تقرير إريكسون للاتصالات المتنقلة يقدر130 مليون اشتراك بتقنية الجيل الخامس في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بحلول عام 2026

تقرير إريكسون للاتصالات المتنقلة يقدر130 مليون اشتراك بتقنية الجيل الخامس في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بحلول عام 2026

·         من المتوقع أن يصل عدد الاشتراكات من الجيل الخامس إلى ما يقرب ال 1.4 مليون اشتراك بحلول نهاية عام 2020

·          من المتوقع أن تشهد المنطقة ارتفاعاً ملحوظاً في عمليات نشر تقنية الجيل الخامس بحلول عام 2021

·         من المتوقع أن تشهد حركة بيانات الاتصالات المتنقلة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ارتفاعاً بمعامل 7 مرات تقريباً بين عامي 2020 و 2026

أطلقت إريكسون (المسجلة في ناسداك: إريك) إصداراً جديداً من تقريرها الخاص بالاتصالات المتنقلة ونمو حركة البيانات والاشتراكات الإقليمية بخدمات الاتصال. وتوقع تقرير الشركة، أن يصل عدد الاشتراكات بتقنية الجيل الخامس إلى 130 مليون اشتراك في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بحلول عام 2026 وهو ما يمثل 15٪ من إجمالي اشتراكات الاتصالات المتنقلة. يؤكد التقرير على أهمية توفير الطيف المنسق المناسب لشبكات الجيل الرابع والجيل الخامس، حيث يعتبر عنصراً أساسياً لتسريع عملية تبني التحول الرقمي والتكنولوجي، وتوفير خدمات وتطبيقات السوق الشامل في مرحلة مبكرة.

ومن المتوقع مع استمرار الطلب لتوسيع القدرات الاستيعابية للشبكات الخلوية وتعزيز خدمات التغطية التي توفرها، أن يواصل مزودو الخدمات الاستثمار في ترقية شبكاتهم، لتوفير القدرات الاستيعابية اللازمة وتلبية متطلبات المستهلكين المتطورة. وقد بدأ نشر تقنية الجيل الخامس تجارياً في المنطقة خلال عامي 2019 و 2020 مع توقع وصول الاشتراكات بالتقنية الجديدة إلى ما يقرب من 1.4 مليون بحلول نهاية عام 2020، خاصة في دول مجلس التعاون الخليجي.

وقال فادي فرعون، رئيس إريكسون الشرق الأوسط وأفريقيا: "يسلط الإصدار الأخير من تقرير إريكسون للاتصالات المتنقلة، الضوء على أهمية الاتصال كحجر أساسي لإحداث تغيير جذري في مجال التكنولوجيا والرقمنة مع استمرار تزايد الطلب لتعزيز قدرات التغطية والقدرات الاستيعابية للشبكات. ويعد الاستثمار في البنية التحتية للشبكة وتحسين عمليات تخصيص الطيف لتقديم خدمات اتصال واسعة النطاق من الجيل الخامس، من المتطلبات الأساسية التي يجب مراعاتها في هذه المرحلة التي تشهد بداية عصر جديد من ابتكار التطبيقات والأجهزة المتطورة والمخصصة للمستخدم النهائي. سنواصل الاستثمار في ريادتنا التكنولوجية وتوفير حلولنا المتطورة في مجال البنية التحتية، لمساعدة عملائنا على الاستفادة من الفرص التي ستوفرها شبكة الجيل الخامس في المنطقة، إلى أقصى حد ممكن". 

من المتوقع أن تشهد منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أعلى معدل نمو في الاستخدام الشهري لبيانات الاتصالات المتنقلة، خلال الفترة التي تشملها التوقعات، ما يؤدي إلى زيادة إجمالي حركة هذه البيانات بمعدل 7 تقريباً بين عامي 2020 و 2026. ومن المتوقع أن يصل متوسط ​​البيانات لكل هاتف ذكي إلى 30 جيجابايت شهرياً عام 2026 .

يُقدر التقرير أن حوالي 30% من اشتراكات الهاتف المتنقل في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ستعتمد على شبكة الجيل الرابع المطور LTE في نهاية عام 2020. ومن المتوقع أن تتطور المنطقة خلال فترة التوقعات، حيث يتوقع التقرير أن تصل اشتراكات النطاق العريض المتنقل إلى 80% عبر المنطقة، بحيث تكون تقنية LTE مهيمنة على القطاع مع أكثر من 50 % من الاشتراكات.

تزايد عدد المزودين الذين يوفرون خدمات النفاذ اللاسلكي الثابت (FWA)

تعتبر منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا ذات اتصال محدود بخدمات النطاق العريض، ويقدر التقرير أن دول المنطقة ستشهد وصول عدد الاشتراكات بالنطاق العريض إلى حوالي 65 مليون اشتراك بحلول نهاية عام 2020، ما يعني زيادة في الاستخدامات المنزلية لهذه التقنية بنحو 18%. ويقدر التقرير أن يشكل النفاذ اللاسلكي الثابت حوالي 20% من الاتصالات ذات النطاق العريض.

وتظهر الوقائع، مجموعة من الأمثلة لنجاح عدد من مزودي الخدمات عبر المنطقة في تلبية الطلب المتزايد على الاتصالات ذات النطاق العريض.

وفقاً للتقرير، فإن معظم عروض النفاذ اللاسلكي الثابت في هذه المنطقة تعتمد على تقنية الجيل الرابع، مع تزايد عروض النفاذ اللاسلكي الثابت من الجيل الخامس في الشرق الأوسط، والتي تكمل عروض النفاذ اللاسلكي الثابت من الجيل الرابع. 

من المتوقع أن يشهد النفاذ اللاسلكي الثابت زيادة تقدر بأكثر من ثلاثة أضعاف ليصل إلى حوالي 35 مليون اتصال بحلول عام 2026، ممثلاً حوالي 35% من اتصالات النطاق العريض في المنطقة.

الريادة المستدامة في أداء الشبكة