"دعم عائلتي في بيروت أولوية وليس خياراً" - باسم عيتاني أحد الفائزين بسحوبات إمارات لوتو

فاز باسم عيتاني بمبلغ وقدره 111,111 درهم خلال سحب إمارات لوتو بتاريخ 11 يوليو 2020

  شهد السحب المباشر لإمارات لوتو الذي جرت فعالياته بتاريخ 11 يوليو 2020، فوز باسم عيتاني المهندس المعماري الكندي من أصل لبناني، والبالغ من العمر 55 عاماً، بمبلغ وقدره 111,111 درهم. و بعد أقل من شهر واحد شهدت العاصمة اللبنانية بيروت، والتي تعيش فيها عائلته، انفجاراً عنيفاً أدى إلى تدمير العديد من أحيائها وتشريد مئات الآلاف من سكانها.

دفعت مناظر الدمار ومظاهر الحزن التي عمت شاشات القنوات التلفزيونية، بباسم أن يتخذ القرار باستثمار جائزة إمارات لوتو لدعم عائلته، حيث علق قائلاً: "بعد ساعات من الإنفجار المؤلم الذي شهدته بيروت الشهر الفائت، قررت تقديم الدعم لأفراد عائلتي المتضررين. لقد كان الحادث مؤلم جداً؛ حيث هرع اللبنانيون على امتداد المنطقة لإرسال المساعدات وتقديم الدعم للعائلات المنكوبة في وطنهم الأم. آمل أن أكون قد ساهمت عبر هذه المبادرة، في مساعدة أفراد عائلتي". 

وعبَر باسم، المقيم في الدولة منذ 17 عاماً، عن احترامه وتقديره للإمارات العربية المتحدة التي "توفر فرصاً استثنائية لأصحاب الكفاءات والذين يعملون بجد لتحقيق أحلامهم"، وصرح عن رغبته بالبقاء هنا في المستقبل المنظور؛ حيث يشعر هو وعائلته بالأمان والاستقرار الذين لا توفرها أي دولة أخرى في العالم. 

وأضاف الفائز هو متزوج وأب لولدين: "قمت بتخصيص جزء من المال لدفع الرسوم المدرسية والجامعية لأولادي، وذلك بفضل إمارات لوتو التي وفرت لي العديد من الفرص والإمكانات. وأنا بانتظار السحوبات للمشاركة فيها على أمل الفوز من جديد، وسأستمر بالطبع في دعم المجتمع، كنوع من الامتنان لكل ما قدمته الحياة لي من مفاجآت سارة". 

وتعليقاً على خططه التي وضعها إثر الفوز بجائزة إمارات لوتو، قال باسم أنه كان يخطط للسفر إلى عدة دول: "ربما لو فزت بالجائزة في وقت آخر، لكنت استطعت القيام بجولة حول العالم، لكن انتشار الجائحة وما سببته من اضطرابات عالمية حال دون ذلك. أعتقد أن مخططاتي يمكن أن تنتظر! كما أن استثمار مدخراتي لدعم عائلتي يكتسب أولوية قصوى بالنسبة إلي حالياً". 

تستعد إمارات لوتو لإعادة تنظيم سحوباتها قريباً، حيث تستمر بالعمل من وراء الكواليس تحضيراً لفعاليات السحب الأول. كما ستستمر بتفاعلها وتقديم الدعم لأفراد المجتمع في جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة عبر دعم المبادرات الخيرية وأنشطة المسؤولية الاجتماعية بما يتماشى مع رسالتها وقيمها المؤسسية.