"سلامة الطفل" تستضيف خبراء ومتخصصين في سلسلة جلسات حوارية (عن بعد)

1
1
1

"سلامة الطفل" تستضيف خبراء ومتخصصين في سلسلة جلسات حوارية

(عن بعد)

أعلنت إدارة سلامة الطفل عن إطلاق فعاليات مخيميها الصيفي الافتراضي الأول (مخيم سلامة الطفل) خلال شهري يوليو وأغسطس المقبل، مقدمة لجمهورها من أولياء الأمور والتربويين والأطفال سلسلة من الجلسات والحوارات التوعوية، لمناقشة مجموعة من المواضيع التي تتمحور حول سلامة الطفل الجسديّة والنفسية من مختلف النواحي.

وتقام الجلسات والحوارات عبر منصات التواصل الاجتماعي للإدارة (@childsafetyuae) وعبر منصات الاتصال المرئي طوال الشهر الجاري، بالتعاون مع عدد من المؤسسات والهيئات المعنية في الإمارة، وهي هيئة الوقاية والسلامة بالشارقة، ومكتب الشارقة صديقة للطفل، وشرطة الشارقة، وعدد من الأطباء والمختصين بالطفل.

وقالت هنادي صالح اليافعي، مدير إدارة سلامة الطفل: "نسعى في إدارة سلامة الطفل، إلى أن نظل مرجعاً متكاملاً لأولياء الأمور والتربويين حول كل ما يختص بسلامة الطفل ووقايته من مختلف المخاطر التي قد يتعرض لها سواء  أثناء وجوده في المنزل أو في المحيط الخارجي، وكيفية التصرف بالطرق الصحيحة التي تحفظ سلامة الطفل الجسدية والنفسية، من خلال الأخذ بآراء متخصصين تربويين في مختلف المجالات التي تساعد أولياء الأمور لحماية أطفالهم من التعرض لعدد من لمشاكل مثل الإدمان الإلكتروني والتنمر إلى جانب اطلاعهم على آليات التعامل مع الغرباء والكثير غيرها من المواضيع والقضايا التي نسلط الضوء عليها باستمرار".

وأضافت اليافعي: "بعد انتشار أزمة جائحة كورونا، سعت الإدارة إلى تكثيف جهودها التوعوية، لذا ننظم خلال الشهر الجاري، الذي يصادف بداية العطلة الصيفية للكثير من طلبة المدارس في الدولة، 8 جلسات حوارية مباشرة إما عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو منصات الاتصال المرئي، للوصول إلى أكبر عدد من الأسر والأطفال وإيصال الرسائل التوعوية الصحيحة لهم في الوقت المناسب".

"بيتنا آمن" - 13 و15 يوليو  

وتنظم إدارة سلامة الطفل في 13 يوليو الجاري من الساعة 4:30 وحتى 5:30 مساءً، جلسة حوارية بعنوان "بيتنا آمن"، وتستهدف خلالها أولياء الأمور، وتقدمها سارة الدختر من هيئة الوقاية والسلامة بالشارقة، وتعاد نفس الجلسة في 15 يوليو الجاري في نفس التوقيت لتستهدف الأطفال واليافعين، وتقدمها عائشة الزدجالي من هيئة الوقاية والسلامة بالشارقة، وتناقش سلسلة من المحاور أهمها مفهوم ثقافة السلامة وأهمية المحافظة على سلامة الطفل من المخاطر داخل المنزل، بالإضافة إلى تقديم إرشادات عمليّة لتأمين المنازل.

"أنا أعرف حقوقي" - 20 و22 يوليو

وتقام الجلسة الحوارية "أنا أعرف حقوقي" يومي 20 و22 من يوليو الجاري بالتعاون مع مكتب الشارقة صديقة للطفل، وتستهدف في اليوم الأول الأطفال من 8-11 عاماً، وفي اليوم الثاني اليافعين من 12-15عاماً، وتقدمها سعاد المرزوقي، رئيس وحدة مشروع الشارقة صديقة للأطفال واليافعين في المكتب، لتعريف المشاركين على قانون حقوق الطفل "وديمة" واتفاقية حقوق الطفل الدولية، وما هي حقوقهم وواجباتهم مع توضيح الفرق بين الحاجات والرغبات، وذلك في تمام الساعة 4:30 مساءً.

"كيف أكون واثقاً من نفسي" - 28 يوليو

ويتعرف الأطفال واليافعون في جلسة "كيف أكون واثقاً من نفسي" التي تقام في الـ 28 من يوليو الجاري عند 4:30 مساءً، ويقدمها محمد أحمد، المتخصص في مجال علم النفس، على مفهوم الثقة بالنفس، ومراحل الوصول إليه، مع توضيح الفرق بين الثقة والغرور، ومتى نصل الى الثقة الكاملة.

وكانت إدارة سلامة الطفل نظمت مؤخراً جلسة حوارية تحت عنوان "تعلّم معنا الإسعافات الأوليّة" قدمها المدرب مساعد أول محمد راشد محمد، من الشرطة المجتمعية بشرطة الشارقة، بحضور أكثر من 700 مشارك، حيث عرّف الحضور على المبادئ الأساسية للإسعافات الأولية، وأهمية ضبط النفس والتنفس بطريقة سليمة حفاظاً على الهدوء عند حدوث الإصابة، وكيفية إسعاف الحالات البسيطة، وضرورة توفر حقيبة الإسعافات الأولية في المنزل والسيارة العائلية، وتخزين وحفظ رقم الإسعاف في الحالات الطارئ.

وعرّفت الجلسة الحوارية التي نظمتها الإدارة تحت عنوان "ابتلاع الأجسام الغريبة عند الأطفال" أولياء الأمور بمخاطر ابتلاع الأجسام الغريبة، وما هي الأعراض التي تظهر على الطفل في حال ابتلع جسماً غريباً، كما توقفت الجلسة التي قدمها الدكتور نافع الياسي، أخصائي جهاز هضمي أطفال بحضور أكثر من 500 شخص، عند كيفية إسعاف الطفل والتعامل مع حالات الابتلاع، وما هي أبرز الأخطاء الشائعة عند إجراء الإسعافات الأولية.

ونظمت سلامة الطفل جلسة حوارية بعنوان "تدابير مهمة لسلامة أطفالنا"، من تقديم المدربة منى لرضي من هيئة الوقاية والسلامة بالشارقة، عرّفت خلالها أولياء الأمور بكيفية العناية بالأطفال من الناحية الجسدية والنفسية والمعرفية والتعليمية، بالإضافة إلى السلامة الرقمية للطفل.