"هوم بوكس" توسع نطاق تواجدها في المملكة العربية السعودية من خلال افتتاح متجرها العشرين للأثاث المنزلي

الإمارات العربية المتحدة:افتتحت "هوم بوكس"،إحدى أكبر سلاسل متاجر الأثاث والأدوات المنزلية، متجرها العشرين في المملكة العربية السعودية وبهذا يكون المتجر رقم 32 في دول مجلس التعاون الخليجي،وذلك كجزء من استراتيجيتها التوسعية التي تهدف إلى توسيع قطاع الأثاث والديكور المنزلي في المنطقة. 

يقع المتجر الجديد في منطقة استراتيجية على شارع خالد بن الوليد في مدينة الرياض، المخرج 8، حي الحمراء ويعتبر من بين أكبر متاجر المملكة العربية السعودية حيث تغطي مساحته أكثر من 30 ألف قدم مربع.كما يتميز المتجر الجديد بمظهر عصري وروح متجددةوبطابع يتماشى مع كل ما هو رائج ويوفر تجربة تسوق تركز على العملاء في المقام الأول.

حول هذا الافتتاح، قال الرئيس التنفيذي لشركة "هوم بوكس" أجاي أنتال أنه قد تم تصميم المتجر الجديد واضعين العملاء الذين يسعون إلى ما هو متطورورغبتهم في توفير متجر شامل يقدم مجموعة واسعة من الأثاث الحديث والكلاسيكي والإكسسوارات المنزلية ذات الجودة العالية بأسعار معقولة في عين الاعتبار.

حيث علق قائلاً: "نعتبر سوق المملكة العربية السعودية سوق مهم بالنسبة لنا ويعود ذلك إلى تنوعها الثقافي واهتمام عملائنا بالأناقة والموضة. وبسبب انجذابهم للأثاث الحديث ذو الأسعار المعقولة، قمنا بافتتاح المتجر الجديدلإستكمال سلسلة متاجرنا المتواجدة حالياً في المنطقة. وسيعرض هذا المتجر الجديد، الذي سيغطي جميع أنحاء الرياض، أكثر قطعنا مبيعاً بالإضافة إلى مجموعة جديدة للمنازل المصممة".

وبهذا يصل إجمالي عدد المتاجر في دول مجلس التعاون الخليجي إلى 32 متجراً ومساحة أرضية قدرها أكثر عن 915,000قدم مربع. وسيضم المتجر الجديد أكثر من 5000 قطعة من الأثاث المنزلي والاكسسوارات بالإضافة إلى خط جديد من تسعة أنماط مختلفة من المراتب ذات الجودة الممتازة. 

التوسع الإقليمي

تخطط "هوم بوكس"، كجزء من استراتيجية توسع طويلة الأجل والتي لديها أيضاً 12 متجراً في أفريقيا، لافتتاح 3 متاجر إضافية في مناطق مختلفة هذا العام مع خطط في مرحلة قادمة لدخول أسواق جديدة في دول مجلس التعاون الخليجي. 

وتأتي هذه الفورة التوسعية لـ "هوم بوكس" على خلفية القيود المفروضة على الحركة بسبب الجائحة. وعلى الرغم من القيود التي تؤثر على الإقبال على المتاجر، فقد شهدت المملكة العربية السعودية نمواً كبيراً في التجارة الإلكترونية حيث من المتوقع أن يصل حجم السوق إلى 8.2 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2024. ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى تحويل متاجر التجزئة معظم عملياتهم لتصبح على الانترنت. 

وأضاف السيد أجاي: "في الوقت الذي تشهد فيه المنطقة تخفيفاً تدريجياً لقيود كوفيد-19، فإننا نشهد ببطء زيادة ثابتة في عدد العملاء الذين يزورون المتاجر وهذا ما دفعنا إلىالمضي في قرار التوسع. ولكن، وبسبب اعتماد العملاء علىعمليات الشراء الرقمية، فنحن نستثمر أيضاً بشكل كبير في بنية أساسيةللتجارة الإلكترونية تركز على الراحة لتلبية احتياجات عملائنا المتزايدين عبر الانترنت."