مسبار الأمل يدور 5 ساعات في فضاء "أبوظبي للإعلام" قبل انطلاقه إلى المريخ

مسبار الأمل يدور 5 ساعات في فضاء

·        11 مراسلا ومذيعا يرصدون كل تفاصيل الرحلة التاريخية

·        15 تقريرا يستعرض كل تفاصيل المهمة وسجل الإمارات الناجح في الفضاء

·        تغطية مخصصة للأطفال عن الرحلة إلى "الكوكب الأحمر" عبر قناة ماجد

تقدم قنوات أبوظبي للإعلام على مدار خمس ساعات متتالية تغطية موسعة وخاصة لرصد الحدث التاريخي الهام المتمثل بإطلاق دولة الإمارات العربية المتحدة "مسبار الأمل" لاستكشاف المريخ، حيث سيضع "مسبار الأمل" الإمارات على خارطة الدول المتقدمة التي تصبو لاستكشاف الكوكب الأحمر، كما يحمل "مسبار الأمل" التطلعات الرامية لتزويد علماء الفضاء بالمعلومات التفصيلية التي تجيب عن تساؤلاتهم وتقدم أول صورة للغلاف الجوي للمريخ.

 

وإدراكا منها للأهمية الكبيرة لمهمة المسبار، والموعد المنتظر لوصوله إلى المريخ العام المقبل تزامنا مع الذكرى الخمسين لقيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، سخّرت قنوات أبوظبي للإعلام كل إمكانياتها الإعلامية والفنية والتقنية من أجل ضمان تزويد المشاهدين بأدق تفاصيل المهمة المنتظرة التي تؤكد حقيقة شعار "الإمارات .. لاشيء مستحيل".

 

وعلى امتداد المسافة من الإمارات إلى اليابان، ستتواصل التغطية بدءا من الساعة العاشرة من مساء يوم الثلاثاء ولغاية الثالثة فجر الأربعاء، تنتشر فيها الاستوديوهات من مختلف المواقع التي ترتكز عليها المهمة لوجستيا. وسيكون 11 مذيعا ومراسلا جاهزين لرصد التفاصيل الخاصة بالمهمة، كما سيبث خلال التغطية 15 تقريرا تتناول كل الجوانب المتعلقة بالرحلة الفضائية التاريخية التي تضاف إلى سجل الإمارات الناجح في الفضاء.

 

وتتوزع الاستوديوهات المخصصة لتغطية مهمة "مسبار الأمل" بين أبوظبي حيث الاستوديو الرئيسي، ودبي من مركز محمد بن راشد للفضاء، واستوديو ثالث من اليابان وتحديدا من جزيرة تانيغاشيما التي ينطلق منها الصاروخ الياباني الذي يحمل مسبار الأمل، بالإضافة إلى شبكة من المراسلين ينقلون كل التفاصيل والمستجد من الأخبار المتعلقة بالرحلة التاريخية التي تضع الإمارات كأول دولة عربية ومن ضمن تسع دول في العالم فقط تمضي نحو استكشاف المريخ.

 

وستمتلئ استوديوهات البث لقنوات أبوظبي للإعلام بالعديد من الضيوف المسؤولين والمختصين ليتحدثوا بإسهاب عن مهمة ورحلة "مسبار الأمل"، والنجاحات التي يتوالى تسجيلها للإمارات في علم الفضاء وهو امتداد طبيعي للنجاحات الكبيرة للدولة في شتى المجالات.

 

التغطية الكبيرة لقنوات أبوظبي للإعلام تتعدد في عناوينها العريضة والتفصيلية، إذ تحتوي التغطية على تقارير تتحدث عن الإمارات التي تبهر العالم يوما بعد يوم بما وصلت إليه من إنجازات وتقدم جعل لها الريادة والسبق كأول دولة عربية تدخل مجال استكشاف الفضاء من بابه الواسع.

 

كما سيتم تسليط الضوء على المحطة الفضائية لجزيرة تانيغاشيما اليابانية، وهي الجزيرة التي ينطلق منها المسبار فجر الأربعاء. وستطرح قنوات أبوظبي للإعلام في تغطيتها الكبيرة السؤال الذي لعله يثير فضول الإنسان، هل توجد حياة أخرى في الكون؟، يضاف إليها الحديث عن قصص تتناول شغف الإنسان باستكشاف المريخ منذ القدم.

 

ولأن الرحلة إلى المريخ لا تعرف المستحيل، سيبقى الأمل دافع الإنسان في رحلته الاستكشافية إلى المريخ، وستتضمن تقارير التغطية الإشارة إلى محاولات الإنسان لاكتشاف الكوكب الاحمر ..بعنوان رحلة لا تعرف المستحيل.

 

وجّست قنوات أبوظبي للإعلام نبض المواطن الإماراتي والشارع العربي المبتهج بهذه المهمة التي تحمل اسم الإمارات والعرب إلى عالم الفضاء، ذلك العالم الذي ظل حلما يراود العرب أجيالاً بعد أجيال .. كما تستعرض قنوات أبوظبي مسبار الأمل بالأرقام والإحصائيات، ومسار تصنيع المسبار.

 

ولأن "مسبار الأمل" فيه إلهام للجيل الجديد الذي سيستلم الراية مستقبلا ليكونوا نهضة في العلم وسواعد في البناء، وتمتد أعوام الإنجازات الإماراتية دون توقف أو حدود، وهو ما غرسته القيادة الحكيمة في عقول أبناء الوطن، فقد قصدت قنوات أبوظبي للإعلام مخاطبة أطفال الإمارات والعرب عن مسبار الأمل والإمارات حيث لا شيء مستحيل، وذلك من خلال بث مخصص للأطفال على امتداد التغطية من خلال استوديو خاص تبثه قناة ماجد لتخاطب عقولهم وتنمي قيمة العلم والمعرفة فيهم ليكبر معهم ويكبر حب الوطن في قلوبهم.

 

وكانت تغطية قنوات أبوظبي للإعلام لمسبار الأمل قد بدأت مطلع شهر يوليو الجاري من خلال تخصيص فقرة يومية في نشرات الأخبار، ثم توسعت التغطية منذ العاشر من الشهر الجاري ببرنامج يومي متخصص، لتبلغ ساعات البث المباشر لتغطية انطلاق "مسبار الأمل" إلى كوكب المريخ خمس ساعات كاملة.