إدارة التثقيف الصحي تطلق استبيانا علميا لقياس التغيرات التغذوية ونمط الحياة أثناء الحجر المنزلي لمواجهة وباء "كوفيد 19"

إدارة التثقيف الصحي تطلق استبيانا علميا لقياس التغيرات التغذوية ونمط الحياة أثناء الحجر المنزلي لمواجهة وباء

متاح من خلال منصاتها الذكية في الموقع الإلكتروني ومواقع التواصل الاجتماعي

كثفت إدارة التثقيف الصحي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة، جهودها الرامية إلى قياس مستوى الوعي الصحي لدى مجتمع الإمارات، حيث أعلنت مؤخرا بالتعاون مع جامعة الشارقة عن إطلاق استبيان علمي لرصد التغيرات التغذوية ونمط الحياة أثناء التباعد الاجتماعي والحجر الصحي المنزلي خلال فترة انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" في دولة الإمارات، وهو متاح من خلال منصاتها الذكية في الموقع الإلكتروني للإدارة ومواقع التواصل الاجتماعي.

ويستهدف الاستبيان إجراء دراسة علمية لقياس مدى الوعي المجتمعي بالعادات الصحية الواجب اتباعها خلال الحجر المنزلي ورصد التغيرات في العادات السلوكية و الغذائية لدى مجتمع دولة الإمارات خلال فترة انتشار وباء كورونا ، من خلال التركيز على ثلاثة محاور رئيسية هي الصحة والنشاط البدني، والعادات الغذائية، وأسلوب الحياة المتبع، وبعد استخلاص النتائج سيتم العمل على صياغة برامج ومبادرات من شأنها تعزيز الأنماط السلوكية الغذائية والصحية في المجتمع، استنادا على الاجابات الواردة من الشريحة التي سيتم دراستها.

دعم الجهود الوطنية

وأكدت سعادة إيمان راشد سيف مدير إدارة التثقيف الصحي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، حرص الإدارة الدائم على قياس مستوى الوعي الصحي لدى كافة أفراد المجتمع، والذي يأتي انسجاما مع رؤية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، في جعل إدارة التثقيف الصحي واحدة من أهم الجهات المساهمة في تعزيز جهود الدولة الرامية لرفع مستوى الوعي الصحي، وتشجيع أفراد المجتمع على اتباع عادات صحية تحافظ على سلامتهم.

وأوضحت سعادة إيمان راشد سيف، أن إطلاق الاستبيان يأتي في إطار البرامج والحملات التوعوية التي تنظمها إدارة التثقيف بالتعاون مع مختلف الجهات، لدعم الجهود الوطنية الكبيرة لمواجهة فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، من خلال قياس مستوى الوعي الصحي وإعداد قائمة بيانات علمية تمهيدا لطرح الحلول والمقترحات التي من شأنها تعزيز صحة الأفراد في المجتمع ووعيهم بالسلوكيات الواجب اتباعها لمواجهة هذا الوباء، فضلا عن معرفة الأنماط والعادات الصحية ومدى التزام المجتمع بها مثل النشاط البدني وتناول الغذاء الصحي، للإلمام بأهم الخطوات التي يمكن تفعيلها للمساهمة في تحسين جودة حياة الناس، داعية الجمهور إلى المشاركة في الاستبيان للخروج بمبادرات وبرامج تعود بالنفع العام على المجتمع ككل.

استطلاع الرأي

وكانت إدارة التثقيف الصحي قد أعلنت مؤخرا عن نتائج استطلاع الرأي السابق التي أجرته الإدارة الخاص بدراسة مستوى الوعي الصحي لدى مجتمع إمارة الشارقة، حيث بينت نتائج الدراسة ارتفاع معدل الاهتمام بالبرامج التي تعزز من تبني نمط الحياة الصحي الذي يتمثل في التغذية السليمة والنشاط البدني للحفاظ على وزن صحي، والوقاية من الأمراض المزمنة، وأظهرت النتائج أن 76% من العينة المستهدفة أكدت أن ممارسة الرياضة تسهم في تحسين الوضع الصحي العام، وأن 45% منهم يمارسون الرياضة بمعدل 1-3 مرات في الأسبوع، وكذلك التغذية الصحية بنسبة 75%.