مجلس شباب وزارة العدل يؤكد أن دعم القيادة الرشيدة للشباب جعل من الإمارات نموذجاً ملهماً في صناعة المستقبل ومأسسة النموذج الحضاري الذي تمثله الدولة عالمياً

مجلس شباب وزارة العدل يؤكد أن دعم القيادة الرشيدة للشباب جعل من الإمارات نموذجاً ملهماً في صناعة المستقبل ومأسسة النموذج الحضاري الذي تمثله الدولة عالمياً

أكد مجلس شباب وزارة العدل أن توجيهات القيادة الرشيدة بتمكين شباب الوطن ليغدو روّاداً في بناء مستقبل الإمارات في مختلف قطاعات الدولة والمشاركة في صناعة القرار الوطني، جعل من الإمارات نموذجاً عالمياً في صناعة المستقبل ومأسسة النموذج الحضاري الذي تمثله الدولة عالمياً، من خلال دمج احتياجات وطاقات الشباب في تنفيذ السياسات العامة ودعم مسيرة الحكومة في التنمية الوطنية المستدامة. مشيراً إلى أن التوجهات الاستشرافية للدولة أسهمت في توفير بيئة حاضنة لإبداع الشباب وتحفيز روح المبادرة والريادة وتجسيد القيم الإماراتية، ليحملوا على عاتقهم المسؤولية الوطنية متسلحين بالطاقة الإيجابية والرؤية الابتكارية، التي تؤهلهم لأخذ زمام المبادرة والمشاركة الفاعلة في صناعة مستقبل الوطن وتدعيم ركائزه والمحافظة على ديمومته، وترسيخ روح الانتماء والولاء للوطن وقيادته،.

وبمناسبة اليوم العالمي للشباب الذي يوافق تاريخ 12 اغسطس يشيد مجلس شباب وزارة العدل بالدعم اللامحدود الذي تقدمه القيادة الرشيدة وإيمانها وثقتها بدور الشباب وأهمية تمكينهم من أدوات استشراف المستقبل لمواجهة التحديات، وتعزيز ممارسات المواطنة الصالحة. ولفت المجلس إلى أن الشباب كانوا عند ظن القيادة الرشيدة بهم عندما برهنوا عبر مشاركتهم الفاعلة في دعم المسيرة الريادية للدولة الحافلة بالإنجازات والمكانة التي بلغتها الإمارات في المحافل العالمية.

ويؤكد المجلس استعداده لدعم ومؤازرة الجهود الوطنية لتحقيق مستهدفات حملة "نلتزم لننتصر" لتعزيز التكاتف والتعاضد بين الجهات الصحية وأفراد المجتمع لبلوغ مرحلة التعافي المبكر من جائحة كوفيد-19، نظراً للدور الحيوي الذي يلعبه الشباب كنموذج ملهم لفئات المجتمع بتحقيق الالتزام بالإجراءات والتدابير الاحترازية، وحشد الجهود للمحافظة على المكتسبات التي حققتها الدولة لمواجهة الفيروس ومواصلة مسيرة الإنجازات بكل إقدام وعزيمة وثقة بالمستقبل.