وزارة الصحة ووقاية المجتمع  تستخدم نظام المواءمة الحيوية الشريانية في مستشفى القاسمي بالشارقة 

وزارة الصحة ووقاية المجتمع  تستخدم نظام المواءمة الحيوية الشريانية في مستشفى القاسمي بالشارقة 
وزارة الصحة ووقاية المجتمع  تستخدم نظام المواءمة الحيوية الشريانية في مستشفى القاسمي بالشارقة 
1
1

·        أول نظام زرع شرياني يتواءم مع فيزيولوجية الأوعية الدموية 

·        وظيفته التصدي للنتائج العكسية الناجمة عن دعامات الزرع التقليدية 

أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن نجاح أول عملية لمريض في الشرق الأوسط باستخدام نظام المواءمة الحيوية الشريانية "ديناميكس"، وهو أول دعامة زرع لتزويد الدواء في العالم بما يتواءم مع فيزيولوجية الشرايين، حيث تم إجراء العملية في مستشفى القاسمي بالشارقة بخبرات فريق طبي من كوادر الوزارة، بدون أي التهابات أو مضاعفات لدى المريض الذي استعاد صحته الطبيعية. ويُضاف هذا الإنجاز إلى سجل العمليات الجراحية الدقيقة التي تجريها مستشفيات الوزارة، نظراً لما تزخر به من الكفاءات الطبية التخصصية والأجهزة المتطورة مما يعزز قدراتها التنافسية.

ويتكون نظام المواءمة الحيوية الشريانية ديناميكسBioadaptor  DynamX™ من دعامة معدنية ومركب حيوي قابل للامتصاص لزرع الدواء ودعم الشريان خلال فترة العلاج، وبنفس حجم دعامات زرع الدواء التقليدية DES، وخلال 6 شهور تذوب وصلات المُركب لتحرير الشريان والسماح له بالتمدد والتقلص بشكل طبيعي، بخلاف الدعامات التقليدية، وهذه الطريقة تحافظ على قدرة الشريان الإيجابية على إعادة التشكل وأداء وظيفتها بشكل طبيعي والتقليل من المضاعفات على المدى البعيد.

توفير أحدث الابتكارات

وأكد سعادة الدكتور يوسف محمد السركال مدير عام مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية أن هذا الإنجاز يأتي في إطار حرص وزارة الصحة ووقاية المجتمع على تزويد مستشفياتها ولاسيما مركز القلب في مستشفى القاسمي بأحدث الأجهزة والمعدات الطبية لمواكبة آخر مستجدات الأبحاث العلاجية، وأحدث الحلول والابتكارات العلمية في مجال علاج أمراض القلب، ليحافظ المستشفى على المكانة العالمية التي استطاع تحقيقها، وترسيخ ريادة مستشفيات الوزارة في تقديم خدمات صحية شاملة ومبتكرة، بما يدعم خطط تحقيق المؤشر الوطني لأمراض القلب والشرايين ضمن مستهدفات الأجندة الوطنية 2021.

ومن هذا المنطلق أكدت الدكتورة كلثوم البلوشي مدير إدارة المستشفيات، على التزام الوزارة بتعزيز الابتكار والتميز وتبني أفضل البروتوكولات العلاجية في مستشفياتها باستخدام أفضل التقنيات الطبية، مهنئة الفريق الجراحي بقسم القلب في مستشفى القاسمي على هذا الإنجاز الطبي الذي يرسخ جهود الوزارة في تقديم الخدمات الصحية بأعلى المعايير العالمية.

حل فريد من نوعه

بدوره قال الدكتور عارف النورياني المدير التنفيذي لمستشفى القاسمي رئيس مركز القلب والقسطرة، نفخر أننا من أول مراكز المنطقة التي تقوم بزرع هذه الدعامة والتي تعتبر حلاً فريداً من نوعه يُمكّننا من علاج الشريان التاجي وفي الوقت نفسه السماح له بالتوسع والتقلص بشكل طبيعي، ونأمل من خلال هذا الحل الجديد الذي يتواءم مع حركة الشريان الطبيعية أن نحقق نتائج إيجابية على صعيد الصحة وحماية المريض من التعرض للمخاطر. مشيداً بالدعم المستمر من وزارة الصحة ووقاية المجتمع ودوره في تحوّل مستشفى القاسمي إلى مركز عالمي في مجال القسطرة وجراحات القلب. 

وأشار الدكتور عارف إلى إنجازات مستشفى القاسمي في مجال صحة القلب على صعيد استخدام الأجهزة الروبوتية في عمليات الجراحة القلبية، حيث يبرز قسم الجراحة القلبية في المستشفى، كقسم «روبوتي» بامتياز، يضم أحدث الأجهزة ذات التقنيات العالمية في العلاجات القلبية مثل، "كوريندس" و"دافنشي" و«هانسن» والتي حرصت الوزارة على توفيرها نظراً للعوائد الطبية والعلاجية على المرضى، بهدف إحداث نقلة نوعية بالخدمات الصحية والعلاجية التي يقدمها مركز القلب من خلال استقطاب أحدث الأجهزة والتقنيات العالمية وإجراء عمليات ذات جودة عالية، ليصبح مركزا متقدماً عالمياً للتداخلات القلبية، متضمناً أحدث الأجهزة ذات التقنيات العالمية في العلاجات القلبية.