الإمارات" على شكل ملتقى تدريبي مدته 15 أسبوعاً مكرساً لمنح النشء الجدد تجربة واقعية في مجال ريادة الأعمال، فيما يتعاونون مع خبير أعمال متمرس. وخلال ورش العمل الأسبوعية عبر الفيديو، يلعب الطيب دور مستشار المجموعة؛ حيث يقدم توجيهاته ومقترحاته، ويستعرض تجربته بشكل عام، فيما يعمل الطلاب على إطلاق مشروعهم الخاص.

وبهذا الصدد، قال مهند الطيب: "بالنسبة لي، فإن الدافع الأكبر لتطوعي في ’إنجاز‘ هو التأثير الذي لمسته لهذه البرامج على الطلاب والخيارات المحتملة لحياتهم لاحقاً. فأنت تزرع بذرة في مرحلة مبكرة، وتساعد في إيقاد جذوة الشغف لدى الطلاب، وتبين لهم نطاق الاحتمالات المتاحة أمامهم".

وقد طورت "جونيور  أتشيفمنت" العالمية مجموعة من البرامج المخصصة للطلاب من الصف الأول وحتى المرحلة الجامعي. ويمكن لهذه البرامج أن تستغرق شهوراً طويلة، مثل "برنامج الشركة" ؛ أو تكون على شكل أنشطة تستمر يوماً كاملاً، مثل "مخيم يوم الابتكار" ؛ أو مساقات تدريبية وورش عمل أقصر مدة.

وعادة ما تستغرق البرامج الأقصر  مدة 3 أو 4 أو 6 جلسات، وتستمر عدة أسابيع. وتشمل المواضيع التي تغطيها عادةً: "وجه مستقبلك المهني"، و"النجاح الوظيفي"، و"دروس ريادة الأعمال"، و"التمويل الشخصي"، و"أموالي ومستقبلي"؛ حتى أنه هناك فصول لمحو الأمية المالية مخصصة لطلاب المرحلة الابتدائية.

وبدورها قالت رزان البشيتي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة "إنجاز الإمارات": "يرى الطلاب في استضافة شخص جديد في المدرسة – سواء شخصياً أو افتراضياً - أمراً مثيراً للاهتمام، وتغييراً لنمط تعليمهم التقليدي. وبالإضافة إلى ذلك، من الرائع أن تقابل شخصيات حقيقية تشارك معك تجاربها الشخصية والمهنية. إنه أمر ملهم للغاية بالنسبة للطلاب. ومع تفشي جائحة ’كوفيد – 19‘، لم تتغير احتياجاتنا بشكل عام، ولكن بات هناك اهتمام أكبر بدورات محو الأمية المالية. وعلى الرغم من أن التحول إلى الوسائل الإلكترونية لم يكن سهلاً، إلا أن كفاءة المتطوعين الذين نستعين بهم تضمن استمرار تزويد الطلاب بالعديد من التجارب التعليمية المؤثرة".

وتعتبر شركة "جنرال إلكتريك" عضواً في مجلس الإدارة الإقليمي لمنظمة "إنجاز العرب"؛ كما أنها تحظى بتمثيل عالمي في مجلس إدارة منظمة "جونيور أتشيفمنت" العالمية، حيث تعمل على إلهام أجيال المستقبل. وكانت "جنرال إلكتريك" قد دخلت سابقاً في شراكة مع "جونيور أتشيفمنت" لتنظيم برنامج "مهارات النجاح"، وهي تجربة أثمرت عن مشاركة مستمرة لمتطوعي الشركة في قيادة وتوجيه مخيمات الابتكار التي تنظمها "إنجاز الإمارات".

ويحرص "فريق جنرال إلكتريك للعمل التطوعي" على تنظيم ودعم المبادرات التطوعية لتحسين سبل الحياة وتلبية الاحتياجات الضرورية في المجتمعات التي تعمل بها "جنرال إلكتريك" حول العالم. ويتم تنظيم هذه النشاطات عبر طيف واسع من المشاريع في مجالات الصحة والتعليم والبيئة وبناء المجتمع.