إدارة مراكز التنمية الأسرية بالشارقة تطلق مبادرة "ميثاق 24 ساعة للتسامح"

إدارة مراكز التنمية الأسرية بالشارقة تطلق مبادرة

تهدف إلى ترسيخ ثقافة التسامح وتحقيق التلاحم الأسري والمجتمعي 

 أطلقت إدارة مراكز التنمية الأسرية إحدى مؤسسات المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة مبادرة "ميثاق 24 ساعة للتسامح"، وذلك بهدف ترسيخ ثقافة التسامح بين أفراد المجتمع وتحقيق التلاحم الأسري والمجتمعي، ونشر الوعي الإيجابي بين الأفراد وبناء الشخصية الفاعلة في المجتمع.

وتتضمن مبادرة "ميثاق 24 ساعة للتسامح" التي تأتي بالتزامن مع اليوم العالمي للتسامح، وتندرج ضمن محور تعزيز الصلات الاجتماعية إحدى محاور حملة الوطن الأسرة التي أطلقتها الإدارة في مطلع العام الجاري تحت شعار "الأسرة أمان يريدها سلطان"، وثيقة تعهد إلكترونية متاحة عبر الموقع الإلكتروني ووسائل التواصل الاجتماعي الخاص بالإدارة، يتعهد من خلالها الفرد بالتصالح والتسامح مع ذاته وأسرته وأقربائه وأصدقائه خلال 24 ساعة من استلامه للميثاق.

تعزيز البناء الأسري المتماسك

وأكدت سعادة موضي الشامسي رئيس إدارة مراكز التنمية الأسرية بالشارقة، حرص الإدارة على إطلاق البرامج والمبادرات الرامية إلى غرس القيم العُليا والأخلاق الفاضلة وقيم التسامح وحب الخير والتعاون والعطاء والمساواة بين أفراد المجتمع، وذلك ترجمةً للرؤى السديدة والتوجيهات الحكيمة لقرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، الهادفة إلى ترسيخ مبادئ التسامح والتعايش والمحبة، انطلاقاً من أهمية هذه القيم الإنسانية في تعزيز البناء الأسري المتماسك والمستقر، وخلق مجتمع متعايش تلتقي فيه جميع الفئات على الوئام والسلام وقبول الآخر.

دعم أهداف حملة الوطن أسرة

وأوضحت سعادة موضي الشامسي إلى أن إطلاق مبادرة "ميثاق 24 ساعة للتسامح" يأتي في إطار سعي الإدارة على نشر قيم التسامح بين أفراد الأسرة كونها القدوة في حياه الأبناء، ويقع على عاتقها بالدرجة الأولى تعزيز مفهوم التسامح، وترسيخه في عقول النشء من الصغر، لذلك يجب على الأسرة أن تتحلى بمفاهيم التسامح، والتي تجسد معاني الإنسانية وتكون بمثابة داعم ودافع للأبناء نحو استيعاب مفهوم التسامح واتباع مبادئه، مشيرة إلى أهمية الميثاق في دعم أهداف حملة الوطن أسرة الرامية إلى تعزيز الوعي لدى الأسرة الإماراتية لتحمل مسؤولية تكوين بناء أسري متماسك ومستقر يسمو بقيمه وموروثه الأصيل، من خلال نشر منظومة القيم الأخلاقية، وتعزيز الصلات الاجتماعية القوية والحيوية، بهدف تحقيق مبدأ التلاحم الأسري في المجتمع وتركيز انتباه الأفراد نحو المفاهيم الإنسانية التي تدعم التماسك الأسري.

يذكر أن حملة "الوطن.. أسرة" التي أطلقتها إدارة مراكز التنمية الأسرية في 17 فبراير 2020، تحت شعار "الأسرة أمان.. يريدها سلطان"، هي حملة توعوية شاملة تهدف إلى نشر ثقافة توعوية أسرية تتماشى مع رؤية الدولة 2021، وتطلعات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، وتتضمن الحملة، التي تستمر على مدى عامين، العديد من المبادرات بحسب الأهداف الاستراتيجية المتمحورة في تعزيز منظومة القيم والثقافة الداعمة للتماسك الأسري، وتمكين الشخصية الإنسانية.