"جامعة الخليج الطبية" تعلن عن أسماء طلاب المدارس الذين شاركوا في النسخة الـ 14 من  أضخم معرض افتراضي للطب والفنون والعلوم، وقدّموا أكثر من 1000 مشروع  وحصدوا نصف مليون مشاهدة عبر الإنترنت وفازوا بجوائز نقدية بلغت 25,000 درهم إماراتي

1
1

* جامعة الخليج الطبية استقطبت 1000 مشاركة من طلاب الصفوف العاشر والحادي عشر والثاني عشر، خلال النسخة الـ 14 من هذا المعرض للعام 2020 والتي أقيمت عبر الإنترنت

* أكثر من 30,000 متابع صوّتوا لمختلف المشاريع والمعروضات عبر الإنترنت

 أعلنت "جامعة الخليج الطبية"، الجامعة الطبية الرائدة التي تمتلكها وتديرها "مجموعة ثومبي"، عن أسماء 75 فائزاً في النسخة الرابعة عشرة من أضخم معرضٍ افتراضي للفنون الطبية والعلوم MASE التي أقيمت افتراضياً للعام 2020، بمشاركة  84 مدرسة مثّلها طلاب مدارس من الصفوف العاشر والحادي عشر والثاني عشر عرضوا 1000 مشاركة ضمن ست فئات شملت المشاريع العلمية والملصقات والرسم والشعر باللغتين الإنجليزية والعربية والتأليف الموسيقي. 

البروفيسور حسام حمدي، رئيس "جامعة الخليج الطبية" تولّى إعلان النتائج وتسليم بعض الفائزين جوائزهم مع الدكتورة ماندا فينكاترامان، نائب رئيس الجامعة، وبحضور أعضاء الهيئة التدريسية، مع الإشارة إلى أنّ الإعلان عن الفائزين والجوائز تمّ لهذا العام عبر الإنترنت، وجرى بثّه على قناة "يوتيوب" وتابعه أكثر من 1000 مشاهد من أولياء أمور الطلاب.

وفي إطار تعليقه على هذا الحدث الفريد "مايس 2020" وأهداف الجامعة منه، تحدّث البروفيسور حسام حمدي رئيس "جامعة الخليج الطبية" قائلاً: "في كل عام تنظّم "جامعة الخليج الطبية" معرض الطبّ والفنون والعلوم، والهادف إلى توفير الرعاية لطلاب المدارس من أصحاب المواهب العلمية والفنية، وتشجيعهم لتنمية الابتكار والتفكير العلمي والانخراط في عالم الإنسانية الواسع"، مشيراً إلى أنّ "الطب من بين العلوم الإنسانية، وثمة علاقة متبادلة بينه وبين مختلف الفنون التي تسمو بالمشاعر والأحاسيس الإنسانية التي رأينا أهمية تأكيدها من خلال هذا المعرض الفريد من نوعه، حيث يعمل الفنّ كوسيلةٍ تحفيزية للتفكير العلمي وتنشيط الدماغ، ويلقي الضوء على المشاعر والأبعاد الإنسانية المتنوّعة، ما يجعله وسيلةً راقية لتنمية وعي الدارسين في مجال الطب وإلهام علماء المستقبل".

وأضاف البروفيسور حمدي أنّ "هذا الحدث العلمي المخفّز للطلاب على الابتكار يدفع بهم إلى استكشاف طاقاتهم وتطوير معارفهم بصورةٍ فعالة ومثمرة، ويزرع فيهم القدرة على التفكير التحليلي والمهارات العلمية، إلى جانب تزويدهم بدروسٍ قيّمة في العمل الجماعي وتعريفهم بأهمية التعاون مع بعضهم البعض لمواجهة المشكلات التكنولوجية محلياً، والمساهمة في ابتكار حلولٍ لها عالمياً، كما يضعهم أمام تحدّي ابتداع أفكارٍ غير تقليدية، أو "التفكير خارج الصندوق" كما يُقال، وينمّي في عقولهم الحس العلمي وروح الابتكار وقيمة الإنجاز وأهمية تحقيق النجاح لأنفسهم بما يفيد مجتمعاتهم".

جميع المشاركين في هذه النسخة من "معرض الفنون الطبية والعلوم" قاموا بتحميل مشاركاتهم كمقاطع فيديو مدتها من 2 إلى 5 دقائق، تشرح فكرة المشروع وفوائده للمجتمع والرسالة أو الغاية منه، وحصلوا على جوائز وشهادات وهدايا من "مانتش كيتس" وجوائز نقدية بلغت قيمتها 25,000 درهم إماراتي توزّعت على المراكز الأول والثاني والثالث في مختلف الفئات، كما حصل جميع المشاركين على شهادات من "جامعة الخليج الطبية".

جميع المعروضات والقطع الفنية والنتائج متوفرة على الموقع الإلكتروني: https://gmu.ac.ae/mase/2020/