"منتسبات سجايا الشارقة" في رحلة افتراضية إلى المريخ

1
1
1

 نظمت سجايا فتيات الشارقة، التابعة لمؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، وأكاديمية الشارقة لعلوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك بجامعة الشارقة، برنامج "رحلة افتراضية إلى المريخ" عبر تطبيق التواصل المرئي "زووم" على مدار 3 أيام لـ20 فتاة من منتسبات "سجايا"، بهدف توفير الفرصة للمشاركات لخوض تجربة مميزة تعرفهن بأبرز وأهم الاختلافات بين المريخ والأرض، وذلك في إطار رؤيتها بالمساهمة في إعداد أجيال شابة متخصصة في علوم الفضاء والفلك.

  

بمزيج من الخيال العلمي والتطبيق العلمي النظري وبافتراض تعرّض زملائهن من رواد الفضاء على المريخ إلى خطر نقص الطعام والأدوية والمعدات ودروع الأشعة الكونية، نفذت الفتيات تجربتهن الافتراضية بطريقة علمية مع تحديات شيقة حيث كان عليهن توصيل تلك المواد إلى الرواد هناك بنجاح وبأسرع وقت ممكن، من خلال تجهيز خطة سفر ذكية إلى المريخ.

وتعرفت المشاركات في الرحلة على أنواع المركبات الفضائية وهي، المحلِّقة، المدارية، الهابطة و المتجولة، كما اطّلعن على كيفية اختيار مكان الهبوط الصحيح والسيناريو الآمن للهبوط، بالإضافة إلى قيامهم ببناء مدينتهن الأولى على سطح الكوكب الأحمر.

وقالت الشيخة عائشة القاسمي، مديرة سجايا فتيات الشارقة: "تسعى مؤسسة سجايا فتيات الشارقة من خلال هذا البرنامج التي نظمتها (عن بعد)، إلى  توفير بيئة سليمة وآمنة نهيئ من خلالها الفتيات لخوض تجربة الرحلة إلى المريخ، إلى جانب تشجيعهن على دراسة علوم الفضاء وتعزيز مهارات الابتكار العلمي لديهن، وذلك انسجاماً مع توجهات الدولة في بناء أجيال إماراتيّة قادرة على استكشاف الفضاء".

وقال الأستاذ مروان أنور شويكي نائب مدير عام أكاديمية الشارقة لعلوم وتنكولوجيا الفضاء والفلك لشؤون القبة الفلكية ومعارض الفضاء، أن الأكاديمية باتت صرحا علميا مشرقا بفضل الدعم المستمر والكبير من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ورئيس جامعة الشارقة (حفظه الله تعالى ورعاه)، حيث أسسها سموه كمشروع قومي وطني ومقر علمي بحثي يسعى لتطوير علوم الفلك والفضاء وخدمة المجتمع وتوعيته في جميع مجالات هذه العلوم الحديثة ولتكون الأكاديمية التابعة لجامعة الشارقة، رائدة عالميًا في أبحاث علوم الفضاء وترسيخ مكانة الدولة كمركز علمي على المستويين الإقليمي والعالمي، وذلك من خلال تنظيم ورش العمل والمحاضرات والندوات والمؤتمرات الهادفة والتي تفيد المختصين والهواة في هذا المجال على السواء، إلى جانب التركيز على التوعية العامة من خلال عروض القبة الفلكية ومعارض الفضاء والمخيمات الصيفية، كما تحرص الأكاديمية على التكيف مع الظروف الخارجية مثل انتشار وباء COVID-19 الفيروسي وضمان استمرارية تقديم الخدمات والمواد العلمية للمجتمع باستخدام الوسائل والتقنيات الحديثة المبتكرة محلياً وعالمياً.