"مصدر" و"ميرال" توقعان اتفاقية لتطوير أكبر مشروع للطاقة الشمسية الكهروضوئية على سطح مبنى "عالم وارنر براذرز أبوظبي"

"مصدر" و"ميرال" توقعان اتفاقية لتطوير أكبر مشروع للطاقة الشمسية الكهروضوئية على سطح مبنى "عالم وارنر براذرز أبوظبي"

·         من المقرر أن يبدأ تشغيل المشروع في الربع الأخير من العام المقبل وسيلبي 40 بالمائة من احتياجات "عالم وارنر براذرز أبوظبي" من الكهرباء سنوياً

·         عند اكتمال المشروع، ستصبح "عالم وارنر براذرز أبوظبي" أكبر مدينة ترفيهية تعمل بالطاقة الشمسية على مستوى منطقة الخليج العربي

·         من الممكن أن تساهم نظم الطاقة الشمسية الكهروضوئية المثبتة على أسطح المباني بنحو 6 بالمائة من إجمالي إنتاج دولة الإمارات من الطاقة بحلول عام 2030

وقّعت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر"، إحدى الشركات العالمية الرائدة في مجال الطاقة المتجددة، اتفاقية مع شركة "ميرال"، المطوّر الرائد للوجهات في أبوظبي، لتطوير مشروع للطاقة الشمسية الكهروضوئية على سطح مبنى "عالم وارنر براذرز أبوظبي" في جزيرة ياس، حيث يعد المشروع الأكبر من نوعه في الإمارة.

وتهدف الاتفاقية إلى تركيب ما يصل إلى 16000 وحدة شمسية على مساحة تبلغ 36000 متر مربع على سطح مبنى هذه الوجهة الترفيهية، حيث سيتم تزويد المبنى بـ 40 بالمائة من احتياجاته السنوية من الكهرباء. 

وبموجب الاتفاقية، ستتولى "مصدر" تجهيز المشروع الذي تبلغ طاقته القصوى سبعة ميجاواط بشكل كامل، حيث تشمل مهام الشركة التصميم والمشتريات والبناء، فضلاً عن عمليات التشغيل والصيانة. ومن المقرر أن يبدأ تشغيل المشروع في الربع الأخير من عام 2021، وبمجرد اكتماله، ستصبح "عالم وارنر براذرز أبوظبي" أكبر مدينة ترفيهية تعمل بالطاقة الشمسية على مستوى منطقة الخليج العربي.

وأعرب محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لـ "مصدر"، عن سعادته بالتعاون مع شركة "ميرال" لتطوير أكبر مشروع للطاقة الشمسية على أسطح المباني في أبوظبي. وأشار إلى أن المباني تستهلك ما يقرب من 55 بالمائة من الطلب العالمي على الكهرباء وفقاً للمجلس العالمي للأبنية الخضراء، ويعد تحسين كفاءة الطاقة في هذا القطاع أمراً بالغ الأهمية لتحقيق أهداف الطاقة النظيفة في دولة الإمارات.

وقال الرمحي: "نحن فخورون بدعم استراتيجية كفاءة الطاقة في أبوظبي والهادفة إلى خفض الاستهلاك الإجمالي للكهرباء بنسبة 22 بالمائة بحلول عام 2030، ونتطلع إلى تسخير الخبرة التي يتمتع بها فريق وحدة خدمات الطاقة في "مصدر" لدعم جهود شركة "ميرال" في تنفيذ حلول فعّالة للطاقة ضمن وجهاتها ومناطقها السياحية".

وسيتم تنفيذ هذا المشروع تحت إشراف وحدة خدمات الطاقة في مصدر، والتي تتولى متابعة المشاريع التي تستثمر فيها الشركة في كل من دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية من خلال الاستفادة من الخبرات المحلية والدولية في نشر مشاريع الطاقة الشمسية الكهروضوئية وتعزيز كفاءة الطاقة.

من جهته أكد محمد عبد الله الزعابي، الرئيس التنفيذي لشركة "ميرال"، على أهمية هذا الاتفاق مع "مصدر". وقال إن الشركة تولي أهمية كبيرة لتطبيق الممارسات المستدامة ضمن مشاريعها، وبوصفها أكبر مدينة ترفيهية داخلية في العالم، فإن "عالم وارنر براذرز أبوظبي" تعتبر المكان المثالي لمشروع بهذا الحجم. وأشار الزعابي إلى أن هذا التعاون يعكس التزام "ميرال" بتسخير الأنظمة الأكثر كفاءة وابتكاراً واستدامة ضمن مرافقها في جزيرة ياس، مما يجعلها وجهة عالمية رائدة للترفيه والاستجمام والأعمال.

وتلتزم دولة الإمارات بتعزيز الاستدامة في جميع القطاعات الاقتصادية، ومن بينها القطاعين الترفيهي والسياحي. وتعمل "ميرال" بصفتها المطوّر الرائد للوجهات الترفيهية في أبوظبي، على تعزيز التزامها بالاستثمار في الحلول المستدامة من خلال هذه الاتفاقية.

وبالإضافة إلى مشروع الطاقة الشمسية الكهروضوئية في "عالم وارنر براذرز أبوظبي"، تمثل "الاتحاد أرينا" مثالاً آخر على التزام شركة "ميرال" بتعزيز الاستدامة، حيث نال هذا المشروع الذي يعدّ أول أرينا داخلية متعددة الأغراض والأول من نوعه في أبوظبي جائزة "تصميم العام في فئة المباني المستدامة" لعام 2018 نظراً لما يتميز به من تطبيق للمعايير الخضراء. وتعتبر دعامة السقف أحد عناصر التصميم المستدام التي تكرس البصمة الخضراء للمشروع، حيث تحمل هذه الدعامة واجهة ذاتية التظليل تتيح مرور الكمية المناسبة من ضوء النهار، مع تأمين العزل الحراري اللازم والتخفيف من استهلاك الطاقة، كما يستخدم المشروع أنظمة وجوانب معمارية تخفف من استهلاك الموارد إلى حد كبير، بنسبة تصل إلى 22.4 بالمائة من الطاقة الكهربائية و28 بالمائة من المياه سنوياً. 

وبحسب تقرير "ريماب 2030"" الصادر عن الوكالة الدولية للطاقة المتجددة "آيرينا"، يمكن أن تساهم نظم الطاقة الشمسية الكهروضوئية المثبتة على أسطح المباني بنحو 6 بالمائة من إجمالي إنتاج دولة الإمارات من الطاقة بحلول عام 2030.

يذكر أن التعاون بين "مصدر" و"ميرال" بدأ منذ سنوات عدة، حيث توفر "مصدر" الإرشاد والتوجيه حول تطبيق معايير الاستدامة والحلول الموفرة للطاقة ضمن بعض من مشاريع "ميرال". ومن شأن توقيع اتفاقية الطاقة الشمسية طويلة الأمد هذه أن يسهم في توطيد العلاقة بين الشركتين، والتي تشهد بالفعل توسعاً في نطاقها لاستكشاف المزيد من فرص التعاون في إدارة الطاقة ضمن مشاريع "ميرال" الترفيهية القائمة والمقبلة.