"الوسطى من الذيد" تعرض حكاية عمرها 130 ألف عام في الوثائقي الجديد "مليحة.. قصة إنسان"

1
1
1
1
1

تبث قناة الوسطى من الذيد، التابعة لهيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، يوم الجمعة المقبل 14 أغسطس، عند الساعة 1 ظهراً، الفيلم الوثائقي "مليحة.. قصة إنسان" الذي يسلّط الضوء على منطقة مليحة، ويروي حكايات الإنسان قبل 130 ألف عام، وما تملكه المنطقة من مكونات أثرية فريدة وإرث طبيعيّ ساحر.

ويستعرض الفيلم الوثائقي الذي أنتجته القناة ويعاد بثه عند 9 مساءً من نفس اليوم، وفي اليوم التالي في المواعيد نفسها، بدايات تشكّل منطقة مليحة منذ ملايين السنين حين كانت في أعماق المحيط ثم تحركت وارتفعت وتشكلت بفعل تفكك القارات وحركة الألواح التكتونية لتدب فيها الحياة ويسكنها الإنسان الأول، ليتجدد تاريخها بتعاقب الحضارات، التي تروي سيرتها المكتشفات الأثريّة التي عُثر عليها في المنطقة.

ويعكس الفيلم، الذي يستمر على مدار 50 دقيقة، رؤية القناة في تقديم محتوى ثقافي وتاريخي قيّم يتوافق مع أهداف هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون في بث مضامين إعلاميّة هادفة، حيث يركز الوثائقي على إبراز بيئة وتراث وطبيعة حياة أبناء المنطقة بما يعكس الهوية الثقافية والحضارية لها. 

وتسعى الوسطى من الذيد من خلال العمل إلى حفظ الإرث التاريخي لتلك الحقب الزمنية خاصة وأن المنطقة تحظى باهتمام خاص من قبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الذي كان لتوجيهات سموه بالغ الأثر في تطويرها وتهيئتها والمحافظة على موروثها الثقافي، لتتحوّل إلى واحدةً من أبرز مواطن الجذب السياحي في المنطقة.

وحول أهمية هذا الوثائقي أكد سعيد راشد بن فاضل الكتبي، مدير قناة الوسطى من الذيد أن القناة تسعى ومنذ تأسيسها في العام 2016 إلى الاهتمام بذاكرة المكان والثقافة البدوية الأصيلة وإبرازها، لافتاً إلى أن (الوسطى من الذيد) تضع نصب عينيها رؤية جوهرية كرسها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، تتجسد في دعم وحماية التراث بمختلف أنواعه وتقديمه بصورة مميزة وممتعة للأجيال الجديدة ليتسنى لهم التعرّف على ماضيهم ويمضون بثبات لبناء مستقبلهم.

وتابع الكتبي: "نعيد اليوم ومن خلال الفيلم إنتاج موروث تاريخي وثقافي برؤية معاصرة تجذب الجمهور، إيماناً منا بأن من لا يحفظ تراثه ويصون تاريخه عاجز عن بناء مستقبله، ومليحة منطقة غنية بتراثها وتاريخها الذي يعد كنزاً للباحثين في تاريخ الإنسان، وفي الوقت نفسه هي منطقة ثرية ببيئتها وطبيعتها المميزة.

وكان قد أشرف على إنتاج العمل الذي استغرق تصويره ما يقارب العام، فريق عمل محترف، للخروج بصورة تليق بهذه البقعة التي تشكل إرثاً ثقافياً وتاريخياً كبيراً لأبناء المنطقة، ويعكس أهميتها التاريخيّة للمجتمع الإماراتي.